إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شركة إسرائيلية تُسوق لعبة كمبيوتر بطلها «سعودي» يمارس العنف!

أعلنت شركة «نامكو» الإسرائيلية -اليابانية الأصل- لألعاب الكمبيوتر عن تسويق لعبة تسمى «تيكن» بطلها مقاتل سعودي يدعي «شاهين»، قال مشاهدو النسخة الأولي منها علي مواقع التواصل أنها تشوه صورة العرب وتظهرهم بمظهر عنيف وتنضح بالأوصاف والتعليقات العنصرية، وتصور «العربي» -السعودي- علي أنه حامل السيف وقاتل ومولع بالدماء.

 

وشركة «تيكن» يابانية الأصل وتعني حرفيا: «القبضة الحديدية»، وهي سلسلة ألعاب قتالية طُورت ونُشرت من قبل شركة «نامكو»، ولها فرع في إسرائيل هو الذي قام بالترويج اللعبة وغيرها من الألعاب، بعض هذه الألعاب أبطالها جنود إسرائيليون تظهرهم علي أنهم خارقين ضمن محاولات الدعاية الصهيونية لرفع الروح المعنوية لجنود الاحتلال .

 

وكانت شركة «بانداي نامكو» اليابانية قد أعلنت عن تبني أول شخصية قتالية عربية في تاريخ سلسلة «تيكن» في الجزء القادم الذي سيحمل الرقم 7، وأعلن الياباني «كاتسوشيرو هارادا» منتج ومخرج اللعبة القتالية الشهيرة عبر حسابات له في مواقع التواصل، أنه أسند دور البطولة في الجزء السابع القادم من اللعبة فيها لشاب سعودي أطلق عليه اسم «شاهين» وألبسه ثياباً عربية، وجعله مفتول العضلات وبمهارات قتالية لم يفصح عنها.

 

وقال «هارادا» علي حسابه علي فيس بوك، أن فكرة إضافة شخصية عربية للعبة راودته منذ 6 سنوات تقريباً، لكنه تأخر بتنفيذها لأن فريقه لم يكن ملما بعادات العرب وثقافتهم وما يلبسون، إلى أن زار السعودية والإمارات وجمع كل ما ينقصه من معلومات، ثم كتب في 8 أغسطس/آب الماضي رسالة بحساب «تيكن» على فيسبوك شرح فيها كل ما يلبي الفضول عن اللعبة التي ستباع بدء من الشهر المقبل.

 

وظهرت الشخصية الجديدة بلباس مطرز بخطوط من الذهب على اليدين، وقام المصمم الياباني بوضع الشماغ على رأس مقاتله السعودي على نحو يوحي بأنه بطل قادم من الزمن القديم، بينما اعتبره نشطاء عرب محاولة لتشوية الشماغ السعودي الذي يرتديه المتدينين وإظهار صاحبه علي أنه شخص «عنيف» وهي الصورة التي تسعي الميديا الغربية لتسويقها للعرب بها بوصفهم علي أنهم إرهابيين يرفعون السلاح.

 

إذ أن «تيكن 7» ستعتمد علي نفس الإصدارات السابقة وعي القتال الشوارعي حيث سيكون المقاتل السعودي «شاهين» ملزما في الإصدار الجديد من اللعبة بهزيمة عدد كبير من المصارعين، ليذهب إلى المرحلة التي تليها، حتى يقابل عدوه الأكبر في النهاية ويتصارع معه، ليحرز ما يحتاج من نقاط تؤهله للانتقال إلى مستويات مختلفة بحسب اللعبة.

 

ومن المتوقع أن تسهم شخصية المقاتل العربي الجديدة، في زيادة الإقبال على شراء لعبة «تيكن» الإلكترونية في الشرق الأوسط، وهو هدف أخر لمصممي اللعبة.

 

وعلق زوار عرب من لاعبي بلاي ستيشن في اقتراحاتهم للشركة اليابانية علي فيس بوك عن رغبتهم ألا يكون للشماغ نسيج معين، وكذلك إضافة صقر من الممكن أن يستخدمه البطل في القتال، وذهب لاعب آخر إلى ضرورة التقليل من السيوف لأنه لن تكون هناك حاجة إليها بشكل دائم.

 

وأظهر تقييم الجمهور السعودي للعبة – علي مواقع التواصل – نقد بعضهم للزي الذي يرتديه اللاعب وبخاصة ارتداؤه الشماغ، والبنطلون باعتبار أن ذلك غير منتشر في السعودية، واقترحوا أن يكون زيه عبارة عن ثوب (جلباب) وشماغ وحينما يتأهب للقتال يقوم برفع الثوب ويربطه حول خصره، وأن يشرب أنواع المشروبات الغازية المنتشرة في السعودية واعترض آخر على ارتداء البطل لحذاء جلدي ورأى أنه لو ارتدى «زبيرية» تعبيرا عن النعال الشعبي بالسعودية، لكان ذلك أفضل.

 

وآخر اقترح إزالة العقال من على رأس البطل، لكن منتج اللعبة أكد على أهمية ذلك للشخصية، مشيرًا إلى أن البطل يمتلك أكثر من عقال، حيث سيظهر بطل اللعبة شاهين ولديه ثمانية أشمغة وعقالين.

 

واستعان فريق مطوري لعبة «تيكن» بأحد الطلاب السعوديين في اليابان لمناقشته عن الاسم الذي سيتم اختياره لشخصية بطل اللعبة القادم، ووفقاً لأحد المواقع العربية المتخصصة في الإعلام الخاص بالألعاب الإلكترونية وتقييمها ـ فإن الطالب أفادهم بأن الأسماء المقترحة ليست مناسبة لشكل وهيئة الشخصية العربية، مما جعلهم يطلبون منه تقديم قائمة بأفضل الأسماء المقترحة من اللاعبين العرب حيث إن الشخصية مستوحاة من أصولهم العربية، ومن هنا فتح الموقع باب الاقتراحات للأسماء المناسبة للبطل العربي في الإصدار القادم من اللعبة.

 

واختار البعض أسم «عنتر بن شداد»، وسيف، صقر، تركي، وآخرون اختاوا عصام ومدحت وبديوي، جلمود، صنهات، شليويح، ولكن الأغلبية رأت اختيار اسم عربي أصيل، ثم اختار أحد المعلقين اسم شاهين وعلل ذلك بكونه أحد أسماء الصقر الذي يعتبر أحد رموز العرب، وأيده آخر مؤكدًا على أنه الاسم المناسب للشخصية ووقع اختيار فريق عمل اللعبة على اسم شاهين وهو يرمز لطائر جارح من فصيلة الصقريات، ويعرف أحيانًا باسم الصقر الجوال أو الشيهانه في الجزيرة العربية.

 

ومع هذا رفض نشطاء غربيون الاسم الجديد والبطل الجديد للعبة، وقالوا –في تعليقات علي الشبكة العنكبوتية– أن اختيار بطل سعودي للعبة سيجعل العدد الأكبر من مستخدميها من غير العرب يرفضونها، وطالبوا بتغيير هذه الشخصية العربية التي أطلقوا عليها أسم (الإرهابي).

 

 الخليج الجديد

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد