إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مستشار ولي عهد أبوظبي يواصل «همز ولمز» قيادة السعودية الجديدة وسط تحذير من «اللوبي الإماراتي»

قال الأكاديمي الإماراتي الدكتور «عبد الخالق عبد الله» أن السنوات المقبلة ستكون صعبة على السعودية، مجددا بذلك رسائله السلبيه حول انتقال الحكم في المملكة عقب وفاة الملك «عبدالله».

 

وقال «عبد الله» في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إن «السنوات العشر الماضية كانت أفضل السنوات للإصلاح والحريات في السعودية، وأعتقد أن السنوات القادمة ستكون صعبة، فالأولوية للأمن ولا شيء سوى الأمن».

 

والدكتور «عبد الخالق عبد الله» هو أستاذ العلوم السياسية في جامعة الإمارات، ويعدّ أحد المقربين من دوائر صنع القرار في الإمارات، كما يسود الاعتقاد بأنه أحد مستشاري ولي عهد أبوظبي الشيخ «محمد بن زايد آل نهيان»، فضلاً عن أنه كثير الظهور في وسائل الإعلام وكثيراً ما يعبر عن مواقف وتقديرات أجهزة الأمن الإماراتية.

 

وتمثل تغريدة الأكاديمي الإماراتي مديحا للملك الراحل «عبد الله بن عبد العزيز»، وإدانة متشائمة للعهد الجديد في المملكة؛ وهي ليست أولى المؤشرات على عدم رضا أبوظبي عن تغير موازين القوى في المملكة، وقلقها من أثر ذلك على سياسة الرياض الخارجية خاصة فيما يتعلق بالملف المصري والموقف من الحركات الإسلامية السياسية خاصة جماعة الإخوان المسلمين.

 

وقبل يومين، علق «عبد الله» على زيارة الرئيس الأمريكي «باراك أوباما» للرياض، قائلا: «ورد الآن: الرئيس الأمريكي أوباما في الرياض في زيارة تستغرق عدة ساعات للتعزية وليس للبيعة». وهو ما اعتبر سخرية، استدعت ردا من الأمير «خالد آل سعود»، الذي وصف تغريدة عبدالله بـ«الهمز واللمز».

 

وكانت العديد من المواقع الإلكترونية والتقارير الإخبارية والتحليلات قد تحدثت عن أن التغيرات الجديدة في السعودية شكلت ضربة للحكم في دولة الإمارات، حيث كان الشيخ «محمد بن زايد» حليفا قويا للأمير «متعب بن عبد الله»، والأمير «بندر بن سلطان»، وكلاهما خرج خاسراً بعد التغييرات التي شهدتها الرياض.

 

وتغيب الشيخ «محمد بن زايد» عن جنازة الملك الراحل وهو ما أثار استغراب الكثيرين، فيما أرجعه الكاتب البريطاني الشهير «ديفيد هيرست» إلى رفض الإمارات لما أسماه «انقلابا داخل الأسرة المالكة» بتنحية رجل الإمارات في القصر جانبا وإقالته من منصبة  قاصدا «خالد التويجري» وقطع الطريق على «متعب بن عبد الله» وتمكين الأمير«محمد بن نايف» خصم «بن زايد» المقرب من الإدارة الأمريكية وتمكين السديرين من الحكم.

 

وتوقعت وكالة «رويترز» قبل يومين، أن يكون الملك «سلمان» أقل تشددا تجاه حزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان المسلمون في اليمن)، مقارنة بسياسة المملكة السابقة التي قطعت علاقاتها القديمة معهم. ورجحت أن تعيد المملكة اتصالاتها بالحزب في ظل تنامي التهديد الحوثي – الإيراني. (طالع المزيد)

 

اللوبي الإماراتي

في السياق ذاته حذر كاتب تركي من تدخل ما أسماه بـ«اللوبي الإماراتي» لإفساد العلاقات التركية السعودية والتى شهدت تدهورا جراء الانقلاب العسكري في مصر، بعدما شهدت تطوارات واضحه بعد موت «عبد الله».

 

وقال الكاتب التركي، «إسماعيل ياشا»، في مقال له الأربعاء نشره موقع «عربي21» الإخباري، أن العلاقات التركية السعودية – التي تدهورت جراء الانقلاب العسكري في مصر – شهدت في الأيام الأخيرة تطورات لافتة أثارت تساؤلات حول احتمال التقارب بين أنقرة والرياض وتحسن العلاقات مع فتح صفحة جديدة.

 

وأضاف أن من أبرز هذه التطورات في العلاقات حضور الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، في مراسم تشييع الملك «عبد الله بن عبد العزيز»، في غياب ولي عهد الإمارات «محمد بن زايد»، والرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي»، وكذلك إعلان أنقرة حدادا رسميا على وفاة الملك «عبد الله».

 

تزامنت هذه التطورات، بحسب الكاتب، مع قرارات هامة جاءت بعيد مبايعة الملك «سلمان بن عبد العزيز» ملكا جديدا للسعودية، مثل تعيين الأمير «محمد بن نايف» وليا لولي العهد وإبعاد «خالد التويجري» عن القصر السعودي مع تجريده من كافة صلاحياته، الأمر الذي دفع الكثير من المتابعين للتفاؤل بحدوث تغييرات في السياسة الخارجية السعودية وفتح صفحة جديدة في العلاقات التركية السعودية.

 

وللمفارقه فإن التطورات التي كانت سببا في التقارب السعودي التركي هي هي التطورات التي أثارت حفيظة «بن زايد» ما جعل الكاتب التركي يؤكد أنه هذه العلاقه بحاجة إلى موقف صارم يحفظها من مؤامرات «اللوبي الإماراتي» الذي من المؤكد أنه سيسعى لعرقلة هذا التوجه الجديد كما أنه سعى لإفساد علاقات المملكة مع قطر وتركيا.

 

وتابع الكاتب التركي القول: «السعودية في الفترة الأخيرة – مع الأسف الشديد – كانت تبدو كأنها تنجر وراء سياسات الإمارات الخارجية، وقد نجحت أبو ظبي في جر السعودية إلى الحروب التي يشنها ولي عهد الإمارات «محمد بن زايد» ودفعتها إلى الواجهة لتستغل حجم المملكة وثقلها في التستر وراءها خلال مواجهة خصومها».

 

وأوضح أن «اللوبي» المتشكل من الإعلاميين السعوديين المقيمين في الإمارات أو خارجها ويعملون لصالحها، لعب دورا بارزا في هذا النجاح، مستدركاً ولكن الأخطر في الأمر هو اختطاف المفاهيم والمشاعر، وأن يستغل هذا اللوبي مفهوم «الوطنية» ويحوِّله إلى سيف مسلط على السعوديين؛ فمن ينتقد منهم السياسات الصبيانية التي يمارسها حكام الإمارات يتهم بأنه «غير وطني» بل ربما يرمى بالخيانة والخروج ولو كان هذا الانتقاد لصالح السعودية وصاحبه من أشد المحبين لبلده.

 

واختتم «ياشا»، مقاله بالقول: «السعودية بكل ثقلها أكبر من أن تنجر وراء الإمارات وأن يستخدمها «محمد بن زايد» لضرب خصومه، ومع ذلك يجب أن يتنبه الإخوة السعوديون للاختراق الإماراتي الخطير الذي قد يصل إلى مستويات عالية وأن يلجموا «اللوبي الإماراتي» والغوغائيين الهمج والبيض الفاسد من أدوات الإمارات في السعودية، ومنعهم من التحريض وإثارة الفتنة، للحفاظ على أجواء التفاؤل وتشجيع الخطوات نحو ترميم العلاقات التركية السعودية».

 

الخليج الجديد

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد