الخميس, ديسمبر 8, 2022
الرئيسيةأرشيف - غير مصنفكيف كان عيد الحب في زمن الفراعنة؟

كيف كان عيد الحب في زمن الفراعنة؟

يتبارى العشاق لتبادل باقات الزهور وبطاقات المعايدة بعيد…

يتبارى العشاق لتبادل باقات الزهور وبطاقات المعايدة بعيد الحب الذي يحل في 14 شباط (فبراير) من كل سنة، ولكن مصريين كثر يأخذهم الشوق إلى استعادة مظاهر الحب في زمن أجدادهم الفراعنة، الذين تسجل جدران معابدهم ومقابرهم صوراً لاحتفالهم بالحب والعشق في مصر القديمة، وذلك بحسب صحيفة الحياة اللندنية.

الفراعنة جعلوا من فصل الربيع موسماً للحب والعشاق وأن المصري القديم احتفى بمحبوبته وعشيقته وزوجته وكان يعبر عن عواطفه تجاهها في احتفالية يطلق عليها الوليمة

- Advertisement -spot_img

وتقول الباحثة المصرية دعاء مهران إن "المحبين والعشاق في مصر القديمة كانوا يهدون الورود والزهور لمن يحبون، وأن إهداء الزهور للمحبوب عرفه المصريون قبل آلاف السنين، حيث كان للزهور مكانه كبيرة في نفوس قدماء المصريين، وكانت زهرة اللوتس هي رمز البلاد".

"الوليمة"

وتوضح شيرين النجار الباحثة في مركز إيزيس لبحوث المرأة في مدينة الأقصر التاريخية، أن الفراعنة جعلوا من فصل الربيع موسماً للحب والعشاق، وأن المصري القديم احتفى بمحبوبته وعشيقته وزوجته وكان يعبر عن عواطفه تجاهها في احتفالية يطلق عليها "الوليمة"، وأن مقابر الجيزة وسقارة ومقابر النبلاء غرب الأقصر حوت عشرات اللوحات التي تصوّر احتفاء المصري القديم بمحبوبته وتقديمه الزهور لزوجته ومعشوقته.

غزل الفراعنة

وتؤكد أن الفراعنة اعتمدوا على التصوير في التعبير عما يكنونه من مشاعر في داخلهم قد لا يستطيعون التعبير عنها في نصوصهم، مثل قول احدهم واصفاً معشوقته في إحدى المخطوطات القديمة: "إنها الفريدة المحبوبة التي لا نظير لها أجمل جميلات العالم، انظر تلك التي تتألق والتي تبرق بشرتها بريقاً رقيقاً، ولها عينان تملكان نظرة صافية وشفتان بنطق رقيق".

ويقول عالم المصريات محمد يحيى عويضة إن هناك نصوصاً ترجع إلى عصور الفراعنة تسجل ما عبرت به المرأة الفرعونية لمحبوبها وزوجها مثل قول إحداهن: "لا يفكر قلبي إلا في حبك… أهرع مسرعة نحوك بشعري غير المرتب… لكنني سأعد خصلات شعري وأكون جاهزة للقائك في لحظة".

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات