إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

انقلابات ناعمة واخرى دموية .. عنوان انتقال السلطة في الإمارات عبر التاريخ

منذ تأسيس الدولة تعاقب عليها عدد من الحكام، هم من عائلة واحدة (آل نهيان)، آخرهم خليفة بن زايد آل نهيان، أكبر أنجال الراحل الشيخ زايد ورث عن والده حكم إمارة أبو ظبي وانتخبه المجلس الأعلى للاتحاد رئيسا للدولة في 3 نوفمبر 2004. لكن كرسي الحكم يُبذل الغالي والنفيس للوصول إليه .. وبكل الوسائل.

هذا ما حصل في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يفيد المتابع لفترات الحكم هناك أن الانقلابات “السوداء” وحتى “البيضاء” منها بلغ مبلغاً ملفتاً، وهو ما يشير إلى أن طبيعة الانتقال السلمي للسلطة وكأنه غير وارد في ظل كثرة ورثة العرش.

وللعلم، فقد تأسست مشيخة أبو ظبي عام 1761 تحت حكم قبيلة بني ياس برئاسة ذياب بن عيسى بن نهيان، ومازالت تحكم أبو ظبي ثم الإمارات منذ ذلك الوقت حتى الآن.

انقلابات منذ التأسيس

وعند الحديث عن تاريخ الانقلابات وكيف كانت هي الأساس، لابد من لمحة تاريخية عن الحكم في أبوظبي تحديداً ليتضح من خلالها كيف انتقل الحكم في تسلسل العائلة: فقد حكم ذياب بن عيسى بن نهيان بين عامي 1761-1793، وقد تعرض للاغتيال.

تبعه في الحكم نجله شخبوط بن دياب وحكم خلال الفترة ما بين 1793-1816، ثم نقل الحكم لابنه محمد بن شخبوط والذي حكم لمدة عامين اثنين فقط حتى 1818، حيث أُعلن في حينه عن وفاته “وفاة طبيعية”، تلاه في الحكم طحنون بن شخبوط وكان في الحكم خلال الفترة ما بين 1818-1833، إلا أنه تعرض للاغتيال، ليخلفه في الحكم خليفة بن شخبوط للفترة ما بين 1833-1845، لكنه تعرض أيضاً للاغتيال، ثم جاء سعيد بن طحنون ما بين 1845-1855، إلا أنه عزل بـ “إرادة شعبية”.

ثم جاء زايد بن خليفة خلال الفترة ما بين 1855-1909 وانتهى حكمه بـ “وفاة طبيعية”، ثم تبعه بعد ذلك طحنون بن زايد خلال المدة 1909-1912 وأيضاً انتهى حكمه بـ “وفاة طبيعية”، ثم حمدان بن زايد (1912-1922) والذي اغتيل على يد أخيه سلطان بن زايد الذي استلم الحكم منذ ذلك التاريخ وحتى 1926، ولكنه أيضاً اغتيل على يد أخيه صقر بن زايد، والذي حكم ما بين 1926-1929م، إلى أن اغتيل على يد ابن أخيه شخبوط بن سلطان الذي استمر في الحكم منذ ذلك الحين حتى عام 1966، تم تنحيته من الحكم من قبل العائلة الحاكمة وتعيين أخيه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. توفي في سنة 2004، ليتولى بعده ولي عهده ونجله خليفة بن زايد آل نهيان حتى الآن.

انقلاب بالألوان

يرى المتابعون أن الشيخ خليفة هو رئيس الإمارات اسما منذ سنوات، إذ أنه لا يحكم بالفعل، وإن المسؤول عن كل سياسة البلاد المثيرة للجدل والانتقاد، هو شقيقه الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي.

لذلك، فهناك من يرى اليوم أن هناك ما يشبه انقلابا لكنه ابيض ظاهريا وأسود من الخارج، حيث يثير ظهور محمد بن زايد (شقيق رئيس الدولة) في كل المناسبات الهامة وكأنه الرئيس حالة من عدم الارتياح الشعبي كون المبايعة كانت لخليفة، أما الحالي فإن تنصيبه في منصبه كان مخالفا للقوانين المعمول بها.

وفي هذا السياق، كانت وسائل إعلام قد تداولت نبأ مفاده أن جهاز المخابرات في أبو ظبي وضع الشيخ سلطان بن خليفة (نجل رئيس الدولة) وعدد من أنصاره تحت الإقامة الجبرية، وذلك بعد سريان معلومات عن إحباط محاولة انقلابية، قام بها الابن ضد أبيه المريض، بدعم من أخواله الأقوياء وبعض المؤسسات المحسوبة على صنع القرار.

وكانت وزارة شئون الرئاسة الإماراتية أعلنت مؤخرا، تعرض الشيخ خليفة إلى جلطة حادة، مما استدعى التدخل الجراحي، مشيرة إلى أن حالته “مستقرة”، إلا أنه مازال مختفياً عن الأنظار منذ ذلك الحين.

انقلاب قبل الحُكم

وكان محمد بن زايد قاد عبر والدته المرأة القوية فاطمة بنت مبارك، انقلابا أبيض ضد أخيه من والده الشيخ زايد، حتى قبل توليه الحكم خلفا لوالده عام 2004، عندما أجبر على تعيين محمد نفسه وليا لعهد أبو ظبي، وهو قرار مخالف لأعراف ولاية العهد في دولة الإمارات.

وأجلت الشيخة فاطمة وولدها محمد في حينه إعلان وفاة زايد الأب عدة أيام، وذلك إلى حين ترتيب الأوضاع لأبنائها فقط، وإبعاد وتهميش كل أبناء زايد من زوجاته الأخريات، بمن فيهم الشيخ خليفة، الذي ظهر حاكما بلا صلاحيات.

هذا الأمر أغضب الكثير من أفراد العائلة بأبوظبي، خاصة من أخوة خليفة غير الأشقاء لمحمد بن زايد، فكان مصيرهم التهميش والقتل، كما جرى مع الشيخين أحمد وناصر، اللذين قتلا بحوادث طائرات غامضة، بحسب ما يسرده من تفاصيل متابعون للشأن الإماراتي.

إلا أنه وعلى الرغم من تجريد خليفة من الصلاحيات منذ سنوات طويلة، فإن خليفته كان دائما متعجلا التتويج الرسمي لعرش واحدة من أغنى دول العالم، ليكون مطلق اليد تماما في تنفيذ أحلامه التي يقول البعض إنها ربما تهدد كيان دولة حديثة التكون.

مرض واختفاء!

وتردد قبل أشهر أن خليفة المريض، سيتنازل عن الحكم في شكل رسمي لأخيه محمد، وذلك لأسباب صحية. لكن الإعلان من عدمه قد لا يؤثر على حقيقة الواقع، حيث يمعن ولي عهد أبوظبي منذ فترة في الظهور على أنه الآمر الناهي في البلاد، مستغلا سيطرته على وسائل الاعلام، فيما يغيب الرئيس الفعلي عن المشهد السياسي والإعلامي بصورة شبه كاملة.

وظهر الوضع الاستثنائي واضحا بحضور محمد بن زايد لقاء القمة الذي ضم العام الماضي الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز والملك الأردني عبد الله الثاني. ومثل وجود محمد بن زايد خروجا على التقاليد الدبلوماسية والبروتوكولات المعمول بها بين الدول، بعد حضوره اللقاء عوضا عن أخيه رئيس الدولة.

وبشكل عام؛ فإن موضوع الانقلابات في الإمارات الأخرى، مثل الشارقة ورأس الخيمة، يبدو وكأنه الأساس، في حين الانتقال السلمي للسلطة هو الأمر الشاذ، على الأقل بما يظهر من قراءة ما حصل في التاريخ لحياة عائلة الشيخ آل نهيان.

 

عن (عرب برس)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد