إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تسجيل صوتي يعزز رواية “وطن”.. مواطن عماني يؤكد تعرضه للتعذيب في الامارات

أكد المواطن العماني محمد جمعه قديح خلفان اليعقوبي، في تسجيل صوتي، بثه ناشطون من سلطنة عمان، على مواقع التواصل الاجتماعي، تعرضه للتعذيب الشديد على يد سلطات الأمن في الإمارات، وهو ما شرحه بالتفصيل سابقا في رسالة وجهها للسلطان قابوس بن سعيد.

 

وقال اليعقوبي في التسجيل الصوتي “كل ما ذكرته صحيح ورقم هاتفي وهويتي صحيح” وأشار إلى أن جهات رسمية تواصلت معه متوقعا اتخاذ خطوة في سبيل استعادة حقه المعنوي خلال أيام.

 

وقالت مصادر عمانية إن السلطات في مسقط اتخذت إجراءات صارمة  تجاه حكومة أبوظبي لضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث للحفاظ على كرامة المواطن العماني وانها طلبت اجراء تحقيق شامل بمشاركة عمانية لمعرفة ومعاقبة رجال الأمن الاماراتيين المتورطين في تعذب واهانة المواطن اليعقوبي.

 

وكانت حالة من الغضب الشديد قد سادت بين جموع أبناء الشعب العماني بعد تعرض مواطن عماني الى عمليات تعذيب بشعة وإهانات مختلفة على يد السلطات الأمنية بأبوظبي بدون سبب ولا تهم.

 

وكان المواطن محمد جمعه قديح خلفان اليعقوبي قد وجه رسالة للسلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان روى فيها ماحدث له، وتم تداول الرسالة المكونة من أربع صفحات على نطاق واسع بين العمانيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وروى المواطن العماني في رسالته المؤثرة ما حدث معه عند عودته الى بلاده قادما من الامارات على مركز حدود المضيف الذي يربط مدينة العين بأبو ظبي على حدود محافظة البريمي العمانية حيث اشار الى توقيفه بدون سبب وتوجيه اتهامات له بمساعدة الثوار السوريين وذهابه الى سوريا وعندما نفى كل ذلك تم اصطحابه الى أحد المراكز الأمنية والتحقيق معه وتعذيبه بأساليب بشعه على مدى يومين وسبه ليعترف بذلك لكنه أصر على نفي كل تلك التهم.

 

وأاشار اليعقوبي الى انه امام ذلك وبعد سيل من السباب له ولبلده تم اعادة جواز السفر له بحجه انه حدث تشابه أسماء وعندما قال لهم انه سيصعد الموضوع ضحكوا بسخرية قائلين “بلدك لن تفعل شيئا”.!!!.

 

وقد أثارت الرسالة وما رواه اليعقوبي حالة واسعة من التعاطف والغضب بين مواطني سلطنة عمان الذين طالبوا عبر هاشتاج على موقع” تويتر “بعنوان” #احتجاز_مهين_لعماني_بالإمارات ” حكومة بلادهم للتحرك لوقف ممارسات سلطات الامارات ضد العمانيين خاصة انها ليست المرة الاولى.

 

وتوجد حساسية شديدة بين مواطني سلطنة عمان تجاه الإمارات التي يعتبرونها جزءا من بلادهم حيث كانت تسمى لوقت قريب ب”ساحل عمان” ويعلق الكثير من العمانيون في بيوتهم خرائط للسلطنة تضم ساحل عمان حتى الآن.

 

اقرأ هنا نص رسالة المواطن العماني لجلالة السلطان قابوس بن سعيد كاملة:

 

“رساله خاصه لصاحب الجلاله السلطان قابوس بن سعيد حفضه الله ووزير خارجيه عمان ولكل من يهمه هذا الامر. تحيه طيبه وبعد احكي انه في يوم الجمعه تاريخ 2014\9\12 في تمام الساعه الثامنه مساءا“ كنت متجها من دوله الامارات العربيه المتحده إلى سلطنه عمان وبينما كنت في مدينه العين مارا“بمركز حدود المضيف الذي يربط مدينه العين بمحافظه البريمي تم توقيفي من قبل جمارك الحدود التابع لدوله الامارات وطلب مني جواز السفر ولم يرجعه لي بسبب لا اعرفه وطلب الرجوع لمنطقه حدود الامارات حيث نقطه التفتيش وقد حظر الموضف ومعه مجموعه من المفتشين ومنع مني استخدام الهاتف النقال وتم ادخال مركبتي لسرداب مغلق ملي بالاضواء والاناره وقد طلب مني الوقوف بعيدا عن المركبه وبجانبي ثلاثه افراد من شرطه الحدود وتم تفتيش السياره ولم يجدو فيها ايا“مما يخالف قوانين العبور والحدود وبعدها تم تحويلي إلى مركز جوازات المضيف التابعه لدوله الامارات العربيه المتحده وتم ايقافي لمده اربع ساعات وانا لا اعلم اي شيء وبعد ذالك تم نقلي إلى منفذ هيلي في مركبه نقل المساجين وبعد ان وصلت إلى مركز هيلي الحدودي في كل نصف ساعه من مكتب إلى مكتب وانا لا ادري ما الذي يحدث وبعدها تم ادخالي إلى مكتب وبعد ان دخلت حظر اثنان من افراد الشرطه وقامو بكليبي بالقيود والسناسل من اليدين والرجلين وتم تغطيه راسي والاعين بحيث لا ارى اي شيء وبعدها طلبو من التحرك وانا بالقيود والسناسل وقامو بنقلي بمركبه لا ادري نوعها لاني كنت لا ارى اي شيء وراسي مغطى بالكامل وبعد 40دقيقه تقريبا تم انزالي إلى غرفه تحقيق وحققو معي افراد لا اعرف هويتهم ورتبهم وطال التحقيق الثلاث ساعات وقد اخذو بالتحقيق معي عن كل سفره سافرت بحياتي لان جوازي بحوزتهم وجوازي ملي بالاختام سالو عن اقاربي واصحابي وكل شيء بحياتي واخذو ارقام كل من لهم صله معي وكنت اجيب بكل شيء لم يسمحو لي بمخاطبه سفاره عمان ولا باستخدام الهاتف ولا السوال باي شيء وبعد التحقيق سالني عن جهه عملي وانا اعمل بالاعمال الحره ولم يصدق ذالك اخبرني انه بعلم بمكان عملي واصر اني عضو ومع علاقه مباشره باسامه بن لادن ومع حزب الله وقال ما يثبت ذالك أين سافرت لسوريا اكثر من 30مره والى لبنان والى ايران واراد مني ان اعترف بذالك وانا لا علاقه لي بهذا الشان ولا اعرف عن ما كان يتكلم فيه وضل يهددني بالتعذيب وقلت له أنا لا اعرف اي شيء ولا لدي اي علاقه باي شيء و ع حسب اعتقادي ان الشخص الذي كان يحقق معي ع مستوى رفيع بجهاز امن دوله الامارات ولا مرتبيه كبيره لان كان لديه اكثر من حراس وكان التحقيق وراسي بالارض ومغطى الراس وبالسناسل من اليدين والرجلين ولم يجد مني اي اجابه وبعدها طلب من الحراس تعذيبي وتم ادخل راسي فبرميل من الماء لاكثر من 8مرات ولمده نصف ساعه او ساعه وبعدها رجعت للتحقيق وبعد ان انتهيت تم ارجاعي لمركز هيلي وادخلت للسجن الانفرادي لمده ساعه وتم الافراج عني فاليوم التالي صباحا وتم اعادتي لمركبتي وتم تسليمي رخصي وجواز سفري وقالو لي نعتذر لقد كنا مشتبهين فيك وقلت لهم ساخاطب الدوله في هذا الامر وقالي باللهجه المحليه احسن لك تطب الموضوع وعمان ما راح تسويلك شيء كان هذا كلام افراد شرطه المضيف وهيلي وهذه القصه بالكامل. 

 

والان اريد ان تصل هذه الرساله لكل شعب عمان الحبيب لكل من يحمي كرامه المواطن العماني ولا احد يرضى ان تهان كرامه اي انسان في هذا الوطن الغالي لانا تربينا في هذه الدوله بكرامتنا الذي ربانا عليها مولانا صاحب الجلاله فهل ترضى يا مولاي لنا الذل في خارج او داخل حكمك هل توجد لنا حقوق في السلطنه وفي دول الخارج كرامتي كرامه اي انسان في هذا الوطن الغالي ولا احد يرضى بهذا الشي ويجب متابعه هذا الشان لكي لا يقع اي مواطن للذل والاهانه في دول الخارج وارجو من له حب في هذا الوطن وحب سلطانه وشعبه ارسال هذه الرساله لكل ارجاء عمان حتى تصل إلى سلطان البلاد لاني لا اقوى على توصيل رسالتي الا بمساعدتكم وقد اتصلت بوزاره الخارجيه وطلبو مني الحضور إلى الوزاره بمسقط وايضا اريد ان لا تقف الرساله لايا من تصله واتحمل كل المسوليه القانونيه إذا كانت الرساله في محل التحريف او التزوير كتبت هذه القصه لكي تصل كل من يهمه الامر في هذا الشان.

 

بقلم صاحب القصه 

 

الاسم محمد جمعه قديح خلفان اليعقوبي.

 

الرقم المدني4918097. 

 

مواليد ولايه عبري تاريخ 1986/7/15 

 

رقم هاتف95669969 مقيم في محافظه البريمي صعرا”   

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد