إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ما حكاية الصحفي اليمني الذي قبلته نانسي عجرم وزوجته علقت: “يا ابن المحظوظة”

اشتعلت المواقع اليمنية لساعات، بخبر مُتخيَّل عن تقبيل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم للكاتب اليمني مروان الغفوري، ضمن حفل متخيّل لتكريم الكاتب بوصفه ألمع كتاب 2014.

وبدأت الحكاية بعد أن نشر الشاعر قاصد الكحلاني في صفحته، من دون قصد، خبراً متخيلاً عن أن الكاتب مروان الغفوري فاز بجائزة أفضل كاتب لعام 2014، والتي زعم أنها ممنوحة من “هيئة القراء اليمنيين” المدعومة من اليونسكو التابعة للأمم المتحدة. وزاد أن الغفوري تسلّم “درع التواصل” من الدرجة الأولى، في الحفل الذي قال إنه أقيم على قاعة الاحتفالات في الجامعة الأميركية، وعرضته قناة “كوليريدج” الألمانية. علماً أن لا وجود لقناة بهذا الاسم.

وأضاف قاصد في خبره الوهمي الساخر: “الفنانة نانسي عجرم التي قدمت “حفل الافتتاح”، فاجأت الحاضرين بالصعود إلى المنصة أثناء استلام الكاتب للدرع، وقامت بتقبيله على الملأ وأمام كاميرات التلفاز. وقد تعامل الكاتب، الذي يوصف بالإسلامي الليبرالي، مع تلك القبلات بقدر كبير من الثقة، ناجمة عن معرفة نفسية واسعة بكيفية التعامل مع المواقف المحرجة”.

ومن أجل بهارات أخرى، لجعل الخبر غير قابلٍ للتصديق، قال الكحلاني إن “أحد رجال الأعمال الحاضرين غادر القاعة على الفور، غضباً من عجرم، التي قال إنه دفع لها خمسة ملايين دولار مقابل التقاط صورة إلى جانبها، دون أن يحظى بنظرة رضا من عينيها، بينما قامت بتقبيل الغفوري على الملأ وأمام شاشات التلفاز من دون أن يدفع لها دولاراً واحداً”.

أحد منافسي الغفوري، حسب الخبر المتخيل، قال إن “فوز الغفوري بقبلات نانسي أهم من حصوله على اللقب والدرع، ومن الظلم حصوله على الأمرين معا، وحرمان منافسيه من أي تشجيع. وكان من المفترض توزيع اللقب والقبلات بين الفائزَين بالمركزين الأول والثاني”.

وبعد إضافات أخرى، اختتم مؤلّف الخبر، بما قاله المدرب العالمي الشهير جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي، حيث قال: “مروان الغفوري هو المهاجم الوحيد الذي يسجل هدفاً من كل فرصة”. 

وكان واضحاً من الفقرة الأخيرة بالذات، أنّ الخبر فكاهي وغير واقعي، عبّر فيه الشاعر عن تقديره الشخصي للكاتب، بطريقته الخاصة، ولكن المواقع الإخبارية اليمنية ومواقع التواصل تلقفت الخبر وتداولته وكأنّه حقيقة.

وفي تصريح لـ”العربي الجديد” قال الكاتب الغفوري إنّ الخبر انتشر بشكل كبير، إلى حد أنهم أشعروه بـ”أنها قبلة صحيحة”. وأضاف ساخراً: “الآن بدأت قشعريرة تتسلق عمودي الفقري، ولا شك أنها قبلة نانسي عجرم”.

وشاركت سارة رشاد، زوجة الغفوري، على صفحتها منشور الشاعر الكحلاني قائلةً لزوجها: “يا ابن المحظوظة”.

 

العربي الجديد

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد