إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تايم: فلول (القذافي) يقفون وراء الحملة الإماراتية والمصرية ضد الإسلاميين في ليبيا

كشف محللون في تصريحات لمجلة “تايم” الأمريكية، عن وجود لوبي من أعضاء سابقين بنظام معمر القذافي تربطهم علاقات قوية بالأسرة الحاكمة في الإمارات ومسؤولي الأمن في مصر، يدفع باتجاه التدخل العسكري المصري والإماراتي في الشأن الليبي، لدعم حكومة طبرق ضد الإسلاميين.

 

وقالت المجلة: إن السبب وراء اشتعال المعارك المستمرة منذ نهاية الأسبوع الماضي، حول مينائي رأس لانوف والسدرة النفطيين الرئيسيين بليبيا، يعود إلى تخوف قوات فجر ليبيا التي يقودها الإسلاميون من تخطيط مصر لتسليح حكومة برلمان طبرق شرقي ليبيا.

 

وأشارت إلى أن القتال الذي تسبب في إغلاق المينائين أظهر كيف أن الخوف من التدخل المصري في ليبيا يقود إلى تصعيد الصراع المسلح هناك.

 

ونقلت عن “كلاوديا جازيني” المحللة الكبيرة المتخصصة في الشأن الليبي بمجموعة الأزمات الدولية، أن قوات فجر ليبيا لديها معلومات أو اعتقاد بأن القوات التابعة لحكومة طبرق جرى تعزيز قدراتها العسكرية.

 

وأضافت أنه كلما زادت أدلة تدخل مصر في الصراع كلما زادت المفاجآت الخطيرة على الجانب الآخر، كما حدث خلال نهاية الأسبوع الماضي.

 

وذكرت المجلة أن حكومة طبرق تدعم قوات خليفة حفتر، الذي أعلن الحرب مطلع العام الجاري على فجر ليبيا، في وقت تخشى فيه مصر من أن عدم الاستقرار هناك قد يمتد إلى أرضها، خاصة أن البلدين يشتركان في حدود صحراوية طويلة استخدمت لتهريب السلاح منذ ثورة 2011م.

 

وأشارت إلى أن عبدالفتاح السيسي  يعتبر حكومة طبرق حليفة له في الصراع الإقليمي ضد الإسلام السياسي.

 

ونقلت عن “فريدريك ليهي” المحلل البارز ببرنامج الشرق الأوسط بمؤسسة كارنيجي للسلام الدولي في واشنطن، أن هناك رغبة لإعادة تشكيل الساحة السياسية في ليبيا بشكل يضمن عدم وجود أي دور قوي للإخوان المسلمين والإسلاميين السياسيين.

 

وأشار إلى أن التخوف السياسي الأكبر لدى البعض يتمثل في وجود دولة مجاورة يهيمن فيها الإخوان المسلمون.

 

وأضافت المجلة أنه وعلى الرغم من نفي المسؤولين المصريين التدخل العسكري المباشر في ليبيا، إلا أن مصر اتخذت العديد من الخطوات لدعم حكومة طبرق، ففي أغسطس الماضي أكد مسؤولون أمريكيون على أن مصر سمحت باستخدام قواعدها الجوية من قبل الإمارات لشن هجمات جوية مفاجئة في ليبيا، وفي نوفمبر أرسلت مصر قوات خاصة في حملتين داخل ليبيا، وفقًا لما ذكره مسؤولون لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

 

وذكرت “جازيني” أن القوات المتحالفة مع حكومة طبرق استقبلت في أكتوبر الماضي، أسلحة خفيفة بعد قيام سفينة مصرية بتفريغ حمولتها في ميناء طبرق.

 

وأضافت المجلة أن ليبيا تعد واحدة من الساحات التي اشتركت فيها مصر مع الإمارات والسعودية في صراع إقليمي ضد قوى الإسلام السياسي، حيث تقف تركيا وقطر على الجانب الآخر بدعمها للإخوان المسلمين وقوى الإسلام السياسي، وسط منافسة على النفوذ في سوريا ولبنان وفلسطين.

 

ونقلت عن “كريس تشيفز” المتخصص في العلوم السياسية، أنه من الواضح أن مصر شاركت في دعم قوات “حفتر” في بعض المجالات، وحذر من أن ليبيا في خطر من أن تصبح حربًا بالوكالة بين ميليشيات استبدادية وإسلاميين محافظين، حيث تقوم القوى الإقليمية المختلفة بدعم القوى المتنافسة هناك.

 

وذكرت المجلة أنه وبعد مرور أكثر من 6 أشهر منذ بدء القتال، فإن قوات حفتر فشلت في إزاحة الإسلاميين، وبعض المسؤولين المصريين فقدوا ثقتهم وحماستهم تجاه حفتر.

 

ونقلت عن “جازيني” أن السياسة المصرية والإماراتية تجاه ليبيا متأثرة بشكل كبير بضغط من أعضاء في نظام معمر القذافي، فبعض قادة نظام القذافي تربطهم علاقات قوية بالأسرة الحاكمة في الإمارات ومسؤولي الأمن في مصر.

 

وأشار “ليهي” إلى أن انتصار القوات الموالية لحكومة طبرق في ساحة المعركة لن يأتي إلا بمزيد من المشكلات، لأن الإسلاميين لن يذهبوا في هدوء، وربما يتجهون إلى تكتيكات أخرى عبر حملة إرهابية، مضيفًا أنهم في ذلك سيتجهون للعمل السري وهو أمر خطير، معتبرًا أن الشيء المؤكد في ليبيا هو استمرار حمام الدم.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد