الطائرات المصرية والاماراتية تشارك حفتر بقصف طرابلس

0

اكدت تقارير ان  طائرات مصرية واماراتية شاركت فى قصف انصار الشريعة بطرابلس الليبية بالتنسيق مع حفتر لقتال انصار الشريعة والميليشيات الليبية المسلحة.

 

وكانت تقارير قد اوردت ارسال السيسى لمجندين مصريين  للقتال فى ليبيا بعد التنسيق مع الامارات والسعودية للقضاء على الاسلاميين بليبيا 

 

ومن المرجح اقدام مصر على شن عمليات عسكرية داخل الاراضى الليبية خشية سيطرة انصار الشريعة والقاعدة على الحكم بليبيا

 

وصرّح ضابط في سلاح الجو الليبي مساء الاثنين، لمراسل صحيفة “عربي21” الإلكترونية، بأن الطائرات التي قصفت طرابلس فجر اليوم الاثنين، كانت طائرات مصرية وليست محلية.

 

وكانت رئاسة أركان القوات الجوية في ليبيا قالت في بيان عسكري لها، إن الطائرات الحربية التي نفّذت هجمات جوية على مواقع لمسلحين في العاصمة طرابلس فجر اليوم الاثنين هي “طائرات أجنبية وليست محلية”، دون تحديد مصدرها بدقة.

 

وأضافت رئاسة الأركان، مساء اليوم: “تبين لدينا في هذا القصف استخدام قنابل موجهة، وهذا النوع من القنابل لا يوجد في ليبيا ولا توجد طائرات ليبية قادرة على استخدامه”.

 

واستبعدت رئاسة أركان القوات الجوية الليبية أن تكون الطائرات قد أقلعت من مطارات المنطقة الشرقية التي وصفتها بأنها “خارج سيطرة رئاسة الأركان الجوية”، مرجعة ذلك لبعد المسافة “كون الطائرات الموجودة في ليبيا لا يمكنها الوصول لمنطقة القصف دون التزود بالوقود في الجو”، بحسب البيان.

 

وأكدت على عدم إمكانية أن “تكون هذه الطائرات قد أقلعت من المطارات المحلية داخل ليبيا نظرا لعدم وجود مطارات قادرة على الاستخدام ليلا أو لها إمكانية تزويد الطائرات بالوقود”.

 

واستنكرت رئاسة أركان الدفاع الجوي الليبية الهجوم، مطالبة الحكومة الليبية ووزارتي الخارجية والدفاع بالتواصل مع الدول المجاورة التي قد تكون استخدمت أجواؤها في عبور هذه الطائرات التي اعتدت على سيادة الدولة الليبية وقامت بقصف أهداف على الأراضي الليبية، بحسب البيان.

 

ومن جانبه، نفى رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، طارق متري، مشاركة الأمم المتحدة ودولتي إيطاليا وفرنسا في القصف الجوي على عدد من المواقع في العاصمة الليبية طرابلس فجر اليوم، بحسب وكالة الأنباء الليبية الرسمية.

 

ونقلت الوكالة عن متري قوله إن “الأمم المتحدة أجرت اتصالات بكل من إيطاليا وفرنسا فور سماع أنباء عن القصف الجوي، ونفت الدولتان مشاركتهما في القصف الجوي”.

 

وبحسب الوكالة الليبية، فإن رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا قد “جدد التأكيد على أن الأمم المتحدة ليست لديها أي نية للتدخل العسكري في ليبيا، وأنها تدين كافة أشكال التصعيد العسكري بالبلاد”.

 

وكان مصدر من قوات “فجر ليبيا” قال لوكالة الأناضول، في وقت سابق اليوم، إن “طائرات حربية مجهولة قصفت فجر اليوم معسكرات في منطقة قصر بن غشير ومعسكر اليرموك قرب المطار الدولي للعاصمة الليبية طرابلس، تقع تحت سيطرة قوات فجر ليبيا”.

 

وأفادت مصادر طبية بأن “القصف أدى إلى مقتل 4 أشخاص كانوا في المعسكرات”، دون أن تذكر مزيدا من التفاصيل عن هوية الضحايا، وما إذا كانت الغارات أسفرت عن سقوط جرحى.

 

وقالت الحكومة الليبية المؤقتة، في بيان في وقت سابق اليوم (الاثنين)، إنها لا تملك أي أدلة قاطعة تمكنها من تحديد الجهة التي كانت وراء القصف.

 

من جهتها، تبنت قوات اللواء الليبي المنشق خليفة حفتر، عصر الاثنين، القصف الجوي لمعسكرات قرب مطار طرابلس الليبي.

 

وفي تصريحات لوكالة الأناضول، قال العميد ركن صقر الجروشي قائد سلاح الجو بقوات حفتر، إن “طائرات تابعه للجيش الوطني (يقصد قوات حفتر) هي التي نفذت الهجمات على مواقع تابعة للمسلحين في طرابلس وقصفت منصات للصواريخ وثكنات عسكرية”.

 

ولم يعط الجروشي، أي تفاصيل عن العملية، مكتفيا بالقول: “نحن نجهز في هذه الأثناء لكتابة بيان رسمي يشمل التفاصيل كاملة سيذاع مساء اليوم (الاثنين) على القنوات المحلية الليبية”.

 

ونقلت قناة النبأ الليبية الخاصة، عن  العقيد محمد الحجازي، المتحدث باسم قوات حفتر، قوله إن “الطائرات التي قصفت مواقع لقوات فجر ليبيا (بطرابلس) فجر اليوم تابعة للواء خليفة حفتر”، مشيرا إلى أن “هذه العملية تأتي تنفيذا لقرار مجلس النواب”، دون الإشارة إلى ماهية القرار الذي تحدث عنه.

 

وقبل أشهر شنّ حفتر عملية عسكرية في بنغازي كبرى مدن الشرق الليبي، أطلق عليها “عملية الكرامة”، بدعوى “تطهير” ليبيا من “المتطرفين والميليشيات الإسلامية المسلحة، وذلك بمعاونة قوات خاصة وقوات غير نظامية موالية وبدعم وتمويل إقليمي وغطاء دولي.

 

لكن الكتائب الإسلامية المسلحة تمكنت من السيطرة على أغلب القواعد العسكرية في بنغازي لتنسحب قوات حفتر إلى قاعدة جوية خارج المدينة، التي كانت مهد الثورة التي أطاحت بنظام معمر القذافي في 2011.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.