الشائعات الأمنية تغرق إسرائيل

0

بيت لحم- معا – باتت ظاهرة تداول الشائعات الخاصة بالوضع الأمني عبر وسائل الاتصال الاجتماعي تقض مضجع الأمن الإسرائيلي وتثير حالة غير مسبوقة من البلبلة داخل المجتمع الإسرائيلي.

 

وفي هذا السياق تدخلت الشرطة الإسرائيلية يوم الاثنين رسميا في محاولة منها للسيطرة على الظاهرة والحد من تأثيرها ونشرت نفيا رسميا يتعلق بإشاعة انتشرت خلال الساعات الماضية حول إصدار الشرطة والجيش أوامر خاصة وتعليمات جديدة تتعلق بالوضع الأمني.

 

وجاء في بيان الشرطة “في أعقاب التصعيد الأمني الأخير غصت مواقع التواصل والاتصال الاجتماعي بالشائعات والإعلانات والأخبار المختلفة التي تحذر الجمهور من مخاطر محتملة وهنا نرغب بالتوضيح باننا وفي حال احتجنا ووجدنا حاجة لتحذير الجمهور من هذا الخطر أو ذاك سنهتم بوضعكم في الصورة بالطرق الرسمية عبر موقع الفيسبوك الخاص بالشرطة ووسائل الإعلام المعروفة”.

 

بدأت الشائعات تدحرجها في الشارع الإسرائيلي مع يوم امس حين تناقل الإسرائيليين عبر “واتساب” شائعة مفادها بان الشرطة طلبت من السكان عدم الوصول الى سوق “الطيرة” يوم السبت وذلك لدواعي أمنية وتؤكد الشائعة بان السوق أعلن منطقة عسكرية مغلقة خشية وجود عبوات ناسفه بداخله أو تنفيذ عمليات قتل أو اختطاف ضد اليهود”.

 

وجاء في إعلان أخر نشر تحديدا في منطقة “هشارون” وسط اسرائيل عبر “واتساب” لقد استلامنا الان بيان من شرطة إسرائيل ترجوا بكل كلمات ومعاني الرجاء السكان عدم الوصول السبت القادم إلى سوق الطيرة، بعد أن أعلنت منطقة السوق منطقة عسكرية مغلقة وذلك بعد ورود معلومات الليلة تفيد بزرع عبوات ناسفة داخل السوق ومخططات لقتل واختطاف يهود في منطقة المثلث الرجاء تمرير الرسالة للجميع”.

 

في إشاعة أخرى ادعى احدهم عبر “واتساب” بان الكابينت قرر وبشكل نهائي القيام بعملية عسكرية في غزة وان أوامر تجنيد الاحتياط ” الأمر رقم 8″ قد وصلت حوالي 4000 جندي وألان يمكن سماع هدير طائرات F-16 في سماء المنطقة الجنوبية والجيش يستعد لعملية عميقة قد تستمر عدة اسابيع والحديث يدور عن عمليو عنيفة بشكل خاص وسيطلق عليها اسم “شق ايتان” وتهدف الى تطهر خلايا المخربين برا وجوا”.

 

وقالت “شيري” من سكان لقدس بأنها بدأت منذ الثالثة عصرا باستقبال سيل لا ينقطع من الرسائل عبر “واتساب” مثل اياكم والسفر على القطاع الخفيف يجري التخطيط لعملية انتحارية الرجاء التعامل بجدية مع هذا الإعلان”.

 

وفيما يتعلق بالعملية ضد غزة تلقت رسائل مفادها “هناك خطة جاهزة للعملية وننتظر صدور الأوامر الرسمية ويبدو انه وبعد تطورات الأيام الأخيرة لا مناص من تنفيذ العملية التي ستحمل اسم “شق ايتان”.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.