الغاريادن: الإمارات تشعر بالفزع وتختلف مع موقف السعودية وتذهب بعيدا في حربها مع قطر

0

كتب محرر شؤون الشرق الأوسط في صحيفة “الغاريادن”، إيان بلاك، مقالا يحلل فيه الدور الإماراتي في ليبيا والشائعات حول دعمهم الجنرال المنشق خليفة حفتر.

 

وقال إن الحديث عن الغارات التي قامت بها الإمارات بمشاركة مصرية على مواقع تابعة لجماعات إسلامية في ليبيا واحدة من اللحظات المثيرة للحيرة والتي تستمر بالحدوث في الشرق الأوسط هذه الأيام، متسائلا: “ما الذي يدفع دولة صغيرة وغنية مثل الإمارات للقيام بغارات جوية ضد أهداف في بلد بعيد عنها مثل ليبيا مستخدمة قواعد عسكرية مصرية، وبدون إعلام الولايات المتحدة الحليف القريب؟”.

 

وأجاب الكاتب أن الأمر لا ينظر إليه بهذه الطريقة “انظر إليه بطريقة أقرب، فالأخبار تعكس تغيرات واسعة في المنطقة، وشعور بأن الولايات المتحدة تنسحب منها”.

 

وأشار بلاك إلى أن الإمارات التي هزتها الاضطرابات التي أحدثها الربيع العربي ظهرت كواحدة من الدول الخليجية المحافظة الساعية لفرض رأيها. 

 

فهي -حسب الكاتب- لا تشارك الموقف السعودي المحافظ، خاصة عندما يتعلق الأمر بمواجهة ما تراه تهديدا للوضع القائم، من خلال صعود الإسلام السياسي في الداخل والخارج. 

 

وتابع بأن هذه الدول التي ظلت في الماضي تعيش هاجس التهديد الإيراني تبدو اليوم أكثر خوفا من الإخوان المسلمين والجماعات المشابهة لهم.

 

وقال بلاك إن أول إشارة عن الدور البارز للإمارات برزت عام 2011، عندما انضم ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد -الحاكم الفعلي للبلاد- للحملة التي قادها الناتو للإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي ودعم الثوار في تحقيق المهمة. 

 

واختارت الإمارات حلفاءها في ليبيا بناء على اعتبارات جهوية وقبلية، واختارت دعم ميليشيات الزنتان في غرب البلاد في تنافس مع دولة قطر التي قدمت السلاح والدعم للميليشيات الإسلامية في الشرق، خاصة كتائب مصراتة، وفق الكاتب.

 

وقال بلاك: “انتشرت ومنذ عدة أسابيع إشاعات عن دعم الإمارات سرا للجنرال خليفة حفتر، العسكري المنشق والذي يقدم نفسه على أنه الرجل المنقذ للبلاد والقادر على إخراجها من الفوضى ونهب الإسلاميين الذين ينظر إليهم كإرهابيين. ومثل مصر والإمارات لا يفرق حفتر بين الإخوان المسلمين الذين شاركوا في الانتخابات والجهاديين من أنصار الشريعة”.

 

وأضاف الكاتب أن “الإمارات مثل السعودية شعرت بالفزع من الإطاحة بالرئيس حسني مبارك وتخلي الولايات المتحدة عنه. وتعتبر الإمارات اليوم الداعم الرئيسي لعبد الفتاح السيسي الذي أطاح بالرئيس المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي الصيف الماضي، والذي يعتبر ضربة خطيرة للإخوان المسلمين رحبت به كل دول الخليج باستثناء قطر، وقامت الإمارات بتمويل الانقلاب في مصر وقدمت له النصح في مجال الإصلاح الاقتصادي وبمساعدة من توني بلير”.

 

وأشار الكاتب لما قامت به الحكومة الإماراتية على المستوى المحلي، حيث قامت بقمع أي معارضة واتهمت أعضاء في جمعية الإصلاح بالتآمر لقلب نظام الحكم في البلاد، وحكمت على 69 منهم بالسجن بعد محاكمات مثيرة للجدل شجبتها منظمات حقوق الإنسان. 

 

وكان رئيس شرطة دبي السابق ضاحي خلفان، من أكثر الناقدين للإخوان و”تهديدهم”. إلى جانب نائب وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، الذي يعتبر من الداعين لمواجهة الإسلاميين بكافة تنوعاتهم.

 

وأضاف الكاتب أن الإمارات تدعم أفرادا ممن يتصدون لأعدائه مثل أحمد شفيق الذي هزم في انتخابات 2012 أمام محمد مرسي، وهو مقيم في أبو ظبي. 

 

وهناك شائعات مستمرة عن دعم الإمارات لمحمد دحلان، مستشار عرفات لشؤون الأمن سابقا والعدو اللدود لـ”حماس” التي تلقى الدعم من قطر. 

 

وينقل الكاتب عن مراقبين للشؤون الإماراتية قولهم إن التنافس مع قطر يعتبر واحدا من دوافع أبو ظبي للتدخل في مصر وليبيا، وغيرها من دول المنطقة.

 

وقال بلاك إن السياسة التي تتبعها الإمارات والتي تحاول فرض رؤيتها لا تقتصر على الدول العربية، بل وفي علاقتها مع الدول الأوروبية الحليفة، خاصة بريطانيا التي تعتبر الشريك التجاري لأبو ظبي. 

 

وكانت الإمارات أول بلد عربي يرسل سفيرا لدى الناتو، وهو تصرف لم يفاجئ أحدا في بلد ينفق معظم ميزانيته للدفاع عن طريق شراء أسلحة من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا. 

 

وكانت الضغوط الإماراتية واحدة من الأسباب التي أجبرت رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بإجراء تحقيق في نشاطات وأيديولوجية الإخوان المسلمين، وفق الكاتب. 

 

وتم الانتهاء من التحقيق، ولكنه لم ينشر بعد بسبب صعوبة تقديم توصيات. 

 

وألمحت الإمارات بأنها ستتخذ إجراءات ستؤثر على العلاقات الثنائية في حال لم تكن نتائج التحقيق حسبما تريد.

 

ويختم بلاك بالقول إن الغارات على ليبيا ستؤدي لتوتر بين الغرب وحلفائه العرب القلقين، فصمت أبو ظبي ونفي القاهرة الظاهري لن يقنع أحدا، مع العلم أن الغارات لم تنجح في منع سقوط مطار طرابلس بيد المقاتلين الإسلاميين. “صحيح أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ذهبت للإطاحة بمعمر القذافي، وصحيح أن الربيع العربي أصبح ذكرى بعيدة، ولكن دول الغرب تؤكد على أن تقديم السلاح للجماعات المتقاتلة في ليبيا لن يؤدي للاستقرار، بل إن الحل الوحيد هو عبر الحوار، وهو الأمر الذي لا توافق عليه الإمارات ومصر”، بحسب بلاك.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.