إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ديفيد هيرست يحلل صفقة الخليج ويسأل: من رمش أولا؟

0

تساءل الكاتب البريطاني الشهير ديفيد هيرست عن حقيقة الطرف الذي “كسب حرب الكلمات الدبلوماسية التي كادت تأتي على مجلس التعاون الخليجي وتحوله إلى أثر بعد عين؟”.

 

وقال في مقال نشره في موقع هافنغتون بوست، هل انسحب السعوديون من شفير الهاوية أم أن قطر هي التي تراجعت؟ من الذي رَمش أولاً؟”.

 

وأشار هيرست إلى الصيغة المبدعة في الإبهام على حد تعبيره التي صيغ بها البيان الخليجي، لكنه أعاد إلى الأذهان جوهر النزاع الخليجي ممثلا في “قضيتين: استضافة قطر لأعضاء بارزين في جماعة الإخوان المسلمين، ومعارضتها للانقلاب العسكري في مصر”.

 

ويرى هيرست أن مصر كانت “هي محور المطالب الرئيسة التي وزير الخارجية قد أصر عليها، وهي: طرد الإخوان المسلمين من قطر، وإغلاق قناة الجزيرة مصر، وإغلاق مكاتب مراكز الأبحاث الأمريكية الكبرى في الدوحة مثل مركز بروكينغز”، لينتهي بالسؤال حول مآل هذه المطالب.

 

ويقول هيرست إن “بوسع السعوديين الادعاء بأنهم حصلوا من قطر على التزام بعدم توفير ملجأ آمن للأشخاص الذين يعتبر وجودهم مهدداً لأمن دولة أخرى عضو في مجلس التعاون الخليجي، فتوقيع قطر على مثل هذا التعهد سهل نسبياً، لكن التعهد بعدم توفير ملجأ آمن من المفترض أن ينطبق بنفس الدرجة على محمد دحلان ومحمود جبريل وأحمد شفيق المقيمين في ”.

 

أما النتيجة “على أرض الواقع”، كما يراها الكاتب، فهي أنه “لم يطرأ تغيير يذكر، فالشيخ يوسف القرضاوي، الزعيم الفكري لجماعة الإخوان المسلمين، ما يزال في موقعه في الدوحة. وكل ما حدث أن هذا العالم المصري المولد الذي كان قد وجّه في خطبه نقداً لاذعاً لكل من العربية السعودية والإمارات، صرّح اليوم في رسالة تصالحية أعدت بعناية بأنه “يحب” البلدين. أما الجزيرة مصر فما تزال تبث دونما انقطاع، ومعهد بروكنغز ما يزال حتى الآن يعمل كعادته”. ويضيف أن “الشيء الآخر الذي سقط من البيان الخليجي هو أي ذكر لمصر ذاتها”.

 

وإذ يشير هيرست إلى أن سعود الفيصل كان قد طالب بما لا يقل عن تغيير كامل في السياسة الخارجية “لدولة خليجية ذات سيادة”، فإنه “لا بد أن جهة ما قد عدلت من مواقفها، ولا يبدو أن هذه الجهة هي قطر بحسب الدليل المتوفر”. وينقل عن “مصدر مقرب من محادثات مجلس التعاون الخليجي” قوله إن “البيان الجديد لمجلس التعاون كان دليلاً على أن السعوديين أعادوا تقييم سياساتهم”.

 

ويتساءل هيرست: “إذا كان السعوديون قد غيروا فعلاً من موقفهم، وإذا صحت أخبار التقارب الحاصل بين الرياض والدوحة، فثمة شخصان مهددان بالعزلة والإقصاء، وهما محمد بن زايد والرئيس المصري المرتقب زعيم العسكر عبد الفتاح السيسي”، مشيرا إلى محمد بن زايد لأهم حلفائه في السعودية، وهو الأمير بندر. وهنا ينقل هيرست معلومة مهمة تقول إنه “لن يكون مستغرباً أن نسمع في القادم من الأيام أن سعود الفيصل نفسه قد أزيح من منصبه كوزير للخارجية”.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد