الدعارة المستوردة تجتاح المجتمع المصرى سيدات أوكرانيات وروسيات وصينيات يتزعمن أكبر الشبكات

0

سلطت صحيفة اليوم السابع المصرية الضوء في تقرير لها على انتشار المستورة اي الفتيات القادمين من دول اجنبية بحسب ما رصدت الصحيفة واستندت على تقارير الداخلية بالقاء القبض على بعض شبكات .

 

ونوهت الصحيفة الى انه مع انتشار شبكات الدعارة الأجنبية فى المجتمع المصرى، وسقوط عدة شبكات دعارة أجنبية على يد رجال مباحث الآداب خلال الفترة الراهنة التى كشفت عنها مباحث الآداب خلال الفترة الماضية.

 

 وتتصدر السيدات الأوكرانيات قائمة أكثر السيدات مشاركة فى أعمال الدعارة فى وقامت مباحث شرطة الآداب بإسقاط أكثر من شبكة تتزعمها سيدات أوكرانيات الجنسية وأخرى تتزعمها سيدات روسيات الجنسية وتأتى بعد ذلك مختلف الجنسيات الأجنبية مثل الصين وغيرها. 

- Advertisement -

 

واشارت الصحيفة الى ان الإدارة العامة للآداب تمكنت فى أول سبتمبر الجارى من القبض على فتاتين أوكرانيتين الجنسية أثناء ممارستهما الرذيلة متلبسين داخل إحدى الفنادق الشهيرة بالقاهرة وبعد تقنين الإجراءات والتحريات تبين أن المتهمتين تتخذان غرفتين بأحد فنادق القاهرة وكراً لممارسة نشاطهما، وقام ضباط الإدارة بمداهمة الغرفتين بالفندق أثناء ممارستهما الرذيلة وإلقاء القبض عليهما. 

 

وبمواجهة المتهمتين اعترفتا بقيامهما بممارسة الدعارة عن طريق المواقع الإباحية عبر شبكة الإنترنت مقابل مبلغ 2500 جنيه مصرى فى الساعة الواحدة لكل منهما. 

 

وفى سياق متصل تمكنت الإدارة العامة لمباحث الآداب، من القبض على فتاة أوكرانية جديدة، من أعضاء “شبكة البغاء الدولية”، التى تمارس أنشطتها داخل مصر.

 

 وتم إلقاء القبض على “الأوكرانية” متلبسة أثناء ممارستها الرذيلة مع راغبى “المتعة الحرام”، مقابل 3000 جنيه للساعة الواحدة، بفندق بمدينة نصر.

 

 كما تمكن رجال مباحث الآداب أيضا يوم الثلاثاء 27 أغسطس من إلقاء القبض على فتاتين إحداهما أوكرانية وأخرى روسية، أثناء ممارستهما الدعارة داخل فندق شهير بالقرب من ميدان التحرير، وكشفت التحريات عن أن المتهمتين نشرتا صورهما على مواقع جنسية ووضعتا رقمى تليفون دولى، وأنهما تتخذان من غرفتين بفندق شهير بوسط القاهرة على نهر النيل وكرا لممارسة نشاطهما الآثم وبعد تقنين الإجراءات والتحريات، قام ضباط الإدارة بمداهمة الغرفتين بالفندق أثناء ممارستهما الرذيلة. وتم ضبط كل من “الديتا كارخط” مواليد 1982 أوكرانية الجنسية، و”إليانو جيرو” مواليد 1977 روسية الجنسية أثناء ممارستهما الجنس وعثر بحوزتهما على 275 ألف روبل روسى و12 ألف جنيه مصرى، و13 ألف دولار أمريكى، و6000 ليرة لبنانية، و200 جنيه إسترلينى متحصلات ممارستهما للدعارة، وأيضا جهاز “آى باد” محمل عليه الصور الجنسية الموجودة على شبكة الإنترنت و3 هواتف محمولة و130 واقيا ذكريا. 

 

وبمواجهة المتهمتين اعترفتا بممارسة الدعارة عن طريق المواقع الإباحية عبر شبكة الإنترنت مقابل مبلغ 2500 جنيه مصرى فى الساعة الواحدة لكل منهما.

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.