إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

“الردح” بين “فتح و”حماس” ما زال مستمرا وكل طرف يتهم الآخر بفقدان الشرعية!

طالب النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس “يحيى العبادسة” باسقاط الرئيس “محمود عباس” مشيرا الى ان اسقاطه  حالياً يعتبر أولوية كبرى لإنقاذ المشروع الوطني الفلسطيني، داعياً إلى حشد ثلثيي أعضاء المجلس التشريعي للتأكيد على عدم شرعيته , على حد تعبيره .

 

ودعا الى مؤتمر وطني تنبثق عنه هيئة وطنية لادارة قطاع غزة.

 

وفي اول رد رسمي هاجم الناطق الرسمي باسم حركة فتح تصريحات النائب العبادسة ووصفها بالتصريحات اللامسؤولة وانها جاءت في وقت يخوض فيه الرئيس محمود عباس معركة التحرر الوطني ضد الاحتلال الاسرائيلي من اجل انجاز المشروع الوطني الفلسطيني وبناء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

 

ووصف عساف هجوم حركة حماس على الرئيس محمود عباس بأنه تزامن مع مع هجوم الاحتلال على الرئيس. على حد تعبيره

 

واستهجن عساف من الهجوم المتكرر والمتواصل على الرئيس محمود عباس ابو مازن من قبل العديد من قادة حركة حماس عبر الاعلام الذين بحسب وصفه تركوا محاربة الاحتلال الاسرائيلي واتجهوا لمحاربة الرئيس ابو مازن تزامنا مع الهجوم والتحريض الاسرائيلي والتهديدات الاسرائيلية التي تلوح باغتياله, وفقا لتعبيره الدقيق.

 

وردا على اتهامات العبادسة بفقدان شرعية الرئيس محمود عباس قال عساف : “أن حركة حماس هي من فقدت شرعيتها الوطنية عندما انقلبت على الشرعية بغزة 

 

واتهم حركة حماس بانقلابها على المشروع الوطني واعاقة برنامج اعادة الاعمار وتصديرها للازمة خارجيا.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد