إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قريباً.. فيلم يجسد النبي محمد في دور العرض الإيرانية

أوشك منتجو الفيلم الأضخم في تاريخ السينما الإيرانية، عن حياة الرسول الأعظم محمد -صلى الله عليه وسلم-، على الانتهاء من مراحله الفنية الأخيرة في ألمانيا، ليتم بعدها طرحه في دور العرض السينمائية. 

 

وذكر مخرج الفيلم الايراني مجيد مجيدي أنه سيعرض الفيلم في مهرجان فجر السينمائي الدولي القادم، والذي سيقام في شهر شباط/ فبراير المقبل في العاصمة الإيرانية طهران. 

 

وكان الفيلم قد أثار جدلاً واسعاً بسبب تجسيد شخصية النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- والذي حرَّمه علماء وفقهاء السنّة بالإجماع، فيما أباحه عدد من مراجع الشيعة في إيران ليتم تجسيد الرسول الأعظم صوتا وصورة. 

 

وذكرت وكالة فارس الإيرانية أن الفيلم الأضخم، يطوي حالياً مراحله الفنية في الهندسة الصوتية والموسيقى والمؤثرات الخاصة، ويقوم الموسيقار الهندي الفائز بعدة جوائز عالمية آي آر رحمان بوضع موسيقى الفيلم. 

 

ويركز الفيلم الذي ينتجه مهدي حيدريان على مرحلة طفولة النبي عليه الصلاة والسلام، وسيكون بثلاث لغات هي الفارسية والعربية والإنجليزية؛ بحسب ما ذكرت الوكالة. 

 

وجدد المجمع الفقهي الإسلامي في رابطة العالم الإسلامي تأكيده على تحريم تجسيد شخصية النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وسائر الرسل والأنبياء عليهم السلام، ووجوب منع ذلك. 

 

وقال المجمّع في بيان سابق له: “نظرا لاستمرار بعض شركات الإنتاج السينمائي في إخراج أفلام ومسلسلات تمثل أشخاص الأنبياء والصحابة، فإن المجمع يؤكد على قراره السابق بتحريم إنتاج هذه الأفلام والمسلسلات، وترويجها والدعاية لها واقتنائها ومشاهدتها والإسهام فيها وعرضها في القنوات، لأن ذلك قد يكون مدعاة إلى انتقاصهم والحط من قدرهم وكرامتهم، وذريعة إلى السخرية منهم، والاستهزاء بهم”.

 

يُذكر أن تجسيد الصحابة قد تم تجاوزه عمليا في الأوساط السنيّة من خلال عدد من الأفلام والمسلسلات، وآخرها مسلسل “عمر” الذي كسر بدوره فكرة عدم تجسيد شخصيات الخلفاء الراشدين. 

 

وكان شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب قد شدد على حرمة تجسيد شخص النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- في أي عمل فني، سواء كان ذلك بالصوت أو الصورة. 

 

ودشن عدد من أعضاء موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” حملة لمقاطعة الفيلم الإيراني، مطالبين الجهات الرسمية في الدول الإسلامية بإيقاف عرضه ورفع قضية ضد الجهات التي أنتجت الفيلم، داعين في الوقت نفسه العلماء إلى بيان آرائهم الرافضة لخروج فيلم يظهر شخص الرسول -صلى الله عليه وسلم-. 

 

يذكر أن الطائفة الشيعية في إيران تجيز تمثيل الأنبياء، وتمثيل شخصياتهم الكريمة في صورٍ وشخوصٍ من التاريخ المعاصر، فيما سبق لإيران أن جسدت في مسلسلات وأفلام شخصيات أنبياء مثل يوسف وزكريا عليهما السلام، فيما يجري الحديث عن مسلسل ضخم جدا يجسد حياة النبي موسى عليه السلام.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد