إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

داعش تنحر ذبائح وتوزع لحومها على سكان الموصل

قامت عناصر من تنظيم “الدولة الاسلامية”  في محافظة نينوى العراقية (شمال)، بنحر الذبائح في الموصل وتوزيعها على منازل العوائل في مناطق مختلفة من المدينة بمناسبة  شهر رمضان المبارك.

وقال محمد الموصلي أحد سكان الموصل، اليوم، إن “عناصر تنظيم الدولة الاسلامية (المعروف سابقا باسم داعش) قاموا بنحر 9 “بقرات” الثلاثاء بالموصل، وتوزيعها على غالبية العوائل المتعففة والفقيرة من ذوي الدخل المحدود”.

وأضاف الموصلي أن “عناصر الدولة الإسلامية قامت بتوزيع هذه اللحوم بالتساوي بمقدار كيلو جرام واحد من اللحم على كل أسرة”، موضحا أنها “قامت بتوزيع اللحوم بطريقة تنظيمية عن طريق البطاقة التموينية وختم كل بطاقة تستلم حصتها من اللحم الموزع او عن طريق زيارة المنازل”، مشيرا إلى أن عناصر الدولة الاسلامية هي التي كانت تشرف على عمليات النحر وتوزيع الحصص على العوائل بنفسها.

وتابع الموصلي أن “هذه أول مرة تقوم بها الدولة الاسلامية بتوزيع اللحوم بعد سيطرتها على مدينة الموصل، وذلك بمناسبة بشهر رمضان المبارك”.

وسيطرت مجموعات مسلحة بينهم عناصر الدولة الاسلامية في العراق والشام على محافظة نينوى منذ حوالي شهر، فيما تفرض سيطرتها على غالبية الموصل رغم استمرار قصف قوات الجيش العراقي على المدينة.

وقبل أسبوع، سيطرت عناصر “الدولة الاسلامية”، على 4 مناطق شمال الرمادي بمحافظة الأنبار (غرب) بعد انسحاب قوات الجيش والأجهزة الأمنية منها.

ولم يتبق تحت سيطرة القوات الأمنية في محافظة الأنبار سوى عدد قليل من المدن الرئيسية، هي: “الحبانية” شرقي الرمادي، ومدينتي “حديثة” و”هيت” غربها.

ويعم الاضطراب مناطق شمال وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم (الدولة الإسلامية) ومسلحون سنة متحالفون معهم على أجزاء واسعة من محافظة نينوى بالكامل في العاشر من يونيو/ حزيران الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها دون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

وتكرر الأمر في مدن بمحافظة صلاح الدين (شمال) ومدينة كركوك في محافظة كركوك (شمال) وقبلها بأشهر في مدن بمحافظة الأنبار غربي البلاد.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد