إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

«مجتهد» يثير التساؤلات حول غياب الأمير «متعب» عن مجلس الشؤون السياسية والأمنية

تساءل المغرد السعودي الشهير، «مجتهد»، عن عدم اهتمام وسائل الإعلام السعودية بذكر أسماء الحاضرين في الاجتماع الأول لمجلس الشؤون السياسية والأمنية الذي عقد برئاسة ولي ولي العهد السعودية الأمير «محمد بن نايف»؟

 

وقال «مجتهد» في تغريدة بموقع «تويتر»، مساء السب:  «‏لماذا لم تسرد وكالة الأنباء السعودية والصحف أسماء من حضرالمجلس السياسي والأمني واكتفت بالقول أنه عقد برئاسة بن نايف؟».

 

وأضاف: «‏شاهد الصور وتعرف الجواب».

 

ويبدو أن المغرد الشهير يشير إلى غياب الأمير «متعب بن عبدالله»، وزير الحرس الوطني السعودي، عن الاجتماع؛ حيث لم يظهر في الصور التي نشرتها الوكالة الرسمية أو وسائل الإعلام السعودية.

 

وأظهرت الصور جلوس الأمير «محمد بن سلمان»، وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي، إلى يمين الأمير «محمد بن نايف».

 

جدير بالذكر أن المرسوم الملكي الذي صدر بتشكيل مجلس الشؤون السياسية والأمنية – يوم الخميس 29 يناير/كانون الثاني (وحمل رقم أ/70) – قد نص على أنه «لكل من وزير الخارجية ووزير الحرس الوطني أن ينيب عنه من يراه من منسوبي الوزارة لحضور جلسات المجلس على أن يكون بمرتبة وزير».

 

وفي الوقت الذي يمر الأمير «سعود الفيصل» بظروف صحية غير مستقرة، يثير غياب الأمير «متعب» عن الجلسة الأولى تساؤلات.

 

وتأتي تغريدة «مجتهد» على خلفية المنافسة المكتومة بين «بن نايف» و«متعب»، والتي حسمها قرار العاهل السعودي بتعيين الأول وليا لولي العهد، بالإضافة إلى استحداث مجلس الشؤون السياسية والأمنية وتعيين «بن نايف» رئيسا له.

 

ويرى مراقبون على نطاق واسع أن قرارات العاهل السعودي أعادت النفوذ بحسم لـ”السديريين“، وهو ما قطع الطريق أمام احتمال صعود الأمير «متعب بن عبدالله» كما كان يخطط له.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد