مع قرب تحرير العاصمة.. المسؤولون يتزاحمون في مطار بغداد.. والسلطات تعزوه للعطلة الصيفية

0

بالترافق مع الحرب العسكرية على الارض بين القوات العراقية والمسلحين المنتمين لتنظيم داعش والعشائر وحزب البعث فأن حربا اعلامية تدور على اشدها بين الطرفين ففي حين اكد الاعلام المضاد تزاحم المسؤولين في مطار بغداد الدولي للهرب الى الخارج فقد عزت السلطات الزحام الى العطلة الصيفية وعدم جاهزية المطار.

وقال اعلام حزب البعث “المحظور” ان المسؤولين العراقيين يتزاحمون حاليا في مطار بغداد الدولي “للسفر والهروب خارج العراق وهم الان يتدافعون على ابواب الطائرات قبل فوات الاوان مع قرب دخول ثوار العشائر الى بغداد” بحسب بيان اليوم . واشار الى ان مطار بغداد الدولي هو الان “عبارة قاعدة عسكرية لطيران الجيش ومركز لتطوع المليشيات” .. مؤكدا استهداف المطار بقصف صاروخي صباح اليوم.   ‏ ‏ ‏

وقال انه “استعدادا لتحرير بغداد فقد فتح الثوار الجبهة الجنوبية لبغداد بعد التحام العشائر بهم في منطقة عرب جبور بضواحي العاصمة العراقية”. واضاف ان “اشتباكات عنيفة في منطقة سبع البور شمال بغداد تجري حاليا بين ثوار العشائر والمليشيات الحكومية وحقق الثوار خلالها احد اهم الاهداف بقطعهم لطريق ايصال اي تعزيزات الى المليشيات المحاصرة في مدينة سامراء” .‏

وقد بدأ اعلام الحزب بتوزيع بيانات تتضمن العناوين الكاملة لسكن كبار المسؤولين العراقيين خارج المنطقة الخضراء المحمية وسط بغداد امشيرا الى ان معظمهم قد اخلاها هربا. وتحتوي هذه العناوين على اوضاع بيوت المسؤولين من ناحية مستوى الحماية المسلحة المفروضة عليها وعدد الافراد الذين يحموها ونوعية اسلحتهم في اشارة تمهيدية على مايبدو لاستهدافها.  ‏

 

بغداد تعزو زحام المطار للعطلة الصيفية وقلة التجهيزات

ومن جهتها قالت سلطة الطيران المدني العراقية ان العطلة الصيفية واستخدام الصالة الواحدة وراء الزخم الحاصل في مطار بغداد الدولي موضحة ان المطار سيبقى مفتوحا وليس هناك اي تاثير على الرحلات المسافرة او القادمة من مختلف جهات العالم.

وقال مدير سلطة الطيران المدني ناصر الشبلي في مؤتمر صحافي بمبنى المطاراليوم ان العطلة الصيفية للطلاب وتوجه العائلات الى الخارج للسياحة وكذلك استخدام صالة الواحدة في المطار وراء الزخم الذي يشهده مطار بغداد الدولي .

وقال ان هناك اعدادا متزايدة من المسافرين وهذا يعد امرا طبيعيا جدا بسبب بدء العطلة الصيفية لمغادرة الكثير من العراقيين  لغرض الاصطياف “ومن جانب اخر نحن لدينا صالة واحدة في المطار وبالتالي يكون الزخم في هذه الصالة كبيرا جدا”. واوضح ان الصالة الثانية في المطار سيتم افتتاحها في العشرين من الشهر الحالي . واضاف ان مطار بغداد لم 

وأضاف الشبلي ان الشركة تمتلك 24 طائرة عراقية وتقوم بنقل المسافرين الى جميع انحاء العالم ضمن رحلات يوميا. ونفى حدوث اي هجوم صاروخي او تدخل ارهابي على المطار. وأكد ان المطار هو الان آمن وتشهد على ذلك منظمة الطيران الدولي بذلك,, .. موضحا ان المطار حصين وسيبقى مفتوحا وليس هناك اي تاثير في الرحلات لجميع دول العالم .

ومن جهته نفى المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن اليوم التقارير التي اشارت الى مهاجمة مطار بغداد مؤكدا أن حركة الطيران في المطار طبيعية.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.