إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مغني راب معتزل يثير “جدلاً أخلاقياً” بالمغرب بعد نشره فيديو لمؤخرات المغربيات

أثار مقطع فيديو بثّه أخيراً على موقع “يوتيوب”، مغنّي الراب المعروف بلقب “الشيخ سار”، والذي اعتزل الغناء وتخصص في “الدعوة إلى الله” بطريقته الخاصة، والذي تضمن تصوير مؤخرات مغربيات بالشارع، جدلاً كبيراً حول انتهاك الحريات الخاصة للمغربيات. ونشر “الشيخ سار” شريط فيديو حول تحرّش النساء بالرجال من خلال طريقة لباسهن المستفزة للغرائز، ووسمه بعنوان “تاجر دين”، حيث حاول أن يبرز من خلاله أن المرأة تتحرش أيضاً بالرجل، بسبب ما ترتديه من ملابس لاصقة أو قصيرة وفاتنة.

فيديو “الشيخ سار” الجديد جاء رداً على مقطع فيديو سابق، انتشر بكثافة في مواقع التواصل الاجتماعيّ، حول عدد المرّات التي تعرضت لها فتاة مغربية للتحرش الجنسيّ بالألفاظ والنظرات والحركات في الشارع، بهدف التحسيس بظاهرة التحرش الجنسيّ. فيديو مغني الراب السابق تضمن مقطعاً قصيراً أظهرت فيه كاميرا “الشيخ سار” مؤخرات مواطنات مغربيات يمشين في شوارع الرباط، مع اعتماد تقنية “التضبيب” على هذا الجزء من أجسادهن، قبل أن يسترسل في سرد موعظته حول ظاهرة التحرش الجنسي.

طريقة “الشيخ سار” في استعراض “مادته الدعويّة” الجديدة، أثارت حفيظة وغضب نشطاء حقوقيين ومعلقين في موقع الفايسبوك، والذين انتقدوا ما سمّوه “انتهاك الحريّة الشخصيّة للمغربيّات” في الشارع، والتلصص على أعضائهن الحساسة بواسطة الكاميرا. ودعا ناشطون إلى تحرك القضاء للتحقيق مع “الشيخ سار” حول ما بثّه في الانترنت، باعتبار أن “الحكومة تدعي محاربتها الصور النمطية عن المرأة في الإعلام ووضعت قانونا لذلك”، وفق ما صرّحت به الناشطة الحقوقية، خديجة الرباح، بخصوص هذا الموضوع.

 

وزيرة البيئة بالمغرب، شرفات أفيلال، دخلت على خط هذا الجدل، وقالت إن “ما قام به “الشيخ سار” يعدّ اعتداء على حرمة وجسد المرأة”، متسائلة “أي اعتقاد فكريّ أو مذهبيّ يبيح الاعتداء علی حرمة جسد المرأة بتصويرها وترقّب حركات جسدها بالفضاء العام”. 

ومن جهته، نفى الشيخ سار، في تصريحات لصحيفة “العربي الجديد”، أن يكون الفيديو تحريضاً على التحرش، أو منح الضوء الأخضر للمتحرشين”، مبدياً استغرابه من “تركيز البعض على ثوانٍ من الفيديو الدعويّ، متجاهلين ما تبقى فيه من موعظة حسنة وطلب للهداية”. وأوضح المتحدث أن ما تمّ بثه في المقطع “مجرد جزء صغير من كم هائل من مشاهد التحرش الجنسيّ من طرف النساء تجاه الرجال”، مضيفاً أنه “تعمّد تجنب تصوير نساء عاريات يرتدين أقمصة وسراويل قصيرة جداً تكشف أكثر مما تغطي”.

وبنبرة تحدّ أكد مغني الراب المعتزل أن “الدعوات القضائية لا ترهبه، وأنه مستعد لها”، موضحاً أن “الفيديو لا يظهر أي وجه، واللواتي تمّ تصويرهن مجهولة هوياتهن”، قبل أن يكمل بالقول “أعداء الله يحاربون الدين بكل الوسائل” وفق تعبيره.

 

العربي الجديد”

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد