إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

استمرار المواجهات العنيفة في ريف اللاذقية ومقتل شخصين في سقوط قذيفة هاون على دار الاوبرا وسط دمشق

d3044392d5ea9930418d5e8bbb4a1cd8

بيروت ـ (أ ف ب) – استمرت المواجهات العنيفة الخميس في ريف…

بيروت ـ (أ ف ب) – استمرت المواجهات العنيفة الخميس في ريف اللاذقية في شمال سوريا حيث شن مقاتلو المعارضة قبل اسبوعين هجوما واسع النطاق، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وافاد المرصد الذي يقول انه يعتمد على شبكة واسعة من الناشطين والمصادر الطبية، ان المواجهات تهدف خصوصا الى السيطرة على النقطة 45، وهي تلة استراتيجية في هذه المنطقة التي تضم بلدة القرداحة التي يتحدر منها الرئيس بشار الاسد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان “المعارك تتركز في هذه التلة منذ الليلة الماضية. تقدم الجيش وسيطر عليها ثم طرده مقاتلو المعارضة”، لافتا الى ان ايا من الطرفين لم يتمكن بعد الظهر من السيطرة على التلة.

ودعما لعمليات الجيش البرية، شن الطيران السوري غارات عدة على هذه المنطقة وكذلك على جبل الاكراد، وهي تلة اخرى تسيطر عليها المعارضة، وفق المصدر نفسه.

وافادت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) ان رئيس هيئة الاركان العامة للجيش والقوات المسلحة العماد علي عبدالله ايوب “قام (…) صباح اليوم (الخميس) بجولة ميدانية تفقد خلالها الوحدات العاملة في النقطة 45 والنقاط المحيطة بها في الريف الشمالي لمحافظة اللاذقية”.

ونقلت سانا عن أيوب قوله لعناصر القوات النظامية والمقاتلين الموالين لها ان “شعبنا ينظر اليهم بعين الثقة الكاملة بالنصر المحتم”.

وبمشاركة مقاتلي جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة، شن مقاتلو المعارضة قبل اسبوعين هجوما مفاجئا في ريف اللاذقية وسيطروا على العديد من المواقع والقرى في مقدمها بلدة كسب على الحدود مع تركيا.

واسفرت هذه المواجهات عن مقتل المئات في صفوف الجانبين، بينهم عشرون مقاتلا معارضا الخميس وفق المرصد.

والخميس، اتهم قائد الجبهة الغربية والوسطى في الجيش السوري الحر العقيد مصطفى هاشم الائتلاف السوري المعارض بعدم تقديم اي دعم لمقاتلي المعارضة في منطقة اللاذقية، وقال في شريط مصور بث عبر موقع يوتيوب “نسمع من المحطات والاذاعات ان رئيس الائتلاف السوري (احمد الجربا) يزور الساحل لشق صفوف الثوار والمجاهدين”.

واضاف هاشم ان مسؤولي المعارضة “يصرحون بانهم يقدمون الدعم العسكري للثوار وهذا ليس صحيحا حتى هذا التاريخ لذا احملهم كامل المسؤولية عما آلت اليه المعارك في الساحل”.

في غضون ذلك، تواصلت اعمال العنف في مناطق سورية عدة.

في ريف دمشق، افاد المرصد عن مقتل عشرة مقاتلين معارضين خلال اشتباكات مع القوات النظامية في بلدة المليحة جنوب غرب دمشق.

وعلى مقربة من المليحة، افادت سانا عن اصابة “ثمانية مواطنين بجروح بينهم طفل اليوم جراء اعتداء ارهابي بقذائف هاون اطلقها ارهابيون على مدينة جرمانا”.

وفي ريف حمص (وسط)، “استشهد ستة مواطنين بينهم طفلتان ومواطنة على الأقل، جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة الغنطو”، بحسب المرصد.

وفي وقت سابق قتل شخصان اليوم الاحد في سقوط قذيفة هاون على دار الاوبرا القريبة من ساحة الامويين وسط دمشق التي يتواصل استهداف احياء اخرى منها بقذائف، بحسب وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا(

وقالت الوكالة “استشهد مواطنان اثنان واصيب ثمانية آخرون جراء اعتداءات ارهابية بقذائف هاون اطلقها ارهابيون (في اشارة الى مقاتلي المعارضة) اليوم على دار الاوبرا ومنطقة العباسيين في دمشق”.

واوضحت ان احدى هذه القذائف سقطت على دار الاوبرا “ما ادى الى استشهاد مواطنين اثنين واصابة خمسة آخرين” والحاق اضرار مادية.

كما اشارت الوكالة الى ان قذيفتين اخريين استهدفتا “منطقة الغساني في العباسيين (شرق)، ما اسفر عن اصابة ثلاثة مواطنين والحاق اضرار مادية بتسع سيارات واحد المنازل في المنطقة”.

وتقع دار الاوبرا او “دار الاسد للثقافة والفنون”، على مقربة من ساحة الامويين التي تضم مراكز اساسية منها مقر هيئة أركان القوات المسلحة، ومبنى الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون.

وافتتح الرئيس السوري بشار الاسد الدار في ايار/مايو من العام 2004. وهي تضم المعهد العالي للفنون المسرحية والمعهد العالي للموسيقى ومدرسة للباليه. وتضم الدار ثلاثة مسارح أبرزها صالة الاوبرا التي تتسع لاكثر من 1100 شخص.

وبحسب صفحتها الخاصة على موقع “فيسبوك”، لا تزال الدار تستضيف بشكل دوري معارضا للصور، وامسيات للفرقة السمفونية السورية.

وألقى الرئيس الاسد من على مسرح دار الاوبرا، خطابا في السادس من كانون الثاني/يناير 2013، ضمنه رؤيته لحل الازمة في البلاد.

ومنذ اربعة ايام، عادت مجموعات المعارضة المسلحة الى قصف احياء العاصمة بالهاون. وسقطت امس قذائف على مناطق عدة منها الفحامة (جنوب) حيث العديد من المراكز الامنية، بينما سقطت قذيفة على مقربة من السفارة الروسية في حي المزرعة.

ويأتي تزايد سقوط القذائف مع مع تصعيد القوات النظامية عملياتها العسكرية في ريف دمشق، لا سيما في منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة من قوات النظام منذ اشهر.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد