إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مستشار بن زايد: الدولة البوليسية عادت ولا يمكن أن ندعم حكومة تنتهك كرامة المصريين

قال الدكتور عبد الخالق عبدالله – المستشار السياسي لولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد – أن الدولة البوليسية في مصر عادت .

 

وأضاف عبالله في عدة تغريدات: طرحت هذا السؤال على عدد من الزملاء في مصر: هل أخذت الدولة البوليسية في مصر تنتعش من جديد بعد ٤ سنوات من ثورة ٢٥ يناير وفي ظل الرئيس السيسي ؟ .. وهل انتهى الربيع المصري الى لا شئ وهل انتهت ثورة الحرية دون ان تحقق الحرية والتنمية المنشودة بعد اربع سنوات من اندلاعها.

 

وأجاب “عبدالله” : البعض يؤكد ان التاريخ لا يعود الى الوراء والى ما قبل ٢٥ يناير بل هناك رغبة شعبية صادقة في عودة هيبة الدولة التي حاول الاخوان إهدارها.. لكن هناك من يؤكد ان الدولة البوليسية عادت بقوة بل أسوأ مما كانت عليه ايام الدولة البوليسية القمعية في عهد مبارك وحتى العهد الناصري..

و من مظاهرالدولة البوليسية في مصر ٢٠-٤٠ الف معتقل وقانون التظاهرات والهجوم على النشطاء والمناخ المكارثي والتخويني في الاعلام ضد كل معارض

 

 وعلق قائلاً: مهما كانت حقيقة عودة الدولة السلطوية في مصر فالمهم ان لا يستغل البعض دعم الإمارات ودول الخليج لاستقرار مصر من اجل تنفيذ أجندته السلطوية..

 

وأردف: الامارات ودول الخليج تدعم مصر الآمنة والمستقرة لكن لا يمكن ان تكون مع حكومة تهدر كرامة الانسان المصري وتنتهك حقوقه وحرياته ليلا ونهارا.. ومن الصعب القبول ان الامارات ودول الخليج تدعم اعتقال ٢٠-٤٠ الف مصري باسم محاربة الارهاب والإخوان. هذا الثمن غير مقبول سياسيا وأخلاقيا.

 

وأستكمل: البعض في مصر يعتقد انه بالنسبة للإمارات ودول الخليج فان عودة الاستقرار مرتبط بعودة الدولة السلطوية ممثلة في السيسي. فهما وجهان لعملة واحدة.. والبعض أيضاً يعتقد ان الدولة البوليسية تنتعش بسبب غباء الاخوان ويحملون الجماعة مسؤولية عودة السلطوية بأسوأ مما كانت عليه قبل الثورة.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد