إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

لماذا كلما أعلنوا قتل المئات من داعش.. يسيطر التنظيم على مزيد من المدن والقرى؟!

استعاد مسلحو تنظيم “الدولة الإسلامية” السيطرة على جميع القرى في ناحية البغدادي في محافظة الأنبار غربي العراق، حسبما قالت مصادر عسكرية عراقية.

 

وقالت المصادر لبي بي سي إن سيطرة مسلحي التنظيم جاء بعد معارك عنيفة مع القوات الأمنية ومقاتلي العشائر.

 

وتقع منطقة البغدادي في الجزء الغربي من الأنبار، الواقعة غربي العراق.

 

وحسب المصادر، فإن الجيش العراقي كان قد استعاد تلك القرى من قبضة تنظيم “الدولة الإسلامية” قبل شهرين بعد استيلائه عليها لفترة.

 

وحذرت المصادر العسكرية من أن قاعدة عين الأسد، وهى القاعدة الوحيدة في المنطقة التي ما زالت تسيطر عليها قوات الجيش والأمن العراقية، مهددة بالسقوط أيضا في أيدي التنظيم.

 

من ناحية أخرى، شنت طائرات التحالف الدولي غارات على مواقع لمسلحي “الدولة الاسلامية” جنوب مدينة كركوك في شمال العراق.

 

وفي وقت لاحق، افادت مصادر امنية وطبية في العاصمة العراقية بعد ظهر الاحد بمقتل جنديين عراقيين واصابة اربعة جنود آخرين بجروح بانفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق لدى مرور دورية للجيش بمنطقة ابو غريب ذات الغالبية السنية غربي بغداد.

 

وفي قضاء الطارمية الذي تقطنه غالبية سنية الى الشمال من بغداد قتل 3 مدنيين واصيب 9 آخرين بانفجار عبوة ناسفة وسط سوق شعبي.

 

 

 

عمليات الأنبار: قتلنا 100 عنصر من داعش خلال 48 ساعة

 

من ناحية اخرى أعلنت قيادة عمليات الأنبار، الأحد، أن الأجهزة الأمنية تسيطر على الوضع الأمني في المدينة. ويأتي هذا الإعلان بعد أن شنّ تنظيم داعش خلال اليومين الماضيين هجمات متعددة لتحقيق مكسب على الأرض، وليرفع من معنويات مقاتليه بعد خسائر تلقاها في قواطع عمليات ديالى وصلاح الدين وجرف الصخر والصقلاوية.

وقال اللواء الركن قاسم المحمدي، قائد عمليات الأنبار، “إن ما يقرب من 100 عنصر من “داعش” قتلوا خلال 48 ساعة الماضية، في مواجهات مع القوات الأمنية في مناطق متفرقة من الرمادي”.

وأضاف المحمدي أن “القوات الأمنية من الجيش والشرطة وبمساندة مقاتلين من أبناء العشائر، تمكنت خلال اشتباكات مع تنظيم داعش المتطرف في الـ48 ساعة الماضية من قتل100 عنصر من التنظيم”، مبيناً أن “تلك الاشتباكات أدت كذلك إلى تدمير 3 سيارات تحمل أسلحة أحادية وجرافتين يستخدمها التنظيم لوضع السواتر الترابية”.

وكان قائد شرطة الأنبار اللواء الركن كاظم الفهداوي قد أكّد يوم أمس السبت أن “وزير الدفاع خالد العبيدي أمر بتسليح لواء أحمد صداك فوراً، وذلك للمشاركة في العملية العسكرية ضد تنظيم داعش في محافظة الأنبار”، مشيرا إلى أن “مقاتلي اللواء يبلغ عددهم أكثر من 3 آلاف مقاتل، وأنهم متواجدون في قاعدة الحبانية العسكرية (30 كم شرق الرمادي)”.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد