إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وزير الثقافة المصري: الصور العارية جمال إنساني.. والحجاب ضد التقدم و”العقل المنفتح”

قال  جابر عصفور، وزير الثقافة، بحكومة الانقلاب، : “إنه حتى أوائل السبعينيات كان المثقفون، “بمفهوم الوزير أي المتحررون من قيم الدين” ، يقودون المجتمع المصرى، لافتا إلى أنه لم تعرف جامعة القاهرة بأكملها ما يسمى بالحجاب أو النقاب خلال تلك الفترة. وتابع “عصفور”، قائلاً: “خلال فترة دراستى بجامعة القاهرة بداية الستينيات لم يكن فى الجامعة فتاة واحدة محجبة أو منتقبة، وكانت المرأة المصرية نموذجا للفكر المتقدم والعقل المنفتح”، واصفا غياب الطالبات والمحجبات والمنتقبات عن جامعة القاهرة فى الماضى بأنه “أمر جيد”.

 وذكر الدكتور جابر عصفور، خلال حواره على إحدى القنوات الفضائيات،  أن مشاهدة اللوحات العارية مسألة تتوقف على التربية الفنية، بدليل أن العالم المتقدم والعربى يوجد به اللوحات الفنية العارية والمجلات المصرية حتى وقت قريب كانت تنشر صورًا عارية، وهذا جمال إنسانى، متسائلاً ما الضرر الذى قد يحدث إذا شاهد الابن لوحة عارية وماذا فى ذلك؟، مضيفا أن كمية العرى فى راقصة البالية أكثر من الراقصة الشرقية، لكن لا يمكن أن تُثير راقصة البالية فى الإنسان السوى الغرائز الجنسية، هكذا يقول الوزير المسئول عن فكر المصريين؛ كما أنه يرفض وقف برنامج “الراقصة” ، لكى يتعلم البنات والنساء عبر الفضائيات أصول الرقص الشرقى.

مستطردا إن “أوروبا لحسن حظها لديها شعار المسيحية “دع ما لله لله وما لقيصر لقيصر”، يقصد فصل الدين عن الحياة، وليس هناك ما يسمى إذن حرام ولا حلال.

كما يرفض “عصفور” قرار رئيس الوزراء بمنع فيلم حلاوة روح، الذي يعلمون من خلاله الصبية الصغار كيف يمكنهم اغتصاب النساء؛

ويعلن بكل فخر بأن: “زوجتى ليست محجبة وابنتى وزوجة ابنى كذلك.

 

الشعب

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد