إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ديلي تلغراف: الغرب يتساءل عن سر تقدم الثوار بالعراق

“لا تزال الاستخبارات الأمريكية والغربية تتساءل عن الطريقة التي تقدم فيها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) في شمال العراق، وسيطر على عدة مدن فيه بدون مقاومة كما حدث في الموصل وتكريت الأسبوع الماضي”.

 

ويرى ريتشارد سبنسرـ مراسل صحيفة “ديلي تلغراف” الذي كتب من إربيل عاصمة حكومة إقليم  كردستان، أن السبب يعود لانشغال الاستخبارات الغربية في قضايا بعيدة عن العراق في أوكرانيا والشرق الأقصى. 

 

ويذهب سبنسر في تحليلاته إلى ما يذهب إليه الإعلام الغربي وما يتبعه من إعلام عربي موجه، بتسليط الضوء على الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش)، وإظهار أنها التنظيم الذي يقود الثورة ضد حكومة المالكي دون الإيحاء بحقيقة أعداد أفراده الضئيلة في العراق ودوره الثانوي في المعركة، وإغفال أن المعارك في العراق يتسيدها ثوار العشائر الذين بدأوا حراكهم منذ أشهر تحت مسمى “المجلس العسكري العام”، وهم يهدفون إلى عراق حر آمن وخال من حكومة طائفية ظالمة، وليس “الإرهاب” في أجندة هؤلاء، كما هو لدى “داعش”.

 

ويضيف الكاتب أن المصادر والقدرات التي كانت تعمل في داخل العراق، تم تخفيضها بعد انسحاب القوات الأمريكية والبريطانية من العراق.

 

  ويمضي قائلا، إنه على الرغم من التحذيرات، فلم يقدر أحد المخاطر التي مثلها التحالف الجديد بين داعش الذي نظر إليه  كمنظمة ذات تهديد متوسط جيد في مجال حرب العصابات، وجيش النقشبندية وشبكة سرية من ضباط البعث السابقين، إضافة لنائب الرئيس العراقي عزت إبراهيم الدوري الذي خرج من بغداد بعد تقدم القوات الأمريكية  في عام 2003، ويتنقل منذ ذلك الحين ما بين سوريا التي عاش فيها لفترة والعراق.

 

ويقول سبنسر إن الرايات السود هي التي رفعت فوق مراكز الحكومة وفي مدينة صدام حسين، إلا أن قلة تشك في الأشخاص الذين يديرونها وهم من البعثيين السابقين وليسوا الجهاديين.

 

وفي بعض الحالات يتعاون زعماء العشائر الذين  يجمعهم شيء واحد وهو كرههم للحكومة التي يسيطر عليها الشيعة ويديرها نوري المالكي، كما يزعم الكاتب مقللا من دور وحضور ثوار العشائر الذين يشكلون زخم الثورة ووقودها، متماهيا بذلك مع اتجاهات الإعلام الغربي في توصيف الموقف الميداني.

 

ويناقض الكاتب نفسه حين نقل عن تامر حمودي، وهو مواطن من تكريت، قوله: “رأيت الأشخاص الذين يديرون المدينة وهم زعماء العشائر”!

 

ويعود إلى من جديد ليروي – بحسب تصوراته – الطريقة التي تحول من خلالها تنظيم داعش إلى قوة وطنية، فيقول إن أشكال التحول بدأت عندما سيطر داعش على مدن محافظة الأنبار والفلوجة والرمادي في كانون الأول/ ديسمبر الماضي حيث استفاد التنظيم من محاولات الحكومة قمع سلسلة من الاحتجاجات السلمية التي  قام بها السنة.

 

ويذهب بعيدًا في توصيف عجيب للتحالفات، بالقول إنه انضم محتجون وشيوخ عشائر من الصحوات الذين تعاونوا سابقا مع الولايات المتحدة ضد القاعدة من عام 2006 إلى داعش، كما أن جماعات إسلامية صغيرة مثل أنصار السنة انضمت للتجمع الجديد. 

 

وينقل عن مايكل ستفينز من مركز الدراسات المتحدة أن “النسخة (لعله يشير إلى داعش) التي نشاهدها هي عراقية تختلف عما رأيناه في إدلب وحلب”، مشيرا إلى الأعداد الكبيرة من المتطوعين الأجانب الذين شاركوا في الحرب السورية.

 

ويضيف: “يمكن أن نصف ما حدث بأنه تمرد محلي، فهذا تحالف تكتيكي بين قادة داعش والبعثيين، وهذا هو السبب الذي أعطاهم القدرة لتعزيز وجودهم على الأرض”. 

 

ويشكل التحالف جزء رئيسيا في الحسابات التي ستقوم من خلالها دول الجوار والولايات المتحدة بالرد على الأزمة، فرد قوي لدعم نوري المالكي الذي أرسل بداية العام الحالي الطائرات لقصف الفلوجة بالبراميل المتفجرة سيزيد من تهميش وسخط السكان في المنطقة.

 

ويتوقع أن تتردد إيران في استخدام قواتها الخاصة وهي متورطة في حرب شرسة في سوريا، وضرب مناطق السنة. أما الولايات المتحدة فيرى أنها قد عبرت بوضوح عن عدم استعدادها لتقديم دعم عسكري للمالكي إلا في حالة تغييره سياساته التي ترى واشنطن أنها إقصائية للسنة وأدت إلى الأزمة الحالية.

 

ويزيد بأن واشنطن وطهران قد تنتظران لرؤية انقسام في التحالف الجديد، مع أن استراتيجية كهذه تحمل الكثير من المخاطر، حيث إن التحالف يعزز قوته من المال والسلاح، ويحصل على دعم شعبي، وبخاصة أن داعش يسيطر على منطقة واسعة مئات الأميال على سوريا والعراق ولديه القدرة على تجنيد الآلاف من هذه المناطق والخارج، بحسب تحليله. 

 

ويذهب أيضا إلى أنه من الناحية المالية أصبح داعش ثريا سواء من أموال الدعم الخارجي أم من المتعاطفين معه في دول الخليج، أم من سيطرته على حقول النفط والأموال التي أخذها من فرع البنك المركزي العراقي في الموصل (429 مليون دولار أمريكي). ومن هنا فإن الاعتماد على هذا التحالف الجديد كي يتفكك من نفسه ما هو إلا نوع من الأماني، بحسب ما يعتقد.

 

عربي21 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد