إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الصورة التي أشعلت مواقع التواصل.. وحدت المغردين وأثارت أشجان وأد الحريات والاستبداد في مصر

أشعلت صورة الدكتور صلاح سلطان ونجله محمد في قاعة المحكمة أمس مواقع التواصل الاجتماعي، ونالت تعاطفًا كبيرًا لعدد كبير من الناشطين من مختلف التيارات والتوجهات.

ويحاكم سلطان وولده الذي دخل في إضراب قارب مائة يوم، بتهمة إنشاء غرفة عمليات لقيادة الحراك الشعبي بعد فض اعتصامي رابعة والنهضة، فيما سمحت المحكمة للدكتور سلطان وابنه للتحدث إليها من خارج القفص.

وخلال الصورة التي أثارت شجون العديدين على مواقع التواصل الاجتماعي، ظهر الابن المتهالك في حالة صحية مزرية ممددًا على سرير طبي، وبجواره والده الذي أمسك بيده في حنان وشفقة.

واللافت أن الصورة أصبحت الصورة الشخصية لعدد كبير من الناشطين، من كل التيارات. إذ تعاطفوا مع محمد سلطان وخوف والده عليه.

وأجمع زوار مواقع التواصل على التعاطف معهما، فمنهم من ناشد للإفراج عن محمد، ومنهم من انتقد أداء القضاء المصري، لعدم تفهم السلطات الحالية في مصر للحالة الإنسانية التي وصل إليها محمد ورفاقه المضربون عن الطعام والمعتقلون في ظروف إنسانية صعبة.

من المحسوبين على التيار الإسلامي، عائشة الشاطر ابنة خيرت الشاطر، القيادي بجماعة “الإخوان المسلمين”، والتي عبرت عن دهشتها من خشية نظام بالكامل من شاب مريض، وقالت: “هل ابن صلاح سلطان المريض يخيف النظام؟!”.

أما المحاضر د. فاضل سليمان فعلق على الصورة قائلًا: “د. صلاح سلطان من أفقه علماء الإسلام، وابنه محمد سلطان من أخلص من عرفت من الشباب، أحرار في سجون العبيد”.

ومن التيار الليبرالي دكتور أيمن نور، الذي قام بنشر صورة محمد سلطان وهو يقبل يد والده على حسابه على “تويتر”، وعبر عن تضامنه معه في محنته.

الإعلامية آيات عرابي التي نشرت الصورة نفسها، قالت: “أحد المشاهد التي تجعل مجرد التفكير في التسامح مع أي من أركان الانقلاب أو معاونيه من سابع المستحيلات”.

الناشطة الحقوقية منى سيف، تضامنت مع محمد سلطان، وقامت بنشر الوسم الخاص بالتضامن معه على حسابها الشخصي، بالتزامن مع انعقاد جلسة محاكمته، فيما قامت “حركة 6 إبريل” بنشر صورة محمد على حسابها الشخصي على “فيسبوك”، وعنونت التدوينة بـ”الظلم ظلمات”.

كما تضامن الحقوقي هيثم أبو خليل مع محمد، وقال: “الصورة تستحق أن تكون لقطة العام، الأب المعتقل الدكتور صلاح سلطان يمسح على جبين ابنه محمد المعتقل المضرب عن الطعام، وفي حالة صحية حرجة داخل قاعة المحكمة، نظرات الأب تقول الكثير”.

وعن الشعراء علق الشاعر عبد الرحمن يوسف على الصورة قائلًا: “أب مكلوم وابن مظلوم وسجَّان فاجر سيصفعه الجيل الجديد قريبًا”.

ولفت الناشطون النظر إلى عدم قدرة سلطان على الحديث وعبَّر عما يشعر به لوالده بمسكه لذراعه وهو يقبله، فيما قال عنها المغرد نادر السيد: “الحكاية بتتلخص في مسكة إيد محمد سلطان لوالده، مش قادر يتكلم، يتحرك بس، وصَّل لوالده هو حاسس بإيه”.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد