إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مشاري العفاسي يأكل من أموال الإمارت وينشغل بالسياسة فينفجر تويتر في وجهه

 الانشغال بالسياسة عمل لا يحسنه إلا محترفوها خاصة في هذه الأيام التي ازداد فيها قمع الحكام العرب للمسلمين وعادوا الإسلام ظاهرا واضطهدوا الداعين له. 

 

إلى ذلك نال القارئ الكويتي مشاري العفاسي هجوما شديدا عليه عبر برنامج التواصل الاجتماعي تويتر بسبب انحيازه السياسي لقتلة المصريين من العسكر حاصرا المسألة في معاداة الإخوان فقط متناسيا دماء المصريين من غير الإخوان غير عابئ بحرق المساجد والمصاحف ولا باغتصاب 67 بنتا وامرأة من قبل فجرة العسكر والجيش المصري. 

 

تويتر ينفجر في مشاري

 

وتوالت ردود الأفعال الغاضبة من قبل المتابعين للقارئ الشاب، فمن جهته قال النائب الكويتي السابق المحامي محمد الدلال: “ما بال أقوامٍ يَحْمِلون القرآن ولا يتَجملون بأخلاق القرآن!”.

 

فيما قال النائب في مجلس فبراير 2012 الدكتور حمد المطر: “يحفظ كتاب الله وفي صدره قوله تعالى: (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون) ويعين الظالم على ظلمه…. فتحت له مصر قلبها فطعن شعبها”.

 

أما  جبريل ‏@alhawariya 3  فقال: كيف لحامل القرآن ان يحمل في قلبه كل هذا الكره والحقد ويعادي اخواناً له في الدين مستضعفين ويناصر من أعلن الالحاد طريقً.

 

وقال رجل قضاء سابق ‏@HamadMo7amad : ياسبحان ﷲ العفاسي مديحٌ في الإخوان في عهد مرسي وقصفٌ عليهم في عهد #السيسي قال ﷺ : ” أكثر منافقي أمتي قُرّاؤُها “

 

فيما قال @MfdOmar2014 @samykamaleldeen : سبحان الله! لا أستطيع سماع صوت منافق. بالفعل حذاء الإخواني أفضل من هذه الرؤوس العفنة.

 

وعاتب أستاذ القانون في كلية الحقوق بجامعة الكويت د.فواز الجدعي، من حسابه عبر تويتر العفاسي قائلًا: “شيخ مشاري العفاسي بدلًا من أن تقوم بالتغريدات كان يجب أن يكون لك موقف من كلام وسيم يوسف الدحلاني من رجال الدين في الكويت والعمل الخيري فيها”.

 

فيما قال النائب السابق المحامي أسامة عيسي الشاهين: “شكرًا لاهتمامك بدعوتنا الإسلامية، وستبقى من أجمل قراء القرآن الكريم وفقك الله وأصلح بالك وحالك أخي”.

 

فيما قالت المحامية الكويتية إسراء المعتوق: “أتعجب من ناس حناجرهم تغرد بذكر الله ووجوههم تمتلئ باللحى وقلوبهم تحقد على إخوتهم، ألا يعلمون أن المسلم من سلم الآخرون من لسانه ويده”.

 

فيما قال المغرد سعد المطرقة: “الإسلام دين الأخلاق القويمة ودين المعاملة الكريمة، وحديث النبي صلى الله عليه وسلم (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)”.

 

وقال النائب السابق د. جمعان الحربش: “بئس حامل القرآن من يعادي الأول ويوالي الثاني”.

 

وقال المغرد جاسم محمد العوضي: “غريب أمرك شيخنا.. تهاجم الإخوان مع أنهم جماعة إسلامية..ولماذا لا تهاجم الدولة اللي تبيح الخمور والدعارة وصالات القمار”.

 

وقال المغرد جاسم الخميس: “سبحان الله!! ضدهم لأنهم غلبوا السياسية على الدين والعقيدة!! ومن حارب الدين وقتل المسلمين وطمس العقيدة؟”.

 

وكان العفاسي قد وصف الإخوان المسلمين بالحاقدين والمنافقين، وأن الشيخ سيد قطب “قدوتهم كفر الصحابة من قبل”، متهمًا إياهم بالإساءة اليومية له لمجرد أنه يخالفهم الرأي، متابعًا: “الإخوان أحقد من جمل”.

 

كما اعتبر في تغريدات سابقة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن ما يجري في مصر فتنة، وحمل جماعة الإخوان المسلمين مسؤولية مقتل عناصرها، عندما أمروا مناصريهم بالبقاء في ميدان رابعة، فيما لم يوجه أية إدانة للجيش الذي قام بعملية القتل ذاتها وحرق جثث المصابين أحياء، وقام بفض الاعتصام في ميداني رابعة العدوية والنهضة.

 

وقد وجه الكثير من محبي ومتابعي القارئ مشاري العفاسي اللوم له على هذا التوجه، معتبرين أنه كان يسعه السكوت وعدم التدخل على خط الأزمة والخوض فيها، مستغربين في الوقت نفسه من هجومه غير المبرر على جماعة الإخوان.

 

وقد ظهر جليًّا استياء المتابعين للقارئ مشاري العفاسي على تويتر؛ حيث فقد حسابه على تويتر أكثر من 200 ألف متابع؛ على خلفية هجومه الأخير على جماعة الإخوان في مصر، حسبما أفاد نشطاء على تويتر.

 

مشاري أكل من أموال دعارة الإمارات وتغوط حقدا على المسلمين في تويتر 

 

كما تداولت مواقع إخبارية أنباء عن “تلقي مشاري مبلغًا ماليًا كبيرًا لجيبه الخاص ولقناته التليفزيونية من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد إمارة أبوظبي، نظير إعلان إدانة للإخوان المسلمين في مصر، وتوجيه دعوة لهم بأن يتراجعوا عن الاحتجاجات في الشارع، وهو ما قام به الرجل فعلاً”.

 

وذكر الموقع أن العفاسي تلقى اتصالًا هاتفيًا مباشرًا من مكتب الشيخ محمد بن زايد يطلب منه ذلك، مشيرًا إلى أن المبلغ المالي تم إرساله للشيخ على أنه هدية، إلا أنه كان واضحًا ومفهومًا بأن هذا مقابل ذاك.

 

كما رد الداعية الإسلامي وجدى غنيم، أحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، على الشيخ مشاري بن راشد العفاسي، عندما اتهمه بأنه أكثر من يحض على الجهاد، ولم يمت في سبيل الله حتى الآن.

 

مشاري يفتقد أدب المشايخ

 

وأبدى غنيم، غضبه الشديد معترضًا على كتابة اسمه في التغريدة بدون لقب، مؤكدًا أنه في سن والده، وأكثر منه علمًا، وكان عليه أن يسبق اسمه بلقب الشيخ، مضيفًا أنه يفتقر أدب المشايخ، ووصفه “بقليل الأدب” لأنه ينادى شيخ في سن والده باسمه دون لقب .

 

وأضاف غنيم: “مشاري كاذب لأنه اتهمني بتكفير معارضى مرسي”، مؤكدًا أنه لم يكفر كل معارضي مرسي، ولكن من خرج عليه من الصليبيين، والعلمانيين، مشيرًا إلى أنه لم يسفه إلا الكفرة، الذين سفههم الله في قرآنه، مؤكدًا أنه يسعى للشهادة في سبيل الله.

 

شؤون خليجية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد