برلماني مصري سابق: كيف نتصالح مع “العميلة” قطر ونصفها بالشقيقة الصغرى

0

سخر البرلماني السابق، زياد العليمي، من إعلان المصالحة مع دولة قطر، بعد بيان الديوان الملكي السعودي قبل أيام، في الوقت الذي يصفها فيه الإعلام المصري بالدولة العميلة.

 

وقال العليمي، في تدوينة له على موقع “فيس بوك”: “من أكتر من أسبوع السعودية طلعت بيان واتكلمت فيه عن ضرورة طَي صفحة الخلافات بين مصر وقطر، نص ساعة والرئاسة المصرية طلعت بيان استجابة للبيان السعودي تعلن فيه أن قطر الشقيقة الصغرى، بعدها قالوا إن الأمير القطري هييجي يقابل رئيس الجمهورية، فاللي جه مبعوث منه، وقابل الرئيس المصري، وتم الإعلان عن لقاء مرتقب بين الرئيس المصري والأمير القطري في السعودية”.

 

وأضاف: “بعدها تعلن قناة الجزيرة مباشر مصر الإغلاق، وبعدين نكتشف أن قرار الإغلاق اللي اتقال ع القناة فيه أنها بتغلق مؤقتًا لحين إعادة البث من القاهرة قريبًا، وبعدين يقولوا إن قطر هتسلم القرضاوي، ويبان إن القرضاوي تم إرسال مبعوث له يقول له إنه ممنوع يطلع ع المنابر – والقرار دة من فترة – وكل امتيازاته كما هي، وإن قطر أصلا ردت رسميا على الإنتربول بأسباب رفضها التسليم”.

 

وتابع: “وبعدين يتنشر دلوقتي في المصري اليوم نقلا عن العرب القطرية واليوم السابع خبر عن قرار بالعفو عن الصحفيين بتوع الجزيرة واللي اتحكم عليهم، وميعاد النقض بتاعهم قرب”.

 

وتساءل: “حد يجاوبني عن الأسئلة دي: مين اللي بيحكم مصر؟ إزاي بنحاكم ناس بالعمالة لدولة عدوة وف لحظة عايزينا نشوفها شقيقة صغرى؟ إزاي فيه صحفيين بيقدروا ينشروا الخبر وعكسه تمامًا في نفس الوقت؟ وفين رؤساء تحرير الجرايد دي؟ وبيعملوا إيه لما يكتشفوا إن فيه صحفي جاب خبر كاذب بالأهمية دي؟ هو إيه الحقيقة ف كل دة بقى؟، ليه ما عندناش مسئول بيطلع يقول لنا الحقيقة علشان نحاسبه عليها؟ هما ليه بيعاملونا باعتبارنا شغالين عندهم، مع إنهم هما اللي شغالين عندنا؟”.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.