إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أمير الكويت في زيارة قصيرة للإمارات.. وأمير قطر يتوجه إلى السعودية

الدوحة ـ  الأناضول – غادر أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، العاصمة القطرية الدوحة، اليوم الإثنين، متوجها إلى مدينة جدة غربي السعودية، في زيارة هي الثانية له للمملكة خلال 3 شهور.

 

وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن الشيخ تميم غادر قطر متوجها إلى جدة “في زيارة أخوية قصيرة” للسعودية، يلتقي خلالها العاهل السعودي، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.

 

ويرافق أمير قطر، وفقا للوكالة، رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، ووفد رسمي.

 

وتأتي هذه الزيارة، التي لم يعلن عنها من قبل، بعد ساعات من زيارة قصيرة قام بها أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي، التقى خلالها كلا من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

 

وتوقع مراقبون أن تكون زيارة أمير الكويت ذات صلة بالجهود التي تبذلها الكويت لحل الأزمة الخليجية القائمة منذ أن سحبت السعودية والإمارات والبحرين سفراءها من الدوحة في مارس/ آذار الماضي، إثر اتهام الدول الثلاث لقطر بعدم تنفيذ اتفاق وقع في الرياض في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، قبل أن تتمكن وساطة كويتية، يوم 17 أبريل/ نيسان الماضي، من التوصل إلى اتفاق بين الدول الخليجية على آلية لتنفيذ الاتفاق.

 

وقال وكيل وزارة الخارجية الكويتية، خالد الجار الله، في تصريحات صحفية مطلع الشهر الجاري، إن السفراء سيعودون إلى الدوحة “في القريب العاجل”.

 

وبينما برّرت الدول الثلاث خطوة سحب السفراء بعدم التزام قطر باتفاق الرياض القاضي بعدم التدخل بشكل مباشر أو غير مباشر في الشؤون الداخلية لأي من دول مجلس التعاون الخليجي، قالت الدوحة آنذاك إن “تلك الخطوة لا علاقة لها بمصالح الشعوب الخليجية وأمنها واستقرارها، بل لها صلة باختلاف في المواقف بشأن قضايا واقعة خارج دول مجلس التعاون”.

 

وحينها رجح مراقبون أن يكون الخلاف حول الموقف من الإطاحة بالرئيس المصري الأسبق، محمد مرسي، الذي ارتبط بعلاقات جيدة مع الدوحة، والتي انتقدت الإطاحة به، بينما دعمته بقية دول الخليج. وتحسنت العلاقات بين السعودية وقطر في الآونة الأخيرة.

 

وشهدت العلاقات بين قطر والسعودية تقاربا في الفترة الأخيرة، حيث استقبل أمير قطر، في قصر البحر بالعاصمة الدوحة، في 5 اغسطس/ آب الماضي، وزير الحرس الوطني السعودي، الأمير متعب بن عبدالله بن عبد العزيز.

 

وزار أمير قطر مدينة جدة في 22 يوليو/ تموز الماضي، في زيارة استمرت ساعات، والتقى خلالها العاهل السعودي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد