مسؤول قطري: إبعاد قيادات الإخوان من الدوحة خطوة أولى.. وترحيل القرضاوي مستحيل

0

أثار القرار القطري بإبعاد عدد من قيادات جماعة الإخوان وحلفائها، جدلاً وارتباكًا كبيرًا داخل صفوف الجماعة والمقربين منها، فيما قال مسؤول قطرى، فضل عدم ذكر اسمه، إن “الخطوة القطرية أولية سينبنى عليها خطوات أخرى في حال ما إذا تعاطى معها الجانب المصري”، مضيفًا “إذا استمر الإعلام المصري في ما أسماه بـ«شيطنة قطر»، فسيكون ذلك مدعاة على الأقل للوقوف عند هذه الخطوة. معبرًا عن غضب بلاده من وصف خطوة الدوحة بإبعاد عدد من قيادات جماعة الإخوان، بناء على مطالب سعودية، بـ«المناورة».

 

وكشف المصدر القطري عن كواليس مناقشات دارت بين وفد أمني سعودي ومسئولين قطريين بشأن تنفيذ بنود اتفاق قطر، لإنهاء الخلاف الخليجي وعودة السفراء إلى الدوحة، قائلا: “طُلب من قطر إبعاد رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يوسف القرضاوي، نظرًا لهجومه الدائم على المملكة ودول الخليج، إلا أن المسؤولين القطريين أكدوا أن هذا المطلب مستحيل التنفيذ، لأن القرضاوي يعتبر مواطنًا قطريًا ويحمل الجنسية منذ عام 1966، وأن أبناءه جميعًا يحملون الجنسية القطرية”.

 

وأوضح المصدر أن “الجانب القطري أبلغ الوفد السعودي، أن أقصى ما يمكنهم فعله في هذا الإطار هو منعه من الخطابة، وإبلاغه بوقف هجومه على المملكة”، مضيفًا «قطر رفضت تسليم القرضاوي لمصر خلال حكم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، في الوقت الذي كانت تخرج فيه مظاهرات دعم ناصر من الدوحة، وكان الأمير القطري حينها «ناصري الهوى»”، على حد تعبير المسؤول.

 

من جهة أخرى، قال الداعية الإخواني، عصام تليمة، إنه “لم يصله أي مطلب بابعاده من قطر، مضيفًا لـ«الشروق»، إنه “حصل على إجازة تفرغ لمدة 6 أشهر، سيسافر خلالها إلى النرويج لإعداد رسالة الدكتوراه”، لافتًا إلى أن “البعض ربما يكون ربط بين مغادرته قطر فى هذا التوقيت، وقرار الإبعاد الخاص بعدد من قيادات الجماعة”.

 

واعتبر «تليمة»، أن “القرار القطري لا يعتبر تغييرًا للسياسة القطرية”، مضيفًا: “لو صح أنه تغيير فى السياسة القطرية وسيكون بمثابة انتحار سياسى للدوحة”، متابعا: “أما فيما يتعلق بشبكة الجزيرة الإخبارية من الممكن أن ينخفض سقفها بعض الشيء، إلا أنها لن تغير موقفها المبدئي من السلطة الحالية في مصر تمامًا كما يعتقد البعض”.

 

من جهة أخرى، كشفت مصادر إخوانية مقربة من عمرو دراج، وزير التعاون الدولي السابق، وأحد من طالبتهم قطر بالرحيل، أنه “غادر الدوحة مساء السبت متجهًا إلى الولايات المتحدة الأمريكية”، موضحًا أنه “سيمكث بها لفترة قصيرة يحدد خلالها وجهته القادمة”.

 

كما كشف المصدر عن قائمة جديدة ستطلب منها السلطات القطرية مغادرة أراضيها خلال الأيام القليلة القادمة، بناء على مطالبات خليجية.

 

يأتى هذا فيما قال عزام التميمي، القيادي الإخواني، المقيم بالعاصمة البريطانية لندن، في تصريحات لـ«الشروق» إن “الإجراءات القطرية ما هى إلا انحناءة في وجه عاصفة عاتية”، مستبعدًا أن تتلوها خطوات تصعيدية من جانب قطر.

 

فيما كشف قيادى إخوانى لـ«الشروق»، كواليس الاجتماع الذى تم خلاله إبلاغ قيادات الجماعة بالقرار القطري وقال، “كان الاجتماع في حضور كل من عمرو دراج، ومحمود حسين ويحيى حامد، حيث التقى بهم وزير قطري وعدد من القيادات الأمنية بالدوحة”.

 

وأضاف، أنه “خلال اللقاء عرض المسؤولون القطريون قائمة بها عدد كبير من الأسماء تم تخفيضها إلى هذا الحد الذى تم الإعلان عنه”، موضحًا أنه “تقرر سفر كل من حسين وجمال عبد الستار عضو مجلس شورى الجماعة إلى تركيا بعد تجهيز إقامة دائمة لهما هناك”.

 

«الشروق»

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.