إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

صالح كامل يمدح الأسد ويهاجم الربيع العربي.. ومغردو السعودية يتصدون له

قام نشطاء ومغردون على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، بهجوم عنيف على رجل الأعمال السعودي، صالح كامل، بسبب كتابته مقالا في جريدة مكة السعودية، والذي هاجم فيه ثورات الربيع العربي ومدح فيه الرئيس السوري بشار الأسد وفق موقع “شؤون خليجية”.

 

وأنشأ المغردون السعوديون على تويتر هاشتاق #صالح_كامل_يمدح_بشار_الأسد والذي غردوا من خلاله معترضين على ما كتبه صالح كامل، معتبرين ما كتبه خيانة للدين والوطن.

 

وحسب الموقع اعتبر كثير من السعوديين أن ما قاله الشيخ صالح كامل يتسق مع صوفيته التي كان قد أعلن انتماؤه إليها سابقا، فيما هاجم البعض ما أسموه بالفساد المالي للشيخ صالح كامل، وبخاصة الفساد في برنامج ساهر للمراقبة المرورية في السعودية والذي كان من إنشاء وتوزيع وتشغيل شركات الشيخ.

 

وأوضح المغردون أنه لا فرق بين بشار الأسد والشيخ صالح كامل في الفكر، فـ “الطيور على أشكالها تقع”، بحسب الكثيرين منهم، كما أكد آخرون أنه رد فعل متوقع من رجل كان صاحب قنوات فاسدة، بحسب ما قالوا.

 

وكان الشيخ صالح كامل قد كتب مقالا بعنوان “السوق من العباسيين إلى الأمويين”، امتدح فيها الرئيس السوري، معددا مواقفه معه والتي تدل – بحسب ما كتب – على أن الرئيس السوري لا يمانع في انتقاد الفساد في إدارته السياسية  وترحابه به، قائلا في نهاية قصته مع الرئيس الأسد: “أشهد الله أن يوما تحت حاكم ظالم عاقل خير من ساعة تنفلت فيها الأمور”.

 

وختم الشيخ صالح كامل مقالته بهجوم عنيف على ثورات الربيع العربي، قائلا: لقد كانت الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها”، موضحا أن هذا الربيع المشؤوم، بحسب وصفه، “حول كل الفصول إلى فصل واحد تمطر فيه السماء نارا، وتسيل فيه الدماء أنهارا، وذبحت فيه الطفولة وسبيت فيه النساء، وانهارت فوق رؤوس الساكنين كل أعمدة البناء، ربيع جرد من خضرته، ربيع لا ينبت فيه إلا الشوك من قسوته”، حسب تعبيره.

 

ويعرف عن الشيخ صالح كامل الذي يدير استثمارات بقيمة 12 مليار دولار حول العالم، عداؤه الشديد لثورات الربيع العربي، ودعمه للأنظمة الحاكمة في الدول العربية، مثل نظام بشار الأسد ونظام الانقلاب العسكري في مصر والذي قام الشيخ صالح برعاية عدة استثمارات فيه لدفع الاقتصاد المصري وانتشاله من كبوته التي زادت مع الانقلاب.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد