إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قائمة “الإرهاب” الإماراتية تفجر موجة سخرية : “ولا منظمة “إسرائيلية” ولا نصرانية!! يعني الإرهاب بس إسلامي”

0

سخر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي من قرار الإمارات العربية المتحدة بوضع 83 منظمة وجماعة على لائحة “”، من ضمنها جماعات في والقارة الأمريكية، بالإضافة إلى منظمات إصلاحية، ودعوية.

واستغرب وضع الإمارات في قائمتها لجماعات لا تمثل أي خطر على أمنها القومي، بينما تجاهلت جمهورية إيران التي تحتل جزرها الثلاثة، و”حزب الله” اللبناني، معتبرين ذلك “مهزلة سياسية”.

الباحث الشرعي السعودي موسى الغنامي اعتبر أن القائمة من تخطيط وتدبير محمد دحلان المستشار الفلسطيني لوزير الإماراتي محمد بن زايد، مغردًا في حسابه في : “الجميل في قائمة دحلان للإرهاب وجود الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين!!، يعني هالشيبان اللي فيه يقدرون يرفعون السلاح.. لا عقل ولا دين!!”.

وانتقد المعارض الإماراتي في الخارج حميد النعيمي، قرار حكومة بلاده اليوم معلقًا: “سؤال لدولتنا.. كل المنظمات إسلامية!! ولا منظمة “إسرائيلية” ولا نصرانية!! يعني الإرهاب بس إسلامي”.

الملفت في قرار حكومة الإمارات هو إدراج مفتي عمان أحمد الخليلي على قائمة الإرهاب، لكونه أحد أعضاء اتحاد علماء المسلمين، إحدى المنظمات الـ83 الموضوعة في القائمة، وهو ما أثار حفيظة المعتصم البهلاني رئيس تحرير صحيفة مجلة الفلق العمانية: “الأشقاء في الإمارات سيفقدون المزيد من الأصدقاء بمثل هذه التصرفات.. اتحاد علماء المسلمين يضم كل المذاهب.. بأي منطق يعتبر تنظيمًا إرهابيًّا؟!”.

بدوره، سخر الأكاديمي السعودي من قرار الإمارات، مغردًا في حسابه عبر تويتر: “بعد قائمة الإمارات (الإرهابية).. مجلس الأمن يصوت على أن أبو ظبي فقط، هي “دار الإسلام”.. ومن دخل دار أبي ظبيان أو أبي دحلان، فهو آمن”.

وتابع: “ثورة في (علم الحديث) بعد بيان الإمارات الإرهابي، توصل علماء الحديث من كل الدنيا، إلى أن الفرقة الناجية التي وردت في الحديث، هي قبيلة أبوظبي”.

واعتبر الكاتب المصري فاضل سليمان أن “معظم المنظمات المذكورة في إعلان الإمارات للمنظمات الإرهابية هي التي تستطيع محاربة الإرهاب في العالم”.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد