إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تويتر يرد على مفتي السعودية بتحريم نشر معايب ولاة الأمر

أثارت فتوى جديدة لمفتى الديار السعودية جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، عندما طالب بعدم التعرض لأولياء الأمر أو نشر معايبهم في وسائل الإعلام.

 

حيث أكد المفتي العام للمملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس، في جامع الإمام تركي بن عبدالله في الرياض أنه «من آفات اللسان التحدث عن أولياء الأمور والقذف بهم ونشر معايبهم بين الناس بلا حجة ولا برهان» خاصة ومن يكتب ويقول في الصحافة والإعلام بأقوال كاذبة وآراء ضالة وأطروحات وأمور باطلة لا خير فيها – على حد قوله- وكذلك نقل الشائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وأكد أن طعن الناس في أحسابهم وأنسابهم وشخصياتهم من آفات اللسان وأخلاق الجاهلية، مشددًا على أن الإسراع في التكفير والتفسيق بلا حجة ولا برهان مبني على الظنون والتخرصات.

 

واشتعل موقع التواصل الاجتماعي تويتر تعليقًا على خطبة المفتي فمن جهته قال المغرد: ‏@binjuher 31: مفتي الصليب الأعور: لا يجوز نشر عيوب ولاة الأمر!! لكن يجوز قتل المسلمين تحت راية الصليب ويجوز الطعن بالمجاهدين!

 

 ويقول Osama Alluhaibi: للاسف الشديد، لا يخفى على احد التوتر القائم في المنطقة العربية، وتهديدات داعش والحوثيين وغيرهم، ليقف مفتي المملكة مع احترامي وحبي، إلا أن هذا ليس بالوقت ولا المكان الذي يسمح بمثل هذه التصريحات أو الخطاب كما يفضل البعض تسميته. ليس بجديد ان السعودية ذات الموقع الجغرافي والمكانة الدينية والاقتصاد القوي لا تزال تعاني عقمًا في السياسة الداخلية والخارجية.. فعلًا امور مستفزة.

 

Zizou Fattoou Dridi: وهل مثل هذا الخبر إللي مستيين مفتي السعودية يقللنا عليه ؟؟؟؟؟؟؟ فعلًا إنها السذاجة بأم عينها، وكأن لا إسلام إلا في السعودية.

 

وتتوالي فتاوى آل الشيخ المثيرة للجدل من حين لآخر، وتظل أمور مهمة تحدث بالعالم العربي والإسلامي، وقتل وتشريد لأبرياء وهدم لمساجد ومصاحف.. وغيرها بعيدة عن فتاوى مفتى الديار السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء بالمملكة.

 

شؤون خليجية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد