إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

خلفان يغرد وعلي عبدالله صالح يرد.. واليمن يضيع!

لم ينتظر الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح طويلاً، للرد على تغريدات نائب رئيس الشرطة في دبي الفريق ضاحي خلفان، فكان حسابه على “فيسبوك” البوابة.

وكتب صالح، الذي تنحى عن الحكم تحت ضغط الانتفاضة الشعبية في 2011، منشوراً مطولاً في حسابه الشخصي على “فيسبوك” رداً على تغريدات “خلفان” على “تويتر”.

 

وقال خلفان في إحدى تغريداته: “الحوثي عابث بسيادة اليمن.. وعلى علي عبد الله صالح أن يعلن نفض يده من الحوثي لأن التاريخ لا يرحم”.

ويتهم معارضو الحوثيين، الرئيس السابق بالتحالف مع الجماعة الدينية المسلحة، والسيطرة على السلطة بعد اجتياح العاصمة صنعاء في الحادي والعشرين من سبتمبر/أيلول الماضي.

ونظم أنصار صالح مظاهرتين في ميدان السبعين القريب من القصر الرئاسي بصنعاء، تطالب بترشيح نجله (قائد سابق في الجيش)، تحت حماية الحوثيين، خلافاً مع أسلوب القمع والاعتداءات التي تمارسه الجماعة مع المسيرات والمظاهرات المناوئة لها.

 

 

وقال صالح في رده “الهادئ”: “أعرف شخصياً أن سعادة الفريق ضاحي خلفان لا يقول عن نكاية ولا ينطلق من وشاية أو أغراض تخرج عن مقاصد الحرص والود، ولهذا أحرص هنا أن أنزل كلامه الموجز والقصير الذي اطلعت عليه مؤخراً في حسابه بموقع التواصل “تويتر”، وجاء فيه على ذكري شخصيًا بالاسم على سبيل الإشارة”.

وأضاف “إنه وإن كان قد أوجز الفريق خلفان بالإشارة إلى ما أسماه نفض اليد، فنحن أحق وأولى أيها العزيز خلفان بالقول بأن التاريخ أمانة، وأنه لا يرحم والتاريخ سوف يشهد للرجال وللقادة وللمسؤولين كافة بما لهم وبما عليهم، ونوافقك الرأي في هذا”.

 

وينشط خلفان كثيراً على حسابه على “تويتر”، خصوصاً بكتابة تغريدات ناقدة لجماعتي الحوثيين والإخوان المسلمين.

وقال أبو ريان اليماني تفاعلاً مع تغريدات خلفان، “الحوثي وعلي صالح يعدان العدة حالياً لغزو الجنوب وإسقاط هادي”، وكتب آخر “لا علاقة لصالح بالحوثي نهائياً.. عليكم دراسة الواقع اليمني بشكل أكبر”.

 

 

صنعاء ــ شادي ياسين

عن (العربي الجديد)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد