إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

القبض على “فنان سعودي” في نيويورك بتهمة التخريب

ألقت شرطة نيويورك القبض على الرسام السعودي عبد الله قنديل بتهمة التخريب؛ بسبب اعتقاد موظفي الاستقبال بفندق “6 كولومبس”، الذي كان يقيم فيه الفنان السعودي، أن ما كان يقوم به من جهد للانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة على إحدى لوحاته الجدارية، هو محاولة لتخريب الفندق؛ ما أدى إلى حبس الفنان السعودي ليلة كاملة دون وجه حق.

ووفقا لموقع عاجل نقلا عن صحيفة “بيج سيكس” الأمريكية المعنية بالأخبار الفنية والأدبية، التي ابدت استنكارها الشديد لما تعرض له الفنان السعودي من سوء معاملة وإهانة، وتساءلت: “كيف يتسنى لهذا الفندق أن يعامل الفنان السعودي بهذه الوقاحة؟!”.

وعلقت الصحيفة على الوقعة قائلةً: “لو اعتبرنا الرسومات الجدارية التي يقوم بها بعض الفنانين تخريبًا، لما استطعنا تقدير هؤلاء الفنانين العظماء من أمثال مايكل أنجلو”.

وأفادت الصحيفة بأن الرسام السعودي عبد الله قنديل، كان مقيمًا في هذا الفندق لبضعة أيام من أجل الاحتفال مع بعض أصدقائه بما حققه من إنجازات فنية؛ حيث تمكن خلال مشاركته الشهر الماضي في مزاد “سوثبي” للتحف والرسومات الفنية من كسب 209 آلاف دولار، بعد ما أبداه الجمهور من إقبال على شراء عدد من لوحاته.

ونقل الموقع عن عبد الله قنديل قوله إنه لم يستمتع كثيرًا بالاحتفال مع أصدقائه، وفضَّل قضاء الليلة المتبقية له في الفندق بمفرده في غرفته، وعندها راودته فكرة رسم لوحة جدارية على أحد جدران الغرفة التي كان يقيم بها في الفندق. وبالفعل ودون تفكير أحضر عبد الله أدواته وبدأ بالعمل على إنجاز لوحته الجدارية، وعندما شعر عبد الله بأنه في حاجة إلى مد فترة مكثه في الفندق ليوم آخر من أجل إنجاز لوحته الجدارية، ذهب في الحال بثيابه الملطخة بالألوان إلى موظفي الاستقبال ليعلمهم أنه يريد أن يمكث في غرفته يومًا آخر.

ويبدو أن ثياب عبد الله الملطخة بالألوان أثارت زعر موظفي الاستقبال؛ الأمر الذي دعاهم إلى الاتصال بشرطة نيويورك في الحال من أجل تحرير بلاغ ضد عبد الله يتهمونه فيه بتخريب الفندق.

ويبدو أن الشرطة تفهمت الأمر وأطلقت سراح الرسام السعودي بعد قضائه ليلة كاملة في السجن. وعلق عبد الله على الحادث قائلاً: “يبدو أن موظفي الاستقبال لم يدركوا أنني فنان؛ لذلك حرروا ذلك البلاغ ضدي”، وأضاف أن عزاءه الوحيد هو أن القائمين على الفندق تمكنوا من تقدير جمال لوحته ولم يحاولوا طمسها بإعادة طلاء الحائط.

وحسب الموقع، فإن تلك اللوحة الجدارية التي رسمها عبد الله بفندق “6 كولومبس” يقدر ثمنها بـ 1,5 مليون دولار أمريكي.

ويُعَد عبد الله قنديل من الرسامين المشهورين في الولايات المتحدة الأمريكية، ويُقبل مشاهير المجتمع الأمريكي من أمثال أدريان جرينير وكاني وست وشارلز روكفلر على شراء لوحاته.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد