إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

العرعور يرد على هجوم الشريان: من الرويبضة واللادينيين!

هاجم الداعية السوري، عدنان العرعور، المعروف بتأييده للثورة السورية ضد نظام الرئيس بشار الأسد، التقارير الإعلامية الأخيرة التي اتهمته بتمويل جبهة النصرة رغم وجوده في السعودية التي تضع الجبهة على قائمة الإرهاب بسبب ارتباطها بتنظيم القاعدة، معتبرا أنه يتعرض لحملة من “منافقي الإعلام” الذين وصفهم بـ”الرويبضة واللادينيين”.

وكان الإعلامي السعودي، داود الشريان، قد اتهم في حلقة من برنامجه “الثامنة” مؤسسة خيرية يديرها العرعور بجمع التبرعات بشكل غير شرعي، وفي وقت لاحق، نقلت وسائل إعلام سعودية عن القيادي المنشق عن جبهة النصرة، سلطان العطوي، قوله إن زعيم الجبهة، أبومحمد الجولاني، تلقى تمويلا من العرعور بقية مليون دولار لمقاتلة تنظيم داعش.

ونقلت صحيفة “الحياة” عن الباحث في شؤون الجماعات الإرهابية، حمود الزيادي، قوله إن ما ذكره العطوي “يستوجب التحقيق والمحاسبة الفورية، لكون تنظيم النصرة مُصنف في السعودية جماعة إرهابية” مضيفة أن السلطات السعودية كانت قد جمّدت حسابات العرعور المصرية بعد “ثبوت استقباله تبرعات بشكل غير رسمي.”

واعتبر العرعور أن “غاية هذه الشائعات ضد الثورة السورية” هو “صد الناس عن دعم الجرحى والمنكوبين، حتى يضغطوا على الشعب السوري ليبقى تحت هذا المحتل” في إشارة إلى نظام الأسد مضيفا: “الحملة الشعواء هذه الأيام تستهدف الثورة السورية بالمقام الأول، وهذا يكفي لأن نبقى متمسكين بهذه الثورة المباركة.. المنافقون يحاولون إشاعة الأخبار الكاذبة لغاية دنيئة في أنفسهم، ولذلك حث ديننا على التثبت من أي خبر كان.”

وختم العرعور بالقول إن الشعب السوري “صبر على معاناته وأبى أن يذل إلا لله، فقام عليه منافقو الإعلام من الرويبضة واللادينيون” وأضاف: “نقول لهؤلاء الفحول: أين كنتم عندما كان العرعور يناظر التكفيريين؟ أرجو أن تعطونا كتاباً واحدا ألفتموه عن خطر الفكر التكفيري!”

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد