إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

«صباحي».. كل شيء ولا الوقيعة بينه وبين «السيسي»

قرر حمدين صباحي، المرشح الرئاسي السابق، رفع دعوى قضائية، ضد قناة “صدى البلد”، وأحمد موسى، مقدم برنامج “على مسئوليتي” عبر القناة المملوكة لرجل الأعمال محمد أبوالعينين، بعد أن اتهم مؤسس “التيار الشعبي” بتدشين حملة “مش رئيسي” لسحب الثقة من الرئيس عبدالفتاح السيسي، على غرار ما قامت به حملة “تمرد”، إبان حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي.

 

يتهم صباحي في دعواه التي كلف كلاً من حامد جبر، وطارق نجيدة، المستشارين القانونيين، كموكلين عنه، برفعها، موسى بـ “بث أخبار كاذبة من شأنها إحداث فتنة وطنية، وتكدير السلم والأمن العام، ونسبة هذه الأخبار الكاذبة إليه، بغرض إحداث الشقاق بين القيادة السياسية للبلاد، وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي، والقوى السياسية ومن بينهم حمدين صباحي”.

 

وقال المكتب الإعلامي لحمدين صباحي، إن “هذا الإجراء لا يتعارض مع حرية الإعلام، إلا أن ما قامت به القناة ليس له علاقة بحرية الإعلام، وإنما بث أخبار عارية تمامًا عن الصحة، فضلاً عن كذبها، وتأثيرها الضار على المجتمع، وتماسكه، وتعمد نشرها بسوء قصد ونسبتها إلى الغير”.

 

وأشار إلى أنه “تم التغاضي عن أكاذيب تلك القناة كثيرًا، مؤكدين أن ذلك ترفعًا وحرصًا على تثبيت الحق الديمقراطي والقانوني في حرية الرأي، إلا أنه وأمام استمرار القناة فيما تبثه من سموم، وحرصًا على مصلحة البلاد، واحترامًا للرأي العام، وتوضيحًا للحقيقة، وكشفًا لكذب وافتراءات القناة، وتابعها الذي أذاع أخبارًا كاذبة، على مدى الأيام الماضية، فقد كلف حمدين صباحي، مستشاريه القانونيين، برفع دعوى جنائية ضد القناة، والإعلامي أحمد موسى”.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد