إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تورط الإمارات في ليبيا أكبر من القصف.. إنها تخوض حربا حقيقية!

0

لم يكن تقرير صحيفة نيويورك الأمريكية فقط يوم 24 أغسطس هو ما كشف أن مصر والإمارات شاركتا في ضرب ثوار ليبيا الإسلاميين نقلا عن أربعة مسئولين أمريكان، ولكن «معهد واشنطن» أيضا أكد نفس المعلومة بل وأضاف السعودية كطرف ثالث لمن أسماهم «حلفاء واشنطن» الذين ضربوا القوي الثورية الإسلامية التي سيطرت علي مطار طرابلس.

 

صحيح أن تقرير نيويورك تايمز نقل عن المسئولين أن الإمارات لديها واحدة من القوات الجوية الأكثر فعالية في المنطقة بفضل المساعدات والتدريب الأمريكي، وساهمت في هذه الضربات من خلال تقديم الطيارين والطائرات الحربية وطائرات التزويد بالوقود، وأن هناك علامات تشير إلى تورط الإمارات العربية المتحدة في ضرب ليبيا، خصوصا بعد القصف الثاني الذي قالوا إنه قدم أدلة كافية لاستنتاج أن الإمارات كانت مسئولة عن العمليتان .

 

وأضاف أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعاون فيها المصريون والإماراتيون لضرب أهداف للإسلاميين، مشيرا إلى قيام فريق من القوات الخاصة مؤخرا يعمل خارج مصر، ويتكون ربما من موظفين إماراتيين نجحوا في تدمير معسكرا للإسلاميين في شرق ليبيا، ومن دون الكشف عن العملية أيضاً.

 

«معهد واشنطن» أيضا قال أن هناك تأكيدات عسكرية بأن الإمارات لها دور في ضرب ليبيا، وأكد «سايمون هندرسون» الخبير في شئون الخليج بالمعهد أن: «المسئولين الأمريكيين لم يكونوا متأكدين من مشاركة دولة الإمارات إلا بعد شن الموجة الثانية من الغارات».

 

كما كشف نشطاء ليبيون ومصادر مطلعة، أن الإمارات هي التي تزود ميليشيات حفترالمسلحة في ليبيا – التي تقاتل قوات فجر ليبيا – بالأسلحة من أجل بسط نفوذها وسيطرتها وتنفيذ أجندتها المعادية للثورات العربية في ليبيا، تماماً كما تفعل في كل من مصر وتونس واليمن.

 

وعرض بعض الثوار الليبيين صورة مدرعة من نوعية «تايجر» قالوا إنها للإمارات، وكان الشباب يكبرون وفي حالة من السعادة الغامرة، ناسبين الفضل لله.

 

وقال عضو المؤتمر الوطني الليبي (البرلمان) «أحمد أبوشاح» على صفحته على فيسبوك قبل أيام إن طائرة تابعة لشركة طيران الإمارات هبطت في قاعدة (تمنهنت) العسكرية بمحافظة سبها جنوبي ليبيا في وقت سابق بدعوى أنها تريد توصيل مساعدات إنسانية لكنها في الحقيقة وضعت وعتاد لصالح ميليشيا تمكنت بعد ذلك من السيطرة على القاعدة العسكرية ذاتها.

 

وتساءل «أبو شاح»: «لماذا لم نر ولو صورة واحدة من المساعدات التي نقلتها الطائرة الإماراتية والتي قيل إنها مساعدات طبية؟»، وقال ناشط آخر في ليبيا عن الطائرة الإماراتية التي قيل أنها تحمل مساعدات طبية الى ليبيا أنها كانت عسكرية ومن نوع (C130) أمريكية الصنع.

 

ونشير هنا لما قاله معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى الأمريكي، «رغم أن الطيران الإماراتي مدرب أميركيا وهو الأفضل تسليحا إلا أن هناك شكوك بشان كفاءته»، وهو أيضا ما أثار تكهنات حول فشل الطيران الامارات بوقف تقدم الثوار الذين استولوا علي مطار طرابلس.

 

وقد كشف تقرير حديث للمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية هذا الأسبوع أن الإمارات تملك 201 طائرة عسكرية بينها 138 مقاتلة، منها مقاتلات إف 16 أمريكية وميراج 2000 الفرنسية، وأن القوات المسلحة الإماراتية التي أكد مسؤولون أمريكيون قيامها بتوجيه ضربات جوية في ليبيا، تتكون من 51 ألف رجل بينهم 4500 ينتمون الى سلاح الجو، بحسب أرقام المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية.

 

ويؤكد المعهد أن «سلاح الجو استفاد من استثمارات كبيرة إضافة الى مفاوضات حول طلبيه محتلمة لشراء 25 طائرة اف 16 إضافية وإطلاق عملية استدراج عروض لاستبدال أسطول مقاتلات ميراج».

 

أيضا ذكر أن سلاح الجو الإماراتي يعد الأكثر تطورا في المنطقة، ويبلغ عديد القوات البرية 44 ألف عنصر، والبحرية 2500 عنصر، بحسب أرقام المعهد للعام 2014، وبحسب المعهد فان القوات الاماراتية تتمتع بمعدات عسكرية ذات جودة عالية .

 

وعلى غرار دول أخرى في المنطقة، عززت الامارات في السنوات الأخيرة مشترياتها الدفاعية خصوصا مع شراء نظام بطاريات صواريخ باتريوت من الولايات المتحدة وطلب شراء نظام «ثاد» لاعتراض الصواريخ على مرتفعات عالية جدا.

 

كما اشترت الإمارات طائرتي إنذار مبكر من طراز(ساب بي 340) بقيمة 148 مليوناً و335 ألف يورو، وتُستخدم في القيام بعمليات الإنذار المبكر، وتمتلك الإمارات أيضاً صواريخ عملاقة مضادة للطائرات من طراز (اريس ـ تي “اس ال ام”)، والتي تستخدم في تحديد وإصابة الأهداف الجوية من الأرض على مدى بعيد يصل إلى حوالي 45 كيلومترا.

 

كما تم التعاقد مع شركة «لوكهيد مارتين» الأميركية لربط وتركيب حاويات الاستطلاع على طائرات 60 بلوك اف 16 بقيمة 7.67 مليون درهم، ومع شركة «آى جي جي» الإماراتية لشراء ذخائر بقيمة 6.7 مليون درهم.

 

وقد استفاد سلاح الجو من طياري دول عربية واستعار بعضهم للعمل معه ومنهم مصريون ومغاربة، حيث أعار سلاح الجو المغربي، خلال السنوات الماضية مجموعة من الطيارين العسكريين وضباط ميكانيكا الطائرات ليستفيد من خبرتهم ضباط سلاح الجو الإماراتي.

 

وحسب مصادر مغربية فإن مجموعة من الطيارين المغاربة يتولون قيادة طائرات مقاتلة إماراتية وبينهم من يقود منذ أشهر الطائرات الحربية من طراز ( F16 ) الأمريكية.

 

كما يشرف الضباط والمهندسون في سلاح الجو المغربي بدولة الإمارات المتحدة على تدريب وتكوين الطيارين العسكريين لدولة الإمارات في تخصص قيادة الطائرات المقاتلة وكذا هندسة الميكانيكا ويتقاضون رواتب كبيرة يتم صرفها من طرف القوات المسلحة الملكية المغربية الجوية في إطار اتفاقية مبرمة بين القوات المسلحة للبلدين.

 

ولا شك أن كل هذه القدرات تؤهل سلاح الجو الإماراتي لاختراق الأجواء ويذهب لضرب ليبيا، خاصة مع الدعم اللوجيستي من مصر، ينطلق لضرب أهدافه في ليبيا ويعود لمحطة الدعم قبل أن يعود نهائيا الي الإمارات.

 

 

محمد خالد، الخليج الجديد 

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد