إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

السعودية .. هاشتاغ يوبخ “ليبرالية” مدينة جدة ويثير ردود فعل حادة

هل تمثل جدة المملكة العربية السعودية؟! أثار النقاش حول هذا السؤال ضجة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” في السعودية. فقد أشعل هاشتاغ باللغة العربية عنوانه #جدة_لا_تمثل_السعودية هجوما على المدينة الأكثر انفتاحا في البلاد. وقد استخدم هذا الهاشتاج أكثر من 41 ألف مرة في يوم واحد.  

 

جاء أول استخدام كما يبدو لهذا الهاشتاغ من @ZeHamad، الذي أرسل تغريدة بصورة لامرأتين مجهولتين تقبلان رأس عامل أشغال عامة. ويبدو أن التغريدة تنتقد الخروج على بعض التابوهات (المحرمات الاجتماعية) في السعودية.

 

فقد أثارت الصورة جدلا واسعا في أوساط مواقع التواصل الاجتماعي، وعبّر ناشطون سعوديون عن انتقاداتهم للصور، وبالغ البعض فى استنكاره حتي تم إطلاق وسم جديد عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» حمل اسم «#جدة_لا_تمثل_السعودية»، وهو ما حوي  هجوما واسعا على المدينة الأكثر انفتاحا في البلاد، وفاق عدد التغريدات عبر الوسم 112 ألف تغريدة حتي الآن.

 

ونشر الناشط «عبد العزيز الحربي» عبر الوسم، تغريدة مصورة لامرأتين مجهولتين تقبلان رأس عامل أشغال عامة. منتقد الأمر ومعتبرا أنه خروج على النمط المعروف للسلوك العام في المملكة السعودية.

 

وقال أحد المغردين: «مع أني من أهل جدة لكن اتفق تماما مع صاحب الهاشتاق جدة هي بؤرة الفساد في السعودية جدة شوّهت مملكتنا الحبيبة»، بينما قال آخر: «جدة بوابه الحرمين ولكن الشواذ فيها كُثر واقصد شواذ الفكر، وأغلب الي فيها شغلهم حقوق المراه …او غيره من الأشياء الي مالها داعي».

 

من ناحية أخري، انتقد بعض المغردين فكرة الوسم، معتبرين أن جدة هي المدينة المتحضرة الوحيدة في المملكة والتي يمكن العيش فيها بحرية وممارسة أنماط العيش المختلفة دون الاعتبارات المشددة على الحريات في باقي مدن المملكة.

 

حيث قال أحد معارضي الوسم: «نعم لا تمثل السعودية.. ﻷنها مجتمعها حضاري وليس متخلف». فيما سخرت أخرى من الوسم قائلة: «جدة تكاد تكون هي (الحسنة الوحيدة) في السعودية بأكملها».

 

بينما دلل آخر أن المدينة تحظى بمييزات عديدة على رأسها خلوها من التشدد الديني، قائلا: «الغريب أن هذه المدينة الجميلة تعاني من نزوح كبير لسكان المناطق الأخرى للسكن والعمل بها أو السياحة أيضًا، من يزورها سيلاحظ وبقوة هجرة سكان المناطق الجنوبية والوسطى للسكن بها هروبا من التشدد الديني والذي ظهر بوضوح في مناطقهم».

 

وبادرت أخرى باعتبار أن الوسم يأتي حقدا على المدينة المُنفتحة، قائلة: «لأن جدة عروس لا تعرف العنصرية و لا التخلف و لا التشدد و التنطع حاقدين عليها».

 

ليختتم الأخير واصفا المدينة بأنها أفضل المدن السعودية، بقوله: «صحيح ما تمثل السعودية في الهياط والعنصرية والتخلف والحسد والنفاق الأجتماعي. جدة مدينة البسطاء وأهل القلوب الطيبة».

 

الجزيرة الإنكليزية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد