إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الإمارات تنسق أمنيا مع الحوثيين في حربهم ضد الإخوان

قبل أسابيع أثارت الزيارة التي قام بها عضو المكتب السياسي لحركة الحوثيين علي البخيتي الى الامارات العربية المتحدة في تموز/يوليو الماضي الكثير من الجدل والتساؤلات حول اللقاءات التي أجراها البخيتي كمبعوث خاص لحركة الحوثيين الى الإمارات العربية المتحدة مع مسؤولين رفيعين في دولة الأمارات خاصة انها جاءت متزامنة مع سقوط عمران في يد الحوثيين وتتابعت الأحداث المتمثلة في محاصرة العاصمة اليمنية صنعاء بالحشود والمسلحين.

 

وكانت يومية «الأولى» اليمنية المقربة من الحوثيين والتي يملكها ياسر العواضي القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه علي عبد الله صالح نشرت الخبر ونقلت عن مصادر وصفتها بـ«السياسية المطلعة» ان الامارات استقبلت علي البخيتي كموفد رسمي لأنصار الله، وأجرى مباحثات مع مسؤولين إماراتيين وعاد الى صنعاء بعد زيارة لأبو ظبي استغرقت ثلاثة ايام التقى فيها مسؤولين رفيعين.

 

وأضافت الصحيفة إن المصادر ابلغتها أن دولة الامارات العربية المتحدة، تبذل وساطة بين المملكة العربية السعودية وأنصار الله (الحوثيين)، للتقرب بين الطرفين وازالة القضايا العالقة في علاقتهما المتوترة منذ العام 2007، حين تواجها في حرب عسكرية.

 

وقالت الصحيفة إنها حاولت الحصول على تفاصيل أكثر بشأن نتائج زيارة البخيتي الى أبو ظبي إلا إن جماعة الحوثي وموفدها رفضا الإدلاء بأي تعليق ولكنهما لم ينفيا صحة الخبر.

 

لكن مصادر سياسية يمنية مطلعة قالت إن الهدف الرئيسي من زيارة البخيتي الى الإمارات التي لم يعرف سبب الإفصاح عنها كانت التنسيق الامني والسياسي بشأن الحرب ضد حزب التجمع اليمني للإصلاح (الاخوان المسلمون) الخصم الرئيس للحوثيين بعدما حسم الحوثيون معركة عمران لصالحهم ضد آل الاحمر وحزب الإصلاح وسيطروا على المحافظة بكاملها بالتعاون مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح وأطراف قبلية وأمنية لا زالت تدين بالولاء له واستبعدت ان يكون سبب الزيارة التقريب بين السعودية والحوثيين.

 

يجدر الاشارة الى أن الامارات العربية المتحدة وبحسب مصدر دبلوماسي يمني تستضيف ثمانين شخصا من عائلة الرئيس السابق علي عبدالله صالح على إراضيها بينهم نجله أحمد وهو السفير اليمني في الإمارات، وكانت ترددت معلومات عن تقارب وتعاون بين الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه علي عبد الله صالح، ويشير المتابعون الى الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي خاطب قبل أيام هيئة الأصطفاف في حفل عام قائلا «أنا واولادي وأفراد أسرتي هنا في صنعاء وسنبقى في مقدمة المدافعين عنها ولن نذهب إلى دبي» في إشارة رآها مراقبون تلميحا لدولة الإمارات في الصراع الجاري هناك.

 

وكانت مصادر في الرئاسة اليمنية قالت إن الإمارات العربية المتحدة طلبت من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مطالب مباشرة بإقصاء حزب الإصلاح من الوزارات السيادية بينها الداخلية والمالية والتخطيط.

 

وكانت السلطات اليمنية أعلنت قبل أيام عن إقالة العشرات من الضباط والقيادات العسكرية واعتقال العديد منهم بعدما كشفت عن اتصالات سرية بينهم وبين جماعة الحوثي لإسقاط صنعاء وأجرت تغييرات سريعة في الحرس الخاص وألوية عسكرية أخرى.

 

ويلاحظ مراقبون أن تهديد الحوثيين المتمثل في السيطرة على صنعاء لن يكتب له النجاح إذا خسر الحوثيون معركتهم في الجوف النفطية القريبة من العاصمة صنعاء والمتاخمة لصعدة الممتدة على شريط حدودي مع المملكة العربية السعودية والتي تخشى من تمدد نفوذ الحوثيين العسكري على حدودها بالإضافة الى مخاوفها من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الموجود في اليمن.

 

وكانت وزارة الداخلية السعودية، وضعت حركة الحوثيين ضمن قائمة الإرهاب التي شملت حركات أخرى، على رأسها جماعة «الإخوان المسلمين».

 

ودفعت المخاوف من صعود حزب التجمع اليمني للإصلاح بعد ثورة الحادي عشر من شباط/ فبراير 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق علي عبد الله صالح الى محاولة دول إقليمية الإطاحة به من خلال تغذية الحوثيين ونظام الرئيس السابق لإزاحة حزب الإصلاح.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد