الأربعاء, ديسمبر 7, 2022
الرئيسيةأرشيف - غير مصنفالأموال العراقية المهربة للخارج بلغت ترليوناً و14 مليون دولار

الأموال العراقية المهربة للخارج بلغت ترليوناً و14 مليون دولار

كشفت هيئة النزاهة، الاثنين، أن الأموال المهربة والمتواجدة في الدول المراد استرجاعها بلغت ترليوناً و14 مليون دولار، فيما أشارت إلى وجود بعض المعوقات في موضوع تسلم المتهمين واسترداد الأموال لاختلاف النظم الداخلية.

وقال مدير عام دائرة استرداد الأموال في الهيئة محمد علي إن “الأموال العراقية المتواجدة في الدول المراد استردادها ترليون و14 مليون دولار”، مشيراً إلى أن “وجود أموال مهربة في الأردن ولبنان والإمارات وتم الحجز عليها لغرض إعادتها للعراق”. وأضاف علي في تصريح لوكالة السومرية نيوز أن “الهيئة عملت على تهيئة ملفات الوزراء الذين اتهموا بالفساد للمطالبة بإعادتهم للعراق ومنهم وزير الكهرباء الأسبق أيهم السامرائي ووزير التجارة السابق عبد الفلاح السوداني ووزير الدفاع الأسبق حازم الشعلان وزير الاتصالات السابق محمد توفيق”، مبيناً انه “تم إشعار الدول التي يتواجدون فيها تمهيدا لتسلمهم”.

وأشار علي الى “وجود بعض المعوقات في موضوع تسلم المتهمين واسترداد الأموال لاختلاف النظم الداخلية، إضافة إلى ازدواج الجنسية وإحكام قضائية يختلف عليها بين الدول”، مؤكداً سعي الهيئة إلى”عقد مذكرات تفاهم مع تلك الدول لغرض الإسراع في إعادة المتهمين والأموال”.

- Advertisement -spot_img

يذكرأن عدداً من الوزراء السابقين تمكنوا من السفر إلى خارج العراق بعد اتهماهم بالفساد المالي والإداري، إضافة إلى عدد من الموظفين في بعض دوائر الدولة الذين تمكنوا من اختلاس بعض الأموال وتهريبها إلى خارج العراق، في وقت ما زالت الحكومة العراقية غير قادرة على إرجاع هذه الأموال إلا في نطاق محدود”.

يشار الى أن الفساد المالي والإداري ينتشر في العراق بشكل كبير، إذ أن منظمة الشفافية العالمية صنفته كثالث أكثر دولة فساداً في العالم بعد الصومال والسودان، إلا أن الحكومة العراقية غالباً ما تنتقد تقارير المنظمة بشأن الفساد وتعتبرها غير دقيقة وتستند إلى معلومات تصلها عن طريق شركات محلية وأجنبية أخفقت في تنفيذ مشاريع خدمية في العراق. 

 

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات