نيويورك تايمز: هل الإسلام هو المسؤول عن الهجوم على تشارلي إيبدو؟

0

صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة تنتقد الناس من جميع الأديان والخلفيات. أحد رسومها أظهر لفات من ورق التواليت مكتوب عليها: “الإنجيل”، “التوراة”، و”القرآن”. وشرح الرسم يقول: “كل الأديان، في المرحاض”.

 

ومع ذلك، عندما اقتحم مسلحون ملثمون مكاتب في باريس يوم الأربعاء، وقتلوا 12 شخصًا في أسوأ هجوم إرهابي على الأراضي الفرنسية منذ عقود، افترض كثير منا على الفور أن الجناة ليسوا متعصبين مسيحيين أو يهود، ولكن على الأرجح إسلاميين متطرفين.

 

المسيحيون، واليهود، والملحدون الغاضبون، ينفسون عادةً عن إحباطهم في الفيس بوك أو تويتر. وبينما نحن لا نعرف بالضبط من هو المسؤول عن هذا الهجوم في باريس، فإن افتراضنا يبقى أن المتطرفين الإسلاميين قد أعربوا مرة أخرى عن استيائهم بوابل من الرصاص.

- Advertisement -

 

والسؤال الذي يتداوله كثر هو: هل هناك شيء في يؤدي بطريقة حتمية إلى العنف، والإرهاب، وقهر المرأة؟

 

ويطرح هذا السؤال نفسه بسبب أن المسلمين المتعصبين غالبًا ما يقتلون باسم الله، من تفجير قطارات مدريد عام 2004 الذي أدى لمقتل 191 شخصًا، إلى قتل الرهائن في مقهى في سيدني، أستراليا، الشهر الماضي. ولقد كتبت في العام الماضي عن تنامي التوتر تجاه التعصب في العالم الإسلامي، بعد أن قتل صديقي المحامي الباكستاني الشجاع، راشد رحمن، لدفاعه عن أستاذ جامعي اتهم زورًا بإهانة النبي محمد.

 

وتمثل بعض الإرهاب الأكثر منهجية في العالم الإسلامي بالاضطهاد اليومي للمسيحيين، والأقليات الدينية الأخرى، من البهائيين إلى اليزيديين والأحمديين. ومن ثم هناك اضطهاد المرأة؛ حيث إنه، ومن بين العشر دول في أسفل قائمة تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي حول الفجوة بين الجنسين، كان هناك تسع دول ذات غالبية مسلمة.

 

ولذلك، فبالتأكيد هناك سلالة من التعصب والتطرف الإسلامي في خلفية الهجوم على تشارلي إيبدو. وكانت قنبلة حارقة قد ألقيت على المجلة أيضًا في عام 2011، بعد أن صور غلافها النبي محمد قائلًا: “100 جلدة إذا كنت لن تموت من الضحك”. وفي وقت سابق كذلك، نشرت تشارلي إيبدو رسمًا كاريكاتوريًا يظهر محمد وهو يبكي، ويقول: “من الصعب أن تكون محبوبًا من قبل الأغبياء”.

 

وتؤدي حوادث الإرهاب بالعديد من الغربيين إلى النظر للإسلام على أنه متطرف بطبيعته، ولكني أعتقد أن هذه النظرة سطحية جدًا وبسيطة في التفكير. أعداد صغيرة من الإرهابيين تتصدر عناوين الصحف، ولكنها ليست تمثيلية لدين معقد ومتنوع يحتوي على 1.6 مليار مؤمن. حسابي على تويتر امتلأ الأربعاء بتغريدات المسلمين التي تستنكر الهجوم، والتي تشير إلى أن المسلمين المتعصبين هم إساءة إلى صورة محمد أكثر بكثير من أقذر الرسوم الكاريكاتيرية.

 

ولا علاقة للغالبية العظمى من المسلمين بالطبع بمثل هذه الهجمات المجنونة، سوى أنهم أيضًا، وبشكل غير متناسب، ضحايا لهذا الإرهاب؛ حيث إنه، وفي الواقع، لم تكن جريمة تشارلي إيبدو الهجوم الأكثر دموية للإرهاب يوم الأربعاء، بل كان الهجوم الأكثر دموية هو تفجير سيارة ملغمة خارج كلية الشرطة في اليمن، زرعت ربما من قبل تنظيم القاعدة، وأدت لمقتل 37 شخصًا على الأقل.

 

من الأشياء التي تعلمتها خلال عملي في الصحافة كان الحذر من إدراك العالم من خلال الروايات البسيطة. في رحلاتي من موريتانيا إلى المملكة العربية السعودية، ومن باكستان إلى إندونيسيا، تقاسم معي متطرفون مسلمون رواياتهم الخاصة والكاذبة عن أمريكا كدولة قمعية يسيطر عليها الصهاينة وتعتزم سحق الإسلام. هذه الرواية بحد ذاتها هي رسم كرتوني سخيف، ويجب أن نكون حذرين بدورنا من السخرية من دين متنوع مثل الإسلام بنفس هذه الطريقة.

 

ولذلك، دعونا نتجنب التنميط الديني. لم يكن على المسيحي العادي أن يعتذر عندما شارك المتعصبون المسيحيون في يوغوسلافيا السابقة في الإبادة الجماعية ضد المسلمين. وليس منتقدو الإسلام هم الملامون في أن متعصبًا مناهضًا للمسلمين قتل 77 شخصًا في النرويج عام 2011.

 

ودعونا نعترف أيضا بأن الشعب الشجاع والمحب للسلام في الشرق الأوسط، الذي يقف في وجه المسلمين المتعصبين، هو نفسه في كثير من الأحيان مكون من المسلمين المتدينين. البعض يقرأ القرآن ويفجر بعدها مدارس البنات، ولكن الأكثرية تقرأ القرآن وتبني بعدها مدارس البنات. طالبان تمثل نوعًا واحدًا من الإسلام. وملالا يوسف الحائزة على جائزة نوبل للسلام تمثل النوع النقيض.

 

هناك قصة متواضعة، وربما ملفقة، تقول بأن غاندي سئل ذات مرة: ما رأيك في الحضارة الغربية؟ فأجاب: أعتقد أنها ستكون فكرة جيدة.

 

الفجوة الكبيرة ليست بين الأديان؛ بل بين الإرهابيين والمعتدلين، بين أولئك المتسامحين وأولئك المتطرفين.

 

وفي أستراليا بعد أزمة الرهائن، خشي بعض المسلمين من تعرضهم لهجمات انتقامية. ومن ثم وقفت موجة من الأستراليين غير المسلمين في وجه هذه المخاوف، وعرضوا مرافقة المسلمين لضمان سلامتهم، مستخدمين هاشتاق #IllRideWithYou (أو: سوف أسير معك) على تويتر.

 

برافو! هذه هي الروح المطلوبة. دعونا نقف مع تشارلي إيبدو. دعونا نشجب الإرهاب والقمع وكراهية النساء في العالم الإسلامي، وفي كل مكان آخر. ولكن دعونا أيضًا نكون حذرين بعدم الرد على تعصب الإرهابيين من خلال تعصبنا نحن.

 

نيكولاس كريستوف – (التقرير)

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.