إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

رفات صدام تم نقله إلى مكان سري منذ ثمانية أشهر

0

كانت مخاوف شيوخ عشائر سنية في محلها حين قاموا بنقل حسين قبل ثمانية أشهر إلى مكان غير محدد، إذ اقتحمت أخيرًا ميليشيات شيعية مدفن العائلة ومزقوا صور الرئيس الراحل، إلا أن هؤلاء الشيوخ أسفوا لعدم قدرتهم على نقل رفات ولدي صدام كذلك.

 وقام شيوخ عشائر سنية بنقل رفات صدام حسين من مدفن العائلة في محافظة خشية أن تعبث ميليشيات شيعية بقبره. وكانت مخاوف الشيوخ مبررة. إذ أكد أحد وجهاء عشيرة البو ناصر، التي ينتمي إليها صدام، ومسؤول في شرطة المنطقة، أن عناصر ميليشيات شيعية اقتحموا مدفن العائلة، وأنزلوا صور الرئيس المعدوم، ثم أضرموا في المكان. 

وقال شيخ إحدى العشائر السنية لصحيفة ًا عدم الكشف عن اسمه: “نحن نقلنا الرفات إلى مكان آمن قبل ثمانية أشهر. كنا خائفين أن يحدث له شيء، وكانت مخاوفنا في محلها”. أضاف الشيخ: “كنا أربعة، أخذنا المهمة على عاتقنا، ولكننا لم نتمكن من نقل رفات ولدي صدام، ونخشى أن يقوم أحد بتدنيس هذه القبور”. ورفض شيخ العشيرة أن يكشف عن المكان الذي نُقل إليه صدام، مكتفيًا بالقول إنه نُقل إلى مكان بعيد عن أيدي أعدائه. 

مازال مطوّقًا

وقال ضابط شرطة برتبة نقيب في مدينة سامراء القريبة من العوجة “إن قوة من مسلحي إحدى الميليشيات دخلت المدفن الذي يوجد فيه صدام، ودمرت كل شيء، ثم أضرمت فيه النار. وما زالوا يطوّقون المدفن حتى الآن”. 

وأكد شيخ العشيرة رواية ضابط الشرطة قائلًا: “إن ميليشيا شيعية اقتحمت المدفن، وحطمت كل ما فيه، بما في ذلك صور صدام حسين”. وأكد قائد ميليشيا شيعية تتمركز قرب الموقع أن ميليشيات أحرقت القبر. وتنتشر ميليشيات شيعية قرب تحسبًا لتقدم مسلحي تنظيم الإسلامية والسيطرة على سامراء، حيث يوجد مرقد الإمامين العسكريين.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد