إبراهيم عيسي : عقوبة الزنا منسوخة في القرآن .. فيديو

0

فجر إبراهيم عيسي أمام مدرسة المشاغبين قضية بالغة الإثارة .. 

قال : إن عقوبة الزنا التي يتحدث عنها الفقهاء أجيال بعد أجيال ، وإعتبروها من حدود الله ، لا وجود لها في القرآن .. 

 

وأضاف : إن عقوبة رجم الزاني والزانية ، كانت مقرره بين القبائل قبل الإسلام . 

 

وصدق عليها القرآن الكريم في المراحل الأولي من الدعوة . 

ثم عاد فنسخها ، فأصبحت آيات الزنا من الآيات المنسوخة بشهادة السيدة عائشة زوجة الرسول ، وحافظة القرآن . 

وحتي عند تطبيق هذه الآيات الخاصة بالزنا ، فإنها لم تطبق إلا في خمس حالات ، ثلاث منها عن وقائع تتعلق بالإيرانيين .. 

 

وقال إبراهيم عيسي إنه يستند في ذلك الي رأي العالمين الجليلين : محمد أبو زهرة ، ومحمد الغزالي .. 

وروي واقعة محددة عن معاملة الرسول لإحدي الزانيات .. 

 

جاءته إمرأة لتعترف بين يديه إنها إرتكبت جريمة الزنا . 

قال لها الرسول : لعلك غير متأكده ياإمرأة . لعلك حلمت بذلك . أو تهيئ لك ذلك . 

قالت المرأة : لا يارسول الله . أنا زنيت بالفعل .

أجابها الرسول : أنا لن آخذ هذا الكلام علي عواهنه . أذهبي ياإمرأة وتذكري جيدا ، وتعالي بعد شهر قمري ، لعلك تتذكرين ماحدث بالضبط . 

جاءت المرأة بعد شهر . وقالت أنا زانية يارسول الله . وقد تذكرت الوقائع تماما . 

نظر الرسول الي المرأة ، وسألها وهل أنت حامل من الزنا .. 

أجابت : نعم 

قال الرسول : إذن يؤجل إقامة الحد حتي تلد المرأة .. 

ولدت المرأة وجاءت للرسول . وقالت له : إقم علي حد الزنا يارسول الله .. 

قال الرسول : لا يقام الحد إلا بعد أن ترضعي طفلك عامين .. 

عادة المرأة بعد عامين وقالت للرسول : إقم علي الحد . 

أجاب الرسول : إذهبي ياإمرأة . ربي إبنك . فقد غفر الله لك .. 

هكذا كان الدين الإسلامي رحيما مع الناس في صدر الإسلام .. 

وماأقبح التفسيرات التي جاءت بعد ذلك في عصور الظلام ، التي سادها فتوي الأجلاف ..

 

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.