إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ما وراء هذه الحملة غير المسبوقة للتطاول على الإسلام بمصر؟!

تزايدت في الأسابيع الأخيرة حالات التطاول على الإسلام ورموزه ومقدساته في مصر، وصلت إلى حد التبجح والإساءة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وسنته العطرة وصحابته الكرام.

 

وأصبحت البرامج الحوارية في الفضائيات المصرية والصحف الخاصة تقدم للمشاهد المصري يوميا جرعات مكثفة من التصريحات التي تطعن في ثوابت الدين وتزدري المقدسات والرموز الإسلامية بشكل غير مسبوق، حتى أن الإعلامية هالة سرحان جاهرت بعدائها للإسلام فقالت في إحدى حلقات برنامجها على قناة التحرير “نحن حاربنا للتخلص من أشخاص يريدون أن يدخلوا الدين في حياتنا”.

واللافت أن كل هذه الإساءات صدرت من شخصيات عامة من أشد مؤيدي الانقلاب العسكري، ما جعل كثيرون يرون في الأمر حملة شرسة ممنهجة لهدم الثوابت الدينية في المجتمع المصري.

 

أبوعرايس يسيء للرسول

 

وفي أحدث تلك الحالات، تطاول “سامح أبوعرايس” – منسق حملة عمر سليمان السابق- على الدين الإسلامي والرسول محمد صلى الله عليه وسلم مؤكدا أن الدستور أعطاه حق التعبير عن الرأي وحرية الإعتقاد.

 

وكان أبوعرايس قد كتب على صفحته على فيس بوك إنه لا يريد دخول الجنة حتى لا يقابل فيها الملتحيين والمتطرفين من كل الديانات أمثال الرسول محمد والمسيح وموسى عليهم السلام وعمر بن الخطاب وغيره.

 

وأضاف أنه يفضل بدلا من ذلك أن يدخل النار ليقابل فيها الفلاسفة والمفكرين والفنانين والسيدات الجميلات وحتى أبليس الذي قال إنه علم الناس الحكمة، ليتمكن من مناقشتهم والتفاهم معهم.

 

وبعد تعرضه لانتقادات شديدة بسبب هذه الكلمات، قال أبوعرايس: “لأي حد بيهاجمني علشان باقول رأيي أو بيهاجم أي حد بسبب الكلام في الأديان، أنا لي حق دستوري في حرية الرأي والتعبير وده ليس ازدراء للأديان لأنه نقد علمي وليس إساءة أو شتائم”.

 

“ميزو” يسب البخاري

 

ويوم الأحد، أمر النائب العام بالتحقيق في بلاغين مقدمين من مجمع البحوث الإسلامية، وأستاذ جامعي ضد محمد عبد الله نصر الشهير بـ”الشيخ ميزو”، بتهمة ازدراء الإسلام، وأوضحا أنه ” ظهر على الفضائيات وطعن في ثوابت الدين.

 

وكان ميزو” قد هاجم كتاب صحيح البخاري وما يحتويه من السنة النبوية وقال إنه “مسخرة”، كما اتهم الصحابي الجليل خالد بن الوليد رضي الله عنه ورماه بالزنا.

 

وطالب البلاغان من النائب العام سرعة ضبط وإحضار المشكو في حقه ومواجهته بما نسب إليه من اتهامات. 

 

من جهته، استنكر الأزهر الشريف ما صدر عن الشيخ “ميزو” أو من يعرف بـ “خطيب التحرير” من تصريحات تنم عن جهل وسوء الخلق والأدب، مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسنَّته، وأصحابه رضوان الله عليهم.

 

وقال الدكتور محيي الدين عفيفي أحمد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر إن ذلك يؤدي إلى إثارة الشكوك، ويفتح أبوابا من الجدل والمهاترات التي تم استئجار مثل هذه العناصر لترددها لزعزعة استقرار المجتمع”.

 

وأضاف عفيفي – في بيان له – “إن هذا الكلام يصب في مصلحة من يعطلون مسيرة التنمية الفكرية والاقتصادية من خلال تشتيت أذهان الناس وشغلهم بالشبهات.

 

وناشد الأمين العام لمجمع البحوث، وسائل الإعلام أن تكون على مستوى المسؤولية بدلا من هذا الانحدار الفكري وتشجيعه من خلال إفساح الفرصة للجهلاء والأدعياء والمأجورين وتسليط الأضواء عليهم.

 

وأصدرت الوزارة بيانا أكدت فيه أن “المدعو محمد عبد الله نصر الشهير بـ “ميزو” لا علاقة له بالأوقاف من قريب أو بعيد، وحديث أمثاله من الجهلاء باسم الدين عار على الثقافة الإسلامية”.

 

وقالت إنه عندما يترك أمر الدين العظيم مباحا لـ “ميزو” وأمثاله فهذا ما لا يرتضيه عاقل ولا وطني ولا غيور على دينه، لأن هذا العبث يزيد من تعقيد الأمور، ويمكن أن يجر المجتمع إلى عواقب نسأل الله عز وجل السلامة منها”.

 

إبراهيم عيسى مرتد؟

 

وفي نفس اليوم، الأحد، تقدم المحامي نبيه الوحش ببلاغ آخر إلى النائب العام يطالب من خلاله التفريق بين الإعلامي إبراهيم عيسى وزوجته باعتباره مرتدا عن الإسلام . 

 

وقال الوحش فى بلاغه إن عيسى ظهر في إحدى القنوات الفضائية وسب الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وأنكر فرضية الحجاب الأمر الذي يخرجه من الدين الإسلامي.

 

وطالب الوحش النائب العام تطليق زوجة إبراهيم عيسى لأنه خرج من الإسلام بتصريحاته فلا يجوز دينيًا أن تظل زوجته المسلمة فى عصمته.

 

وأثار عيسى جدلا كبيرا، عندما قال في برنامجه على قناة “أون تي في” إنه لا يوجد شيء في الدين الإسلامي يسمى عذاب القبر، مؤكدا أن الغرض من هذه الأقوال هو تهديد وتخويف الناس.

 

وزعم أن المدينة المنورة انتشر بها “التحرش الجنسي” في عهد الرسول، ولم تسلم منه حتى زوجات الرسول”، حيث قال إن عمر بن الخطاب تحرش بأم المؤمنين سودة بنت زمعة”.

 

تجريم ازدراء الأديان

 

ولمواجهة هذه الهجمة، طالبت دار الإفتاء بالإسراع في إصدار قوانين تجرم ازدراء الأديان والطعن في الثوابت الدينية.

 

ووصفت المتكلم فى البخاري والمتكلم فى الصحابة بأنه “فاسق مردود الشهادة”، لأنه يتكلم فى دين الله بغير علم، ولأن مَن يطعن فى أئمة نَقَل الحديث من الصحابة ومَن بعدهم، فكأنما يريد أن تنحصر الشريعة في العصر الأول دون الاسترسال في سائر العصور، ومن سلك هذا الطريق  إلى مزبلة التاريخ.

 

وطالبت دار الإفتاء بمعاقبة مزعزعي عقائد المسلمين ومروجي الكذب والزور في حق ثوابت دينهم، مشيرة إلى أن من يبيع دينَه بدنياه – وربما بدنيا غيره- ويريد أن يشتهر على حساب أصول الدين ومرتكزاته يجب ألا تأخذنا فى عقابه والأخذ على يديه لومة لائم ليكون نكالا لغيره ممَّن تسول له نفسه زعزعة السلام الاجتماعى للمجتمع، فالفتنة نائمة لعن الله مَن أيقظها.

 

عربي 21

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد