إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

إدانة عضو مجلس الشورى في سلطنة عمان طالب المعمري بـ 3 سنوات سجن

أدانت محكمة مسقط للاستئناف في الخوير في جلستها الأخيرة اليوم عضو مجلس الشورى الممثل لولاية لوى الدكتور طالب المعمري، وذلك بعد مداولات دامت عاما كاملا؛ حيث قضت المحكمة بدمغ العقوبة وتنفيذ الأشد منها وهي ثلاث سنوات من الحبس.

 

وأدان القضاء طالب المعمري بجُنح التجمهر بقصد الإخلال بالنظام العام، وسد الطريق، والتحريض للنيل من هيبة الدولة، وهي الجُنح التي أثبتتها المحكمة الإبتدائية على عضو مجلس الشورى في حكمها الصادر بداية أغسطس الماضي.

 

ويؤكد أحمد المعمري محامي عضو مجلس الشورى المُدان، بأنه سيتوجه لنقض حكم الإدانة لدى المحكمة العليا فور استلامهم الحكم الصادر من محكمة مسقط للاستئناف.

 

كما أدين في جلسة اليوم صقر البلوشي عضو المجلس البلدي الممثل لولاية لوى بعقوبة السجن عاما كاملا، وتبرئة المواطن عبد الرحمن الغفيلي والاكتفاء بحبسه بالمدة التي قضاها في السجن.

 

  حكم ملغي سابق لعدم الاختصاص

 

وفي تفاصيل القضية، يعد هذا هو التداول الثاني لقضية طالب المعمري لدى محكمة مسقط؛ بعد إدانته سابقا في حكميها الابتدائي وحكم الاستئناف أواخر العام الماضي. حيث تم نقض الأحكام من قبل المحكمة العليا في فبراير 2014 استنادا على المادة 141 من قانون الإجراءات الجزائية التي تقضي بتحديد الإختصاص بالمكان الذي وقعت فيه الجريمة أو الذي يقيم فيه المتهم أو الذي يقبض عليه فيه؛ الأمر الذي يعني عدم اختصاص محكمة مسقط للنظر في القضية؛ ومن ثم عدم صحة قرار إحالة المحاكمة من محكمة لوى إلى محكمة مسقط حيث كان قد وافق على قرار الإحالة رئيس الشؤون الإدارية والمالية بالمحكمة العليا وليس وزير العدل كما في نص قانون الإجراءات الجزائية.

 

وبعد النقض تمت إعادة إحالة القضية لمحكمة مسقط وفقا لما تقتضيه المادة القانونية من قانون الإجراءات الجزائية استنادا على موافقة وزير العدل؛ حيث عقدت آخر جلسة للاستئناف والتي خصصت للنطق بالحكم صباح اليوم.

 

 احتجاجات لوى 2013

 

وفي خلفية القضية جاء اعتقال طالب المعمري مع عدد من المواطنين من ولاية لوى الواقعة شمال الباطنة؛ وكان من بينهم عضو المجلس البلدي الممثل للولاية صقر البلوشي، إثر وقفة احتجاجية شهدتها ولاية لوى التابعة لمحافظة شمال الباطنة نظمها أهالي الولاية في أغسطس من العام الماضي؛ حيث رفع مواطنون وبينهم نساء وأطفال لوحات احتجاج طالبوا فيها الحكومة بالتحرك لوقف الانبعاثات التي تأثرت بها قرى الولاية نتيجة أنشطة المنشآت القائمة في ميناء صحار.

 

 رحمة الجديلي – البلد

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد