إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

خلفان: القبض على البغدادي أسهل من القبض على أرنب بري!

اعتبر الفريق ضاحي خلفان، قائد شرطة دبي السابق، أن القبض على أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية، المعروف بـ”داعش”، أسهل من القبض على أرنب بري، خاصة أن قوات البغدادي ليس لديها تشفير لاتصالاتها.

وقال خلفان: إن زعيم تنظيم “داعش”، يتواجد في منطقة قريبة جدا من المسجد في الموصل الذي ألقى فيه خطبة الجمعة. معتبرًا أن تمشيط تلك المنطقة والعثور على البغدادي أمر سهل للغاية.

وغرّد قائلا: “المربّع الذي يتواجد فيه البغدادي صغير جدا… القبض عليه أسهل من القبض على أرنب بري!!”.

وكشف ضاحي خلفان عبر صفحته على تويتر عن أنّ قوات البغدادي ليس لديها تشفير لاتصالاتها، وبالتالي، فإنّ تتبعها “أسهل من تتبع أثر الفيل”، على حد تعبيره.

وأكّد أنّ البغدادي لا يبعد عن المسجد الذي القى فيه خطبة الجمعة ( كنقطة تواجد) بأكثر من 10 كلم بشكل دائري.

ورصدت الولايات المتحدة الأميركية جائزة قيمتها عشرة ملايين دولار لمن يقدم معلومات ترشد الى معرفة مكان البغدادي أو اعتقاله او ادانته.

والاسم الحقيقي للبغدادي، العراقي الجنسية، هو ابراهيم عواد ابراهيم علي البدري السامرائي.

وأشارت نبذة شخصية عن البغدادي نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي متعاطفون مع “الدولة الاسلامية” الى انه متزوج لكنهم لم يقدموا المزيد من التفاصيل.

وأفادت سيرة ذاتية نشرتها منتديات إسلامية أنه ولد عام 1971 وأنه من أسرة عراقية من الدعاة ومعلمي اللغة العربية وأنه درس في الجامعة الإسلامية في بغداد.

وذكرت تقارير إعلامية أميركية أن البغدادي احتجز سنوات عدة في سجن تديره الولايات المتحدة في جنوب العراق قبل أن يصبح في عام 2010 زعيمًا لتنظيم “الدولة الإسلامية في العراق” الذي سبق تنظيم الدولة الاسلامية الحالي والذي امتد الى سوريا عام 2013.

وفي يونيو أعلنه التنظيم “خليفة للمسلمين” وطالب كل المسلمين بمبايعته. ورغم ندرة التقاط صور للبغدادي إلا انه ظهر في مقاطع فيديو نشرت في يوليو الماضي وهو يلقي خطبة في مسجد في الموصل بعد أن اجتاح تنظيمه أجزاء واسعة من العراق وسوريا.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد