الأربعاء, ديسمبر 7, 2022
الرئيسيةأرشيف - غير مصنفمحمد بن زايد للأمريكيين: لو علم الاماراتيون ما أفعل لرجموني بالحجارة

محمد بن زايد للأمريكيين: لو علم الاماراتيون ما أفعل لرجموني بالحجارة

تبين من وثائق “ويكيليكس” المسربة عن دولة الامارات، والتي ينشرها موقع “أسرار عربية” بالكامل ويقوم بتحليلها منذ أسابيع، تبين أن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد كان قد قال لمسؤول أمريكي كبير في أبوظبي أن “الاماراتيين لو علموا ما أفعل لرجموني بالحجارة”.

 

وبحسب وثيقة من تسريبات “ويكيليكس”، ويعود تاريخ الوثيقة الى 24 يناير 2007، فان محمد بن زايد قال لمساعد وزير الخارجية الأمريكية نيكولاس بيرنز خلال اجتماع في أبوظبي إن “الاماراتيين لو علموا ما أفعل، ولو أعلنت دعمي علناً لبعض الأمور فانهم سيرجمونني بالحجارة”.

- Advertisement -spot_img

 

وخلال الاجتماع تحدث بن زايد بحديث يدل على عدم ثقته بالجيش وقوات الأمن وولائهم لآل نهيان، وهو ما يُفسر لاحقاً تعاقد عائلة آل نهيان مع شركة “بلاك ووتر” الأمريكية لحماية قصورهم، وهي التي تحمي قصور آل نهيان الان وتقدم الحماية الأمنية لبعض الأماكن الحساسة أيضاً.

 

وقال محمد بن زايد للمسؤول الأمريكي: “من أصل 60 ألف جندي من القوات المسلحة الاماراتية فان 50% الى 80% منهم قد يحركهم نداء قد يطلقه شيخ من شيوخ مكة”، وذلك في اشارة ليس فقط على عدم ثقته بولائهم، وإنما أيضاً على قلقه من المد الاسلامي في المنطقة والذي طال الامارات.

 

وبحسب الوثيقة فان “بن زايد كرر مراراً أن شعبه قد يرجمه لو أفصح علانية عن دعمه لبعض الأمور”.

 

وبهذه الوثيقة يتكشف حجم القلق الذي يعيشه المسؤولون الاماراتيون نتيجة بعض السياسات التي يقومون بها، فضلاً عن أن الوثيقة تكشف حالة عدم الثقة والخوف من المواطنين من جانب أبناء الشيخ زايد، فيما اللافت في الوثيقة هو أنها تعود الى العام 2007 أي الى فترة ما قبل قيام الثورات العربية، ما يعني أن الخوف الذي تعيشه عائلة آل نهيان ربما يكون قد تضاعف عشرات المرات بعد الثورات، وهو ما يفسر دعمهم المالي والسياسي الكبير للانقضاض على الثورات في بلدان الربيع العربي.

 

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات