إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

السعودية تسمح باستقدام العمالة اليهود.. و”تويتر” ينتفض!

أكدت مصادر صحفية أن وزارة العمل السعودية لا تمانع من استقدام العمالة التي تعتنق الديانة “اليهودية”، في الوقت ذاته تؤكد أنه ليس لديها ديانة محظورة للعمل في المملكة، مشيرة إلى أن المنع فقط على الجنسية “الإسرائيلية”.

 

وأوضح مصدر مطلع في وزارة العمل أن الوزارة لا تمانع إصدار تأشيرات عمل لمن يعتنق الديانة “اليهودية”، مبينا أن الوزارة تتعامل مع الجنسية وليس مع الديانة في عملية إصدار تأشيرات العمل.

 

وبحسب المصدر ـ الذي فضل عدم ذكر اسمه ـ فإن نظام الدولة في المملكة العربية السعودية لا يمنع التعامل مع جميع الأديان الأخرى، مستشهدا في ذلك بمركز حوار الأديان.

 

وقال المصدر: “على سبيل المثال إذا كانت جنسية العامل يمنية وديانته يهودية فإن السفارة لا تمانع إصدار التأشيرة له للعمل في المملكة”، مشيرا إلى أن وزارة العمل ليس لديها ديانات محظورة.

 

وفي السياق ذاته، يبين موقع وزارة العمل لخدمة الاستقدام للمنشآت والشركات في خيار الأديان المتاحة في الاستقدام التي تصل إلى عشرة خيارات وهي: “الزرادشتية، والشيوعية، واليهودية، من دون ديانة، وبوذي، وسيخ، ومسلم، ومسيحي، ومفتوحة، وهندوسي”.

 

ومن جانبه، أكد عضو مجلس الشورى في لجنة الخارجية الدكتور صدقة بن يحيى فاضل، أن قرار وزارة العمل في استقدام من هو على الديانة اليهودية صحيح، قائلا “نحن المسلمين ليس لدينا مشكلة مع اليهود أو المسيحيين، لكن مشكلتنا الكبرى كأمة عربية وإسلامية هي مع الحركة الصهيونية”، مشيرا إلى أن الحركة الصهيونية تستغل الدين اليهودي لتحقيق أهدافها.

 

وقال فاضل: “إنه يجوز لنا التعامل مع اليهود وأن نستقدم أي عامل يهودي مثله مثل أي ديانة أخرى نستقدمها، وأعتقد أن قرار وزارة العمل صحيح في عملية الاستقدام، طالما أننا لا نتعامل مع الإسرائيليين بأي شكل من الأشكال، فذلك لا يمنع أن نتعامل مع أي شخص من أي ديانة أخرى، ومن الصعب علينا كمملكة عربية سعودية أن نحظر التعامل مع ديانة معينة، لكن المنع والحظر يجب أن يكون لمن يحمل الجنسية الإسرائيلية، لأن إسرائيل مرتبطة بالحركة الصهيونية وهي حركة استعمارية استيطانية تستغل الدين اليهودي، ولكنها ليس من الدين اليهودي في شيء وهي تختلف عن الدين اليهودي”.

 

أما رئيس اللجنة الوطنية للاستقدام بمجلس الغرف التجارية السعودية سعد البداح قال: “أنا لست من أجاز أو يمنع الأمور، أنا لا أعلق على أمور في يد جهة حكومية لا بالرفض ولا بالإجازة، والوزارة أدرى بما توافق عليه وأدرى بما تمنعه”.

 

وفي أول تعليق لها.. اعترفت وزارة العمل السعودية منذ قليل في بيان لها بالسماح باستقدام اليهود للعمل في السعودية، ضمن معتنقي الأديان الأخرى، وعللت وضع الديانة اليهودية ضمن الخيارات على موقع الخدمة بان أمر معمول به ، مشيرة إلى أن هذا الأمر ليس بقرارٍ ينص على السماح بعمل مَن يعتنق ديانة محدّدة، وإنما هو إجراء إلكتروني مُتبع في نموذج التقديم للخدمة في خانة الديانة في الموقع المُشار إليه.

 

وقالت في بيانها: “وجود هذا الخيار لا يعني بالضرورة السماح بالاستقدام من عدمه؛ فالغرض هو توثيق الحالة النظامية وشمولية الخيارات، أما الاستقدام فهو خاضعٌ لعددٍ من الاجراءات المُنظمة، التي تتبع فيها الوزارة تنظيمات الدولة فيما يخص الدول التي يسمح منها الاستقدام من عدمه، ولمعرفة إجراءات الاستقدام يمكن زيارة الموقع”.

 

الحكم الشرعي في القضية:

 

يذكر أن العالم السعودي محمد بن صالح العثيمين، عندما سئل عن حكم استقدام العمال الكفار‏ لبلاد المسلمين وخاصة اليهود، قال: “المسلمون خير من الكافرين، لقول الله تعالى‏:‏ ‏(وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ‏) ‏[‏سورة البقرة‏:‏ 221‏]‏.

 

غير أن استقدام غير المسلمين إلى الجزيرة العربية أخشى أن يكون من المشاقة لرسول الله، صلى الله عليه وسلم، حيث صح عنه كما في صحيح البخاري أنه قال في مرض موته‏:‏ ‏(‏أخرجوا المشركين من جزيرة العرب‏)‏ وفي صحيح مسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى لا أدع إلا مسلمًا‏)”.

 

وأضاف: “إن استقدامهم للحاجة إليهم بحيث لا نجد مسلمًا يقوم بتلك الحاجة جائز بشرط أن لا يمنحوا إقامة مطلقة‏”.

 

وقال: “وحيث قلنا‏ جائز، فإنه إن ترتب على استقدامهم مفاسد دينية في العقيدة أو الأخلاق صار حرامًا، لأن الجائز إذا ترتب عليه مفسدة صار محرمًا تحريم الوسائل كما هو معلوم‏.‏ ومن المفاسد المترتبة على ذلك ما يخشى من محبتهم والرضا بما هم عليه من الكفر، وذهاب الغيرة الدينية بمخالطتهم‏”.

 

تويتر ينتفض بهاشتاق (السماح_باستقدام_العمالة_اليهودية):

 

أثار هذا الخبر ناشطين على تويتر فدشنوا (هاشتاق) #السماح_باستقدام_العمالة_اليهودية.

 

وقال عمر بن عبد العزيز: “رئيس المخابرات الإسرائيلي يقول: علاقتنا مع السعودية زي الفل.. جات على كم يهودي؟”.

 

مضمنا تغريدته بمقطع فيديو لرئيس المخابرات الإسرائيلي يشيد فيه بالنظام السعودي. 

 

 

 

وقال مناور سليمان : “ألم يطرد الخليفة اليهود من جزيرة العرب.. وأنتم اليوم تعيدون اليهود عبر الاستقدام!! “.

 

متابعا: “إننا صبرنا على المتصهينين العرب اللي عندنا!.. سمحتوا باستقدام العمالة اليهودية.. وحنا ناقصين يهود”.

 

وغرد @mashtalkharj ساخرا: “أما لو تحصل ويصير العامل اللي يصلح لنا قهوة بالدوام يهودي تحسّ إنك مداوم بـ”الكنيست” صب_قهوه_يابنيامين”.

 

متابعا: “أكثر ناس بيفرحون إن صح الخبر أحفاد “ابن سلول” والله وتجدد الحلف القديم”.

 

شؤون خليجية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد