كاتب بريطاني: السعودية المصدر الرئيس للتعصب وخسرت قيادة السنة في المنطقة

0

 كتب البريطاني ديفيد غاردنر في صحيفة “الفايننشال تايمز″ عن خسارة السعودية الحق في قيادة السنة “عندما ألقى أبو بكر البغدادي خطابه الذي استطاع مقاتلوه بالقمصان السود السيطرة على مناطق شاسعة في شمال ووسط العراق خطبة في رمضان ترجمت للغة الإنكليزية والفرنسية والالمانية والتركية والروسية وحتى الألبانية، ولماذا يتعب تنظيم الدولة الإسلامية المعروف أيضا بداعش والذي يقدم نفسه بطريقة نرجسية على أنه الدولة الإسلامية؟”.

 

ويتحدث الكاتب عن جهود السعودية منذ الحرب الباردة والحروب الإنفصالية في يوغسلافيا خاصة في ألبانيا، كوسوفو، البوسنة، مقدونيا وحتى أجزاء من بلغاريا من بناء مساجد ومدارس ممولة من السعودية، مما أدى لتغيير الثقافة الإسلامية في هذه المناطق من ثقافة تركية صوفية الطابع تجاه وهابية مطلقة متشددة ومتعصبة ويضيف غاردنر أن السعودية لا تقوم فقط بتصدير النفط ولكن عقيدة شبه شمولية وتصدر متطوعين للجهاد، في وقت تحاول فيه منع آثار الجهاد العالمي من الوصول إليها.

 

وأشار الكاتب لطبيعة الفهم الوهابي للإسلام القائم على شجب الآخرين.

 

ويتحدث عن جهود الملك فهد الذي عرف بإنفاقه المال في لندن على الحفلات لكنه بنى أثناء حكمه بنى 1359 مسجدا و202 كلية و210 مركزا إسلاميا وأكثر من 2000 مدرسة بحسب الأرقام السعودية.

 

ولا توجد أرقام حول الجهود التي بذلها الملك عبدالله في هذ المجال.

 

وهناك تقارير تقول إن بناء المساجد لا يتوقف وفي تزايد خاص في جنوب شرق ووسط آسيا التي يعيش فيها مليار مسلم من بين 1.6 مليار مسلم حول العالم.

 

ويقول غاردنر إن السعودية ليست الطرف الوحيد المسؤول عن ظاهرة الإحياء الجهادي والمعركة بين الغالبية السنية والشيعة التي تدور في منطقة الشام إلى الخليج ومنه لشبه القارة الهندية ولكنها تعتبر المصدر الرئيسي للتعصب العقدي.

 

ويرى غاردنر أن الدفع باتجاه ن بناء المساجد جاء كرد على محاولة إيران تصدير الثورة الإيرانية بعد عام 1979، وبعد قيام التحالف الانكلو- أمريكي بالإطاحة بنظام صدام عام 2003 وتسليم العراق للشيعة وفشل الغرب بدعم الثورة السورية ضد نظام بشار الأسد وهو ما أثار مشاعر السنة وعزز من المحور الإيراني في المنطقة.

 

ولا يعرف إن كانت السعودية وحلفاءها من دول الخليج تقوم بتمويل داعش ولكن سكان هذه البلاد لقوا تشجيعا لدعم داعش.

 

ويضيف “في ظل الإضطرابات الحالية التي يمر بها الشرق الأوسط والتي تعلم بغياب الدولة والمؤسسات والرواية الوطنية في دول فسيفسائية مثل سوريا والعراق وضعف وغياب القوى المؤثرة هناك غياب واضح في قيادة سنية”.

 

وفي النهاية يقول “قدمت الأجيال السابقة من السنة ولاءها لقادة ووطنيين مثل جمال عبد الناصر، والكارثة التي تواجه العرب اليوم تستدعي جيل جديدا من القادة السنة قادر على قهر التطرف في داخل المعسكر السني وهو أمر لا يمكن للسعودية التي تعتبر وهابيتها المطلقة جزءا من الشيفرة الوراثية التي تحملها جماعات مثل داعش فعله”.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.