لعنة “مرسى” تلاحق “السيسى”.. أكاذيب روجت فى عهد الرئيس الشرعى أصبحت حقائق فى عهد الانقلاب

0

لعنة “مرسى” تلاحق “السيسى”.. أكاذيب روجت فى عهد الرئيس الشرعى أصبحت حقائق فى عهد الانقلاب

كثرت الإشاعات فى عهد الرئيس الشرعى للبلاد، د. محمد مرسى، ولاحقته منذ أول أيام حكمه، و التى ثبت زيفها فيما بعد، ولكن إعلام فرعون “إعلام العار” لم يهمد دقيقة واحدة استغل كل ثانية لتزييف الحقائق، وترويج العديد من الأكاذيب.

ولكن ما يحدث للسيسى هذه الأيام جعل البعض يقول: “إن لعنة مرسى تلاحق السيسى”، إشاعات ضد مرسى، ولكنها ثبتت على السيسى.

1 ـ أزمة الكهرباء..

لطالما اتهم مرسى أنه المتسبب الأول و الأخير فى أزمة الكهرباء، بل إن أول نقطة فى “ورقة تمرد” أن النزول ضد مرسى؛ “عشان الكهربا ما تقطعش تانى”، حتى عصفت بمصر أزمة كهرباء لا مثيل لها لم يستطع السيسى مواجهتها، أو حتى حلها بشكل ما، وكانت حلوله كلها لا تخرج من فم طفل صغير، أو غير عاقل فضلا عن قائد للجيش أو من يفترض أن أصبح رئيسًا، ولو حتى بالتزوير.

2 ـ مرسى قتل جنود رفح ..

مذبحة رفح فى رمضان، والتى راح ضحيتها عدد من الجنود، من أشد الأزمات التى واجهها مرسى؛ حيث شن عليه الإعلام وقتها هجومًا ضاريًا، وادعى بأنه المتسبب فى مقتل الجنود بنهار رمضان، واتخذ مرسى وقتها عددا من القرارات، مثل: (إقالة وزير الدفاع، و رئيس جهاز المخابرات، وتوعد القاتلين)؛ أما منذ تولى السيسى، فحدث ولا حرج عن الجنود الذين قُتلوا فى عهده، وما زال عداد مقتل الجنود لا يتوقف دون أن يحاسب أى جانى.

3  ـ مرسى أعطى حلايب و شلاتين للسودان ..

شائعة من ضمن الشائعات، التى خرجت ضد مرسى، و نجد اليوم، و فى عهد السيسى أن السودان أعلنت أن حلايب دائرة انتخابية فى 2015 دون أى ينطق أحد من دولة السيسى .

4ـ مرسى وسد النهضة ..

شائعات كثيرة حول هذه الأزمة طالت مرسى، أما السيسى، فلا حلول وجدها ولا مباحثات نجحت، من فشل لفشل، دون معلق من إعلام العار.

5  ـ مرسى باع سيناء لأهل غزة ..

أحد الشائعات السخيفة التى خرجت ضد مرسى دون أى أدلة، ولكن نجد اليوم إذاعة الجيش الإسرائيلى، وبعض الصحف الغربية، تؤكد أن السيسى عرض على أبو مازن امتدادا لدولة فلسطين فى سيناء؛ لتهجير الفلسطينيين من بلادهم وتركها لليهود، وأن الأمريكيين على علم بهذا المقترح المصرى، ويرونه رائعًا؛ لأنه قد طرحوه منذ زمن، ولكن هذه التعديلات ليست المرضية لهم، وأنهم أبدوا موافقتهم عليه، واعتبروه مدخلا للحل يستحق الاهتمام والمتابعة، كما أنه تم إطلاع رئيس الوزراء الإسرائيلى بهذا المقترح، بالرغم من نفى الخارجية المصرية بعد انتشار الخبر، وهياج الشعب، ولكن أكدته صحف إسرائيلية أخرى، مثلما نفوا ضرب ليبيا، وخرجت الأدلة والمستندات لتفضحهم.

وهذه الشائعات، هى بعض من كل، يستمر الانقلاب فى السلطة بفعل السلاح والدبابة، ولكنهم سقطوا حتى فى نظر مؤيديهم الذين خدعهم الإعلام فى الماضى!.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.