موقع فرنسي: الإمارات وإسرائيل تقودان حملة عالمية لتشويه سمعة قطر

0

كشف موقع “أوريون 21” الفرنسي المستقل، عن حملة عالمية لتشويه سمعة قطر تقف وراءها الإمارات وإسرائيل.

 

وفي تحقيق بعنوان “خفايا تقريع قطر… حملة مدبّرة من قِبل الإمارات العربية وإسرائيل”، كشف الكاتب الجزائري المقيم في فرنسا، أكرم بلقايد، وهو أحد المشرفين على الموقع المستقل إلى جانب شخصيات أكاديمية وإعلامية مرموقة في فرنسا، أنه هو “شخصياً تم الاتصال به لهذا الغرض من قِبل عدة وسطاء”.

 

وأشار الكاتب –بحسب ترجمة لصحيفة العربي الجديد- إلى أن الحملة ليست جديدة، وبدأت على الأقل العام الماضي في الولايات المتحدة، ويمكن لمسها بوضوح هناك، كما أنها ظاهرة يمكن رصدها بوضوح في فرنسا ونواحٍ أخرى من العالم، وخصوصاً في أوروبا. ولفت إلى أن “من يموّلون (الإمارات وإسرائيل) هذه الحملة ضد قطر، يستغلّون صنّاع أو قادة الرأي، سواء عن وعي أو غير وعي لتنفيذ أجندتهم في شيطنة الدوحة”.

 

وذكر بلقايد مثالاً لحملة “الشيطنة” هذه الموجّهة ضد قطر، برز بعد اتهامات نائب الرئيس الأميركي جو بايدن لثلاث دول حليفة لواشنطن، وهي السعودية والإمارات وتركيا، بدعم تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، قبل أن يعتذر شخصياً عما صدر منه لقادة هذه البلدان. وعلى الرغم من أن بايدن، كما يشير الكاتب، لم يذكر قطر، إلا أن ردود فعل بعض وسائل الإعلام الأميركية، مثل شبكة “سي إن إن”، ومحاولتها “جرّ قطر إلى القائمة” كانت غريبة، مع أن الكاتب يشدد مرة أخرى على أن “بايدن لم يذكر قطر أبداً”.

 

وأشار الكاتب أيضاً إلى ذهاب بعضهم حتى إلى المزايدة والتحريض، مثل عضو الكونغرس الأميركي الجمهوري مايكل ماكول، الذي قال لقناة “فوكس نيوز” المملوكة لإمبراطور الإعلام روبرت مردوخ: “لماذا لم يذكر نائب الرئيس (الأميركي) قطر؟”. وأشار الكاتب إلى أن ماكول، كان ضمن مجموعة من الأشخاص في الولايات المتحدة الذين ليس لهم “هَمُّ” إلا انتقاد قطر، وتحميلها “كل شرور العالم”.

 

وفي تحقيقه، الذي ذكر فيه شواهد عدة، أكد بلقايد أن “هذه الحملة ضد قطر قائمة في الولايات المتحدة منذ 2013″، وأنها ظاهرة بشكل واضح في وسائل إعلام أميركية عدة كصحيفة “واشنطن بوست” وشبكة “سي إن إن” التلفزيونية. وبحسب الكاتب الجزائري ــ الفرنسي، “إذا عُرف السبب بطُل العجب”، فقد كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية في سبتمبر/أيلول الماضي، أن دولاً عدة، وعلى رأسها الإمارات، تقوم بحملات ضغط ضد قطر، وأنها استعانت بشركة “كامستول” للعلاقات العامة في الولايات المتحدة لهذا الغرض.

 

وتأسست “كامستول” في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2002 من قِبل موظفين سابقين في وزارة المالية الأميركية، من أبرزهم ماثيو إبستاين، الذي يُعتبر من أبرز المحافظين الجدد، وكان مكلفاً بملف العقوبات ضد إيران. ومقابل 400 ألف دولار شهرياً، تقوم “كامستول” بعمليات للتأثير على الصحافيين والبرلمانيين حول دور قطر المزعوم في تمويل جماعات مسلّحة في سورية.

 

وبالنسبة للكاتب، فإن هدف الإمارات من هذه الحملة هو محاولة عزل قطر عن الساحة الدولية لـ “موقفها الداعم للإخوان المسلمين عموماً، وللرئيس المصري المعزول محمد مرسي”. كما أشار بلقايد إلى أن أحد أسباب الحملة الإماراتية ضد قطر، هو أن الإمارات ترى في الدوحة منافساً اقتصادياً وثقافياً ومالياً في منطقة الخليج، خصوصاً أن قطر فازت بشرف تنظيم كأس العالم لكرة القدم في 2022.

 

وأجرى موقع “ذي إنترسبت” الإلكتروني، الذي يموّله مؤسس “شركة إيباي” الملياردير بيار أوميديار، وأبرز مؤسسيه الصحافي غلين غرينوالد، الذي كشف عبر المتعاقد السابق مع الاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن، فضيحة وثائق الأمن القومي الأميركية، تحقيقاً في موضوع أعمال اللوبي (الضغط والكولسة) التي تقوم بها “كامستول” لصالح الإمارات. وذكر الموقع أن “الأخيرة جاءت في عام 2013 في مقدمة الدول الأجنبية الأكثر إنفاقاً على عمليات الضغط واللوبيات في الولايات المتحدة، عبر إنفاق 14 مليون دولار”.

 

وكشف مستشار في العلاقات العامة يعمل في “كاي ستريت” أو ما يسمى شارع “اللوبيات” (جماعات الضغط) الشهير في واشنطن، لموقع “أوريون 21″، أن “الحملة ضد قطر تستهدف وسائل الإعلام والصحافيين وكتاب الرأي والسياسيين ومراكز البحث، خصوصاً المقرّبة من المحافظين، وأن ماثيو إبستاين، له شبكة علاقات واسعة تصل إلى إدارة ومحيط الرئيس الأميركي باراك أوباما”.

 

من جهته، كشف “ذي إنترسبت” أن استراتيجية شركة “كامستول” ترتكز على جماعات الضغط التابعة للمحافظين الجدد والمجموعات المقربة والمدافعة عن إسرائيل. وذكر “ذي إنترسبت” أن “إبستاين يعمل في أوساط المحافظين الجدد إلى جانب شخص اسمه ستيف إيمرسون، وهو معروف في الولايات المتحدة بمعاداته وتهجمه على العرب والمسلمين، وبشكل خاص السعودية، وقد استبدل تهجمه على السعودية باستهداف قطر. وكان هذا الشخص قد سارع في 19 أبريل/نيسان 1995، بعد تفجير أوكلاهوما في الولايات المتحدة، إلى اتهام مسلمين بالقيام بذلك، قبل أن يتبين أن أصولياً يمينياً مسيحياً هو من قام به”.

 

وإلى جانب الإمارات، فإن إسرائيل تقوم هي الأخرى بحملة “شيطنة” ضد قطر، بسبب الموقف القطري الداعم لحركة “حماس” والمقاومة الفلسطينية، كما هو الحال في العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، واستقبال الدوحة لرئيس المكتب السياسي لـ”حماس” خالد مشعل، منذ تركه سورية في 2012، بحسب ما يشدد عليه الموقع الفرنسي نفسه، والذي يذكّر بأن الباحث في جامعة نيانغ في سنغافورة جايمس دورساي، هو من بين القلائل الذين تطرقوا إلى مسألة عمليات “الكولسة” التي تقوم بها إسرائيل ضد قطر، وظهرت تحديداً في الحملة ضد منح قطر حق تنظيم كأس العالم.

 

ويذكر الباحث الجامعي في مدونته الخاصة بكرة القدم في الشرق الأوسط، منظمتين هما “أصدقاء إسرائيل في ساساكس (مقاطعة في بريطانيا)”، و”فريق العمل في منتدى إسرائيل”، اللتان دعتا إلى التظاهر من أجل نقل تنظيم كأس العالم من قطر إلى دولة أخرى. وأكد الباحث الجامعي “أن هناك توافقاً في المصالح الاستراتيجية بين إسرائيل ومصر والإمارات”.

 

واللافت بحسب الموقع الفرنسي، أن الهجوم الإعلامي ضد قطر لا يتركز في الولايات المتحدة فحسب، إنما في عموم أوروبا، وبشكل خاص في المملكة المتحدة وفرنسا، وأن مستشارين إعلاميين وصحافيين سابقين تحوّلوا إلى العمل في شركات علاقات عامة، يحثّون (يحرضون) على الكتابة ضد الصلات المزعومة لقطر بالجماعات المسلّحة في سورية. وإلى جانب ذلك، يحثّونهم على الكتابة لتشويه ظروف عمل العمال المهاجرين الآسيويين في قطر.

 

وفي هذا السياق، أشار بلقايد، إلى أنه تم التقرب منه شخصياً عبر وسطاء عدة للكتابة عن هذا الموضوع، وتحديداً لإبراز تقارير لمنظمة تُسمي نفسها “غولبال نتوورك فور رايتس آند ديفلبمنت (الشبكة العالمية للحقوق والتنمية)”، ومقرها النرويج. والمفارقة، بحسب الكاتب، أن هذه المنظمة تركّز تقاريرها على قطر، ولا تذكر أو يبدو أنها تتناسى وضع العمال المهاجرين الآسيويين في السعودية والإمارات وباقي دول الخليج.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.